الكركمحافظات

الكرك: استمرار إغلاق سوق المواشي يكبد المربين خسائر كبيرة

هشال العضايلة

الكرك – كبد استمرار إغلاق سوق المواشي بمحافظة الكرك، والذي كانت تجري فيه غالبية التجارة اليومية للمواشي بالمحافظة، ضمن الإجراءات الرسمية لمكافحة فيروس كورونا، مربي الماشية والقصابين خسائر مالية كبيرة وفقا للعديد منهم، فيما أرهق ارتفاع أسعار اللحوم لقلتها جيوب المواطنين الذين عانوا منذ شهرين من فقدان فرص العمل والدخل.
ويؤكد مربو ماشية بالكرك، بان استمرار إغلاق سوق المواشي الذي يقع شرقي المحافظة وبالقرب من مسلخ البلدية ويتبع لها، أدى إلى استمرار الخسائر المالية للمربين، الذين لم يجدوا سوقا لتصريف حيازاتهم من المواشي، والتي كانت تجد طريقها بالعادة في سوق المحافظة وخارجها بالمحافظات الاخرى بالمملكة بشكل يومي.
وأكدوا أن إغلاق السوق حتى هذه اللحظة لا يوجد له ما يبرره، وخصوصا مع إعادة افتتاح كل النشاطات الاقتصادية والزراعية المماثلة، مطالبين بتوفر إجراءات رسمية للرقابة الصحية على السوق وافتتاحه وفقا لهذه الإجراءات.
وأشاروا إلى أن التجار وغيرهم من الوسطاء يقومون بشراء المواشي بأسعار رخيصة، وبيعها للمواطنين بأسعار مرتفعة بسبب إجراءات إغلاق السوق وعدم تمكين القصابين الشراء منه.
وقال مربي الماشية حسن الضمور، إن غالبية المربين للمواشي تضرروا كثيرا بسبب استمرار إغلاق السوق، الذي كان يوفر مجالا لبيع المواشي، التي يملكها التجار، بعد ان كانوا يقومون بتربيتها واعلافها، مؤكدا أن حالة الإغلاق العامة قد جرى فكفكة اجزاء كبيرة منها، وخصوصا على القطاعات الاقتصادية والزراعية، فيما بقيت فقط محصورة على قطاع تربية المواشي.
وقال الضمور إن الإغلاق كبد المربين خسائر كبيرة في ظل ضعف الاستهلاك للحوم وارتفاع كلفة الإنتاج وتقديم كميات كبيرة من الأعلاف للمواشي بدون أن يتم تصريفها ولفترة طويلة.
وطالب الأجهزة الرسمية بالعمل على فتح سوق المواشي ليتم العمل فيه أسوة ببقية الأسواق، مشيرا إلى انه يمكن التعامل مع السوق بشكل أفضل من السابق، من حيث الرقابة الصحية وبقاء قطعان المواشي في كل حظيرة من حظائر السوق الموجودة، وبحيث يقوم المربي بعرض مواشيه على القصابين والتجار ولوقت محدد وبدون الاختلاط كما كان يتم سابقا.
وشدد على ان عودة السوق للعمل ستمنع تدهور قطاع تربية المواشي، الذي هو اصلا في حالة متردية بسبب ارتفاع كلفة الانتاج وضعف التسويق، وغيرها من المشاكل التي يعاني منها القطاع.
وقال صاحب محل قصابة ناصر مدادحه، إن اغلاق سوق المواشي ساهم بشكل كبير في ارتفاع اسعار المواشي، وبالتالي ارتفاع اسعار اللحوم على القصابين والمواطنين في نهاية الأمر، مشيرا إلى انه لم يعد هناك مبرر على الاطلاق لاستمرار إغلاق السوق، الذي يوفر مئات فرص العمل للمواطنين والشبان من ابناء المحافظة.
وأشار إلى أن صاحب محل القصابة، يضطر من أجل الحصول على المواشي لذبحها في محله، ان يتجول على عشرات المناطق بالمحافظة، بعضها بعيد من أجل اختيار الذبحيات المناسبة له، وهو الأمر الذي يساهم في ارتفاع كلفة اللحوم على التاجر ومحل القصابة.
وطالب المدادحة الجهات الرسمية بالعمل على إعادة افتتاح سوق المواشي، ووضع مراقبين على مداخله، حرصا على تطبيق الإجراءات الرسمية لمنع الاختلاط تحسبا لاي طارئ وتجنبا للإصابة بمرض فيروس كورنا .
من جهته لم يستجب رئيس بلدية الكرك ابراهيم الكركي لاتصالات “الغد” العديدة للحصول على تصريح بخصوص إعادة فتح سوق المواشي بالكرك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock