الكركمحافظات

الكرك: انتشار عشوائي لحظائر بيع الأضاحي

هشال العضايلة
الكرك – تنتشر في العديد من مناطق محافظة الكرك وبشكل عشوائي حظائر بيع الأضاحي، وبدون تراخيص رسمية، الأمر الذي أدى إلى شكاوى المواطنين في مختلف مناطق محافظة الكرك من وجود هذه الحظائر المتنشرة على الطرقات والشوارع والاحياء السكنية في ظل غياب الرقابة الرسمية من البلديات والجهات الرسمية.
ويقوم اصحاب وتجار المواشي بوضع حظائر لمواشيهم على جوانب الطرق بدون الحصول على تراخيص رسمية من البلديات، ما يؤدي إلى انتشار روائح كريهة ومتبقيات عمليات ذبح المواشي من الأضاحي أثناء العيد. ولا تكاد تخلو منطقة من المناطق الرئيسة بالمحافظة من وجود حظائر المواشي والتي يتواجد معها ويرافقها صهاريج للمياة وبكبات لتوزيع وتزويد المواشي بالاعلاف طوال اليوم، وبناء خيم الاقامة للعاملين طوال الأيام التي تتواجد فيها الحظائر على الطرقات.
ومنذ بداية الشهر الماضي وضع التجار وأصحاب المواشي حظائرهم على الطرقات لحجز مواقع لبيع الأضاحي للمواطنين، وما يلزم المواشي من اعلاف ومياه، بحيث أصبح العديد من المواقع القريبة من المدن والبلدات، وكأنها زرائب أغنام متنقلة.
وأكد مواطنون أن أصحاب ومربي المواشي يقومون بوضع حظائر على جوانب الطرق العامة، وقريبا من الأحياء والأماكن السكنية، ما يؤدي إلى انتشار الروائح الكريهة، مطالبين بلديات المحافظة بالعمل على توفير أماكن خاصة ببيع الأضاحي، بعيدا عن الأحياء السكنية، وحرصا على الصحة العامة.
وأكد محمد النعيمات من سكان المزار الجنوبي، أن الطرق الرئيسة بألوية المحافظة، وخصوصا القريبة من الاحياء والبلدات أصبحت زرائب للاغنام، بسبب الأعداد الكبيرة للمواشي المتواجدة في هذه الحظائر، والتي وضعها التجار وأصحاب المواشي لعرضها على المواطنين كأضاحٍ.
وقال إن العديد من هذه الحظائر باتت تشكل بالإضافة إلى كونها مصدرا للروائح الكريهة باتت تشكل خطرا على السائقين بسبب تجمع العديد من المركبات على جوانب الطرق وتسببها بالازدحام على الطريق العام.
وطالب النعيمات من بلديات المحافظة وخصوصا بلدية الكرك حيث يتواجد أكبر عدد من الحظائر العمل على مراقبة عملية أنتشار حظائر بيع الاضاحي، وخصوصا في الاحياء وسط المناطق السكنية حرصا على سلامة وصحة المواطنين. مشددا على أهمية سلامة الأضاحي، وهو الأمر الغائب في عمليات البيع العشوائي، والتي يتم فيها ذبح الأضاحي خارج مسلح البلدية.
وأكد أمجد سالم من سكان بلدة القطرانة، أن البلدة تنتشر فيها وبشكل عشوائي وكبير ومنذ فترة طويلة حظائر بيع الاضاحي على جوانب الطريق العام ووسط الاحياء السكنية، لافتا إلى أن وجود هذه الحظائر تشكل مصدرا للاوساخ والقاذورات بسبب روائح المواشي، ومتبقيات عمليات ذبح الأضاحي، الأمر الذي يؤدي إلى تراكم النفايات بشكل كبير وسريع ومضر بصحة المواطنين.
وأشار إلى أن عملية ذبح الاضاحي، لاحقا في الأيام الثلاثة للعيد تظهر مدى سوء هذه الاماكن بسبب انتشار الدماء وبقايا أمعاء وجلود الاضاحي، بعد عمليات ذبح الاضاحي في أماكن بيعها على الطرقات العامة.
وقال حمزه الدهيسات، إن ظاهرة تواجد حظائر الأضاحي على جوانب الطرق وداخل الأحياء السكنية أصبحت ظاهرة مزعجة، بسبب آثارها على المواطنين، وخصوصا ما بعد انتهاء أيام عيد الأضحى المبارك، لافتا إلى أن بقايا عمليات الأضاحي تبقى لأيام قبل أن تقوم البلديات بعمليات إزالتها من مكانها.
من جهته أكد رئيس القسم الصحي في بلدية الكرك محمد الجعافرة، هناك حالة من الفوضى تسود عمليات انتشار حظائر بيع الأضاحي، بسبب عدم إلزام البلدية للتجار وأصحاب هذه الحظائر للحصول على تراخيص، وتحديد أماكن معينة لهم للبيع فيها.
وأشار أن هناك انتشارا كبير للحظائر على الطرقات والأحياء بدون رقابة بلدية.
ولفت الجعافرة إلى أنه في السنوات السابقة كانت البلدية تقوم بتحديد مواقع لبيع الأضاحي، بالإضافة إلى توفير عمليات ذبح الأضاحي داخل مسلخ البلدية، بأسعار رمزية ومراقبة صحية طبية ضرورية من قبل الطبيب البيطري، بالمسلخ حرصا على سلامة المواطنين.
من جهته لم يستجب رئيس بلدية الكرك إبراهيم الكركي لاتصالات الغد للحصول على تصريح بخصوص انتشار حظائر بيع الأضاحي العشوائي بمناطق البلدية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock