السلايدر الرئيسيالكركمحافظات

الكرك: استمرار التعديات على شبكات المياه.. مسؤولية من؟

هشال العضايلة

تسببت حالات التعدي المستمرة على مصادر وخطوط نقل مياه الشرب بمختلف مناطق محافظة الكرك، بإطالة أمد معاناة المواطنين من التزود بمياه الشرب، في وقت أعاقت هذه الحالات تحقيق شركة مياه العقبة لوعودها في إنهاء أزمة نقص المياه بالمحافظة بداية شهر آب (أغسطس) الماضي، لتطرح هذه الحالة تساؤلات حول مسؤولية من الاستمرار في هذه التعديات.


وتوقف المواطنون عن الشكوى من نقص وضعف المياه لعدم جدوى الشكاوى، وفق العديد منهم، فيما استسلم غالبيتهم للواقع المفروض عليهم، في وقت لجأوا مضطرين الى شراء الصهاريج الخاصة كحل مكلف، فيما مشكلة نقص المياه ما تزال على أشدها في محافظة الكرك.


وترجع وزارة المياه والري وسلطة المياه ضعف التزود المائي لبعض المناطق في محافظة الكرك الى حالات التعدي التي تحدث بشكل دائم على خطوط ومصادر المياه، اضافة إلى الفاقد.


ووفق الناطق الاعلامي مساعد الأمين العام لوزارة المياه والري عمر سلامة “فإن محافظة الكرك شهدت منذ نهاية شهر نيسان (ابريل) وحتى شهر ايلول (سبتمبر) اكثر من 55 حالة تعد على مصادر رئيسة للمياه وخطوط رئيسة وفرعية في مختلف مناطق المحافظة”.


ويؤكد سلامة أن التعدي المتكرر على مصادر وخطوط المياه بالكرك يتسبب في ضعف التزود بالمياه وتخفيض الضغط بنظام الضخ في بعض المناطق، لافتا إلى أن الوزارة وكوادرها المختلفة تعمل على وقف حالات التعدي لتحسين التزود المائي للمواطنين.


إلا أن مواطنين يؤكدون انه ورغم الكشف عن تلك التعديات وإزالتها، فإن مشكلة المياه بالكرك ما زالت مستعصية عن الحل ويعاني السكان من النقص الشديد في كميات التزود.


وكان آخر التعديات واكبرها من حيث الضرر والتي تم ضبطها وأعلنت عنها وزارة المياه والري قبل اسبوع، تعلقت بضبط وإزالة اعتداء كبير على خط ناقل مياه الديسي في منطقة القطرانة، وتمثل التعدي بتعبئة صهاريج مياه مخالفة بقطر (3) انش.


وتم ضبط 4 تعديات كبيرة على خطوط ناقلة ورئيسة تتزود بالمياه على مدار الساعة من خلال سحب خطوط كبيرة من خط ناقل السلطاني قطر 1000 ملم لتزويد مظلات لتعبئة الصهاريج عدد 2 وسحب خطوط عدد 2 كبيرة لمسافة طويلة لتزويد مزارع كبيرة حيث تم فصل هذه التعديات واعداد الضبوطات الخاصة بالواقعة والعمل جار لضبط المخالفين.


كما تم تم ضبط 7 تعديات في منطقة صرفا شمالي الكرك على خطوط ناقلة للمياه، اضافة الى تنفيذ حملة أمنية لضبط تعديات على خط ناقل اللجون شرقي الكرك لتزويد مزارع وبيع صهاريج مخالفة، وتم ازالة التعدي على الخط الناقل الرئيس المزود لمناطق القصر شمالي الكرك بمياه الشرب للمواطنين بطاقة 50 مترا مكعبا / الساعة لأستخدامها لري مزارع وبرك وتعبئة صهاريج مخالفة حيث تم ضبط التعدي وازالته ايضا.


وخلال الشهر الماضي، نفذت حملة أمنية بالتنسيق مع مديرية الأمن العام وقوات الدرك لإزالة التعدي على الخطوط الرئيسة المزودة لمياه الشرب للمواطنين في مناطق الربة والجديدة شمالي محافظة الكرك، لاستخدامها لري مزارع وحظائر تربية المواشي والأغنام، وتعدي على الخطوط الرئيسة المزودة لمياه الشرب للمواطنين في منطقة الربة وراكين لاستخدامها لتعبئة صهاريج مخالفة وبيعها للمواطنين.


وفي الاغوار الجنوبية ولواء عي، تم الكشفت عن حالات تعد على الخطوط الرئيسة المزودة لمياه الشرب للمواطنين، حيث يتم استخدامها لري مزارع وتعبئة برك زراعية، في حين تم ضبط 10 حالات تعدي على الخطوط وتركيب مضخات لسحب المياه بطريقة مخالفة وحالات تعد منزلية اخرى وتلاعب بعدادات المياه حيث تم ازالة هذه التعديات وتصويب وضع الخطوط واعداد الضبوطات الخاصة.


وفي لواء القطرانة وقعت تعديات في مناطق مختلفة على خطوط ناقلة رئيسة لتعبئة صهاريج كبيرة وتزويد مزارع بالمياه بطريقة مخالفة، حيث تم ضبط 5 تعديات على خط ناقل قطر 800 ملم من محطة السلطاني باتجاه محطة الغوير إحدى المصادر الرئيسة لمحافظة الكرك لتعبئة صهاريج، وضبط حالات تعد على الخط الناقل في الفج لتعبئة صهاريج أيضا، وكذلك ضبط 5 تعديات على بئر السلطاني لتزويد مزارع وتركيب مخرج للمياه قطر كبير لتعبئة الصهاريج الكبيرة خلال دقائق معدودة، وتم إزالة هذه التعديات جميعا.


ونهاية الشهر الماضي، تم ضبط حالات تعد على هوايات خط ناقل الموجب شيحان تمثلت بسحب خطوط مخالفة لتعبئة صهاريج من الخط الناقل بطريقة مخالفة وبيعها للمواطنين من حصص المياه المخصصة للمناطق، بالاضافة إلى تنفيذ حملة أمنية في الكرك لضبط حالات التعدي على خط ناقل اللجون بتزويد مزارع وبيع صهاريج مخالفة. وتمت إزالة التعدي على الخط الناقل الرئيس المزود لمناطق القصر / الكرك بمياه الشرب للمواطنين بطاقة 50 مترا مكعبا / الساعة لاستخدامها لري مزارع وبرك وتعبئة صهاريج مخالفة حيث تم ضبط التعدي وإزالته، اضافة الى ضبط حالة تعد على خطوط المياه في منطقة صرفا بلواء فقوع شمالي المحافظة لاستخدام المياه بطرقة غير مشروعة.


واكد محمد الحباشنة من سكان ضاحية المرج أن المواطنين ما زالوا يواجهون معاناة طويلة نتيجة نقص المياه وضعف التزود بها في حال وصولها عبر خطوط الشبكة، مشيرا إلى أن غالبية المواطنين في مناطق مختلفة من الكرك اصبحوا زبائن دائمين عند اصحاب صهاريج المياه، داعيا الى ضرورة إيجاد حل نهائي وعدم الاعتماد على الحلول المؤقتة كما يحصل الآن، لافتا أن عملية شراء المياه من الصهاريج لسد النقص هي عملية مكلفة ومرهقة.


وأكد سلمان العزازمة صاحب صهريج لبيع مياه الشرب أن هناك ضغطا كبيرا على صهاريج المياه خلال الموسم الحالي بسبب ضعف المياه، مشيرا إلى أن الصهاريج لا تتوقف عن العمل رغم نقص المياه إذ أن هناك مصدرا واحدا للتزود بالمياه من خلال بئر وحيدة يتم تعبئة الصهاريج من مياهها وبيعها للمواطنين.

اقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock