عيد الإستقلال 70

الكرك ترنو لاستكمال مرافق البنية التحتية

هشال العضايله

الكرك– تعيش محافظة الكرك كغيرها من المحافظات احتفالات المملكة بالذكرى السبعين للاستقلال وسط امال بتذليل تحديات التنمية في مختلف المجالات.
وتواجه مختلف الوية المحافظة صعوبات في انجاز المطالب التنموية الشاملة، وخصوصا مجالات البنية التحتية من الطرق وقطاع النقل والتعليم  والخدمات الصحية، وغيرها من الخدمات الضرورية  للتنمية والتحديث.
ويؤكد العديد من الناشطين والفاعليات الشعبية بالمحافظة ان من اهم التحديات التي تواجه المحافظة هي عدم استكمال العديد من مرافق البنية التحتية حتى الان.
ويستشهد الكركيون بمشاريع عديدة باعتبارها شواهد على التحديات في  قضية التنمية الحقيقية من قبيل مشروع جسر الكرك الجديد، وطرق فقوع الاغوار وكثربا الاغوار، ومشاريع الصرف الصحي، وتوفير احتياجات المحافظة من المدارس والغرف الصفية، وتوفير فرص العمل للاعداد الكبيرة من العاطلين عن العمل بالمحافظة، بالاضافة الى تحديات البيئة وخصوصا في بعض المناطق مثل لواء القطرانه ووادي الكرك.
ويؤكد رئيس بلدية الكرك الكبرى المهندس محمد المعايطه أن المحافظة تواجه تحديات التنمية المختلفة في مشاريع لم تتحقق، رغم الوعود الكبيرة التي اطلقت سابقا لتنفيذها وخصوصا في مجالات البنية التحتية.
واشار الى ان البنية التحتية بالمحافظة ومشاكل البلديات هي ابرز التحديات، لافتا الى ان غالبية بلديات المحافظة  تعاني اوضاعا صعبة رغم تحسنها خلال العام الماضي،  ما انعكس على مستوى البنية التحتية لمختلف مرافق البلديات.
واشار المهندس المعايطة أن محافظة الكرك  بحاجة الى تحسين البنية التحتية للعديد من الخدمات وخصوصا في مجالات الطرق والشوارع  والانارة وعمليات النظافة والصرف الصحي والمدارس وغيرها من المشاريع.وبين ان صعوبة الوضع المالي للبلدية أدت الى تقليص حجم العمالة الخاصة بالنظافة والصيانة، لافتا  الى حاجة البلدية الى التمويل  لتنفيذ مشاريع مختلفة  تحتاجها المدينة، مثل  بناء مسلخ بلدي حديث وتوسعة  المنطقة الحرفية الجديدة ونقل معامل الطوب ومناشير الحجر اليها.
واشار الى ان تعثر تنفيذ العديد من المشاريع وخصوصا الطرق والجسور وغياب فرص العمل للباحثين عن عمل من ابناء المحافظة يشكل تحديا رئيسيا  لكل الحكومات الاردنية.
واعتبر نائب رئيس ملتقى فقوع الثقافي ياسر الزيديين أن محافظة الكرك تعاني تراجعا كبيرا في عملية التنمية، وخصوصا في مجال  تعثر الانجاز في مشاريع الطريق الرئيس الذي يربط المحافظة بالعاصمة والاغوار الجنوبية في مناطق فقوع وكثربا الذي طالت فترة  الوعود لانجازه ومن ثم العمل فيه، رغم انه من الطرق الرئيسة الذي سيوفر الوقت والجهد ويزيد من فرص العمل لابناء المحافظة. ولفت الى ان تحدي تراجع التنمية يظهر جليا في ارتفاع اعداد المتعطلين عن العمل وازيادة اعداد الفقراء، وفقا للاحصاءات الرسمية وخصوصا في المناطق الاكثر فقرا بالمحافظة وهي تلك التي تتركز في مناطق شمال وجنوب المحافظة.
وبين ان المحافظة تواجه تحديات كبيرة حتى في المشاريع التي تم انجازها، لافتا الى ان بعض  المشاريع تعاني من التوقف ورداءة الانجاز،  ما يؤثر سلبا على مستوى الخدمات، لافتا الى تردي اوضاع واهتراء الطرق والشوارع التي يتم تنفيذها بعد فترة قصيرة من الانتهاء منها ما يؤشر على عدم الاهتمام بالمنطقة والمجتمع المحلي. ولفت الى ان عدم انجاز العديد من المشاريع التي اقرت في فترة سابقة يزيد من معاناة المواطنين وخصوصا في مجالات الرعاية الصحية والطرق والتعليم. وقال رئيس منتدى الفكر للثقافة والتنمية عودة الجعافره إن محافظة الكرك لم تنجز فيها جميع خدمات البنية التحتية التي تحتاجها المحافظة، في ظل زيادة عدد السكان وتطور الواقع الاجتماعي والاقتصادي. ولفت الى ان المحافظة تواجه تحديات كبيرة تستلزمها طبيعة العملية التنموية، وتتثمل في ضرورة استكمال مرافق المدارس والمراكز الصحية والطرق والابنية الحكومية والمرافق الترفيهية وغيرها من المرافق الضرورية. 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock