الكركمحافظات

الكرك: الطمم مشكلة الأودية المستمرة.. ورقابة ضعيفة

هشال العضايلة – تتواصل مشكلة إلقاء الطمم ومخلفات البناء وهدم الأبنية القديمة في مجاري الأودية وقنوات تصريف مياه الأمطار بمختلف مناطق الكرك ومنذ سنوات عديدة، مسببة أضرارا نتيجة ما تحدثه من إغلاقات للطرق، وفيضان لمياه الأمطار جراء إعاقة تدفقها.
وفي مناطق مختلفة، أصبحت مجاري الأودية وعبارات وقنوات تصريف مياه الامطار مغلقة، فيما تواصل بلديات الكرك عمليات تنظيف وإزالة الطمم خاصة مع اقتراب موسم الأمطار.
المشكلة المستمرة منذ سنوات باتت محط استياء العديد من السكان، الذين انتقدوا ما أسموه بـ “تغاضي” الجهات المعنية عن المشكلة، مطالبين بتشديد الرقابة على عمليات القاء الطمم وتغليظ العقوبة على كل من يتم ضبطه يخالف القانون.
ويؤكد سكان بالكرك، أن الطمم الذي يتم نقله احيانا بشاحنات كبيرة يتم التخلص منه بطريقة عشوائية دون اي شعور بالمسؤولية وماذا يمكن ان يحدثه إغلاق مجاري الأودية والعبارات. ويطالب سكان في مختلف مناطق محافظة الكرك، الجهات المسؤولة في بلديات المحافظة ومديريات الأشغال العامة والإسكان، بردع المخالفين، لا سيما في حالات الطمم الكبيرة، على غرار ما يحدث في مجاري بعض الأودية الرئيسة مثل وادي الكرك والحسا والثنية وغيرها، ويؤكدون أهمية قيام الأجهزة الرسمية بعمل الصيانة اللازمة لمجاري المياه في وقت مبكر قبل بدء موسم الأمطار، خصوصا تلك القريبة من المناطق السكنية، حرصا على سلامة السكان وممتلكاتهم، وفي مقدمتها المزارع.
وفي هذا الصدد، يؤكد المواطن أحمد الصعوب من أهالي بلدة الثنية، أن السكان في المناطق القريبة من وادي البلدة الذي يقع عليه أحد أهم الطرق الزراعية في المحافظة، يعاني تراكمات كبيرة من مخلفات البناء والطمم الذي يلقيه مواطنون في مجاري الوادي وعلى جنبات الطريق القريب منه وفي العبارات الواقعة أسفله، مشيرا إلى أن الطريق يغلق بشكل كامل مع تساقط الأمطار الغزيرة ويلحق الأذى بالمزارعين.
ويلفت الصعوب إلى أن الإغلاق ناشئ عن سدّ العبارات المشيدة في الوادي لتسهيل الطريق، بسبب تراكم كميات كبيرة من الطمم فيها، قياسا إلى حجمها الصغير، المتناسب مع المنطقة التي شيدت فيها، مطالبا الجهات الرسمية بالعمل على منع أي جهة كانت، خصوصا شركات المقاولات التي تعمل في مجال الإسكانات، من رمي الطمم ومخلفات البناء في مجاري الأودية.
وقال المواطن علي الضمور من سكان ضاحية المرج ان المنطقة تعاني من ظاهرة القاء الطمم في اودية ومجاري السيول خاصة الواقعة بالجهة الشرقية من المنطقة، والتي أصبحت عائقا كبيرا أمام تدفق مياه الأمطار، مشيرا الى ان عمليات القاء الطمم تتم في الليل والنهار بدون استثناء من قبل مواطنين واحيانا جهات رسمية تقوم بإلقاء نفاياتها في الأودية.
من جهته، أكد رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة، أن بلدية الكرك تقوم كل عام بعمليات صيانة لمجاري تدفق المياه على جوانب الطرق الرئيسة والفرعية بمدينة الكرك، لافتا الى ان مواقع كثيرة تكون مغلقة بسبب إلقاء مواطنين كميات كبيرة من مختلف مخلفات البناء او حتى النفايات المنزلية.
وبين ان البلدية تعمل على مراقبة مواقع مختلفة لمنع القاء الطمم عشوائيا تحت طائلة المسؤولية، لافتا الى ان عمليات التنظيف تتم حرصا على تدفق المياه بالمجاري بشكل طبيعي وبدون عوائق. وشدد على أن عمليات صيانة وتنظيف مواقع مجاري المياه تجري دائما قبل موسم الأمطار وتشمل إزالة كميات كبيرة من الحجارة والطمم والنفايات التي يلقيها مواطنون بطريقة عشوائية ومخالفة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock