الكركمحافظات

الكرك: تشغيل سوق المواشي يعيد أسعار اللحوم للانخفاض

هشال العضايله

الكرك – أعاد تشغيل سوق المواشي بمحافظة الكرك قبل أيام الحياة إلى قطاع تربية المواشي، بعد أن كان مغلقا لأكثر من ثلاثة أشهر، بسبب جائحة كورونا خلافا لمختلف القطاعات الاقتصادية التي فتحت أعمالها مبكرا وقبل أكثر من شهرين، ما خفض من أسعار اللحوم بالمحافظة.
وقال العديد من تجار ومربي مواش وقصابين بالكرك، إن قطاع المواشي، تضرر كثيرا بسبب الإغلاق الطويل للسوق، الذي يعتبر أحد أهم القطاعات الاقتصادية بمحافظة الكرك، ويعمل به وفقا لاحصاءات رسمية زهاء 5 آلاف أسرة كركية.
وكان إغلاق السوق أدى إلى ارتفاع أسعار المواشي، وبالتالي ارتفاع أسعار اللحوم البلدية وغير البلدية خلال الفترة الماضية.
وأكدوا أن أسعار اللحوم سوف تنخفض كثيرا خلال الفترة المقبلة، بسبب اقتصار موسم الحج لهذا العام على الداخل السعودي، وما يترتب عليه من توقف حركة تصدير الأضاحي من المواشي الأردنية.
وقال مربي الماشية احمد المدادحة، إن إعادة تشغيل سوق المواشي الواقع شرقي مدينة الكرك بالقرب من مسلخ البلدية يساهم في الترويج للمواشي التي توقفت حركة البيع والشراء لها بشكل كبير خلال فترة الحظر ومنع التنقل لتجار المواشي، مؤكدا ان قرار تشغيل السوق سوف يعيد الأمل لتجارة المواشي ولتقليل خسائر المربين الذين يعانون اصلا من تردي احوالهم العامة بسبب كلف التربية المرتفعة.
وقال تاجر المواشي مجيد الحمايدة، إن إعادة فتح وتشغيل سوق المواشي يساهم في تحسين أحوال مربي وتجار المواشي، الذين توقفت أحوالهم خلال الفترة الماضية التي استمرت لفترة ثلاثة أشهر، مع ان مختلف القطاعات قد فتحت أمام الحركة والتسوق وبقي السوق مغلقا لأسباب غير معروفة.
وأكد أن تشغيل السوق سيعمل على خفض أسعار اللحوم لدى محلات القصابة بسبب ازدياد المعروض من المواشي واللحوم، مشيرا إلى أن القصابين كانوا يقومون بالتجوال داخل المحافظة من اجل شراء المواشي لذبحها ومن ثم الذهاب بها الى المسلخ وذبحها وبيعها للمواطنين بالكلفة التي دفعوها مقابل الماشية، وهو الأمر الذي سينتهي مع تشغيل السوق.
ولفت إلى أن هناك اقبالا كبيرا على سوق المواشي بالكرك وخصوصا في الأيام الأولى للتشغيل، مشيرا إلى أن يوم الجمعة الماضي شهد تواجد أكثر من ألفي مرب وتاجر وقصاب، إذ كان الازدحام كبيرا بالسوق رغم الاشتراطات الصحية اللازمة التي تنفذها بلدية الكرك.
واشار صاحب محل قصابة فهد علي، ان افتتاح وتشغيل السوق ساهم في تخفيف المعاناة على أصحاب المحال والمواطنين، من حيث وجود أعداد كبيرة من المواشي في مكان واحد بدلا من التنقل داخل المحافظة، لشراء المواشي لذبحها للمواطنين وبيعها بأسعار مرتفعة.
وبين أن هناك انخفاضا متتابعا لأسعار المواشي بعد تشغيل السوق، الأمر الذي يخفف من الخسائر على المربين والتجار ومحال القصابة بالكرك.
وقال مربي الماشية حسن الضمور، إن الإغلاق كبد المربين خسائر كبيرة في ظل ضعف الاستهلاك للحوم وارتفاع كلفة الإنتاج وتقديم كميات كبيرة من الأعلاف للمواشي بدون أن يتم تصريفها ولفترة طويلة، مؤكدا ان تشغيل السوق أعاد الأمل مجددا للمربين بوقف خسائرهم واعادة حركة البيع والشراء للمواشي وخصوصا في عمليات التصدير للخارج.
وأكد تاجر المواشي مجيد الحمايدة، ان هناك انخفاضا في أسعار المواشي حاليا، حيث شهدت السوق تراجعا في سعر الجدي البلدي من 150 دينارا الى حوالي 120 في حين بلغت أسعار الخروف البلدي حوالي 130 دينارا هبوطا من 160 دينارا قبل عودة العمل بالسوق.
وأشار القصاب فهد علي، ان سعر كيلو اللحم البلدي وصل خلال الفترة الماضية الى حوالي 9.5 دينار لكيلو لحم الخروف البلدي واحيانا وصل الى 10 دنانير، بسبب اضطرار القصابين الى التجوال بمناطق مختلفة من المحافظة للحصول على الذبائح، في حين أن الأسعار الآن تراجعت إلى حوالي 9 دنانير للكيلو واحيانا 8.5 دينار للكيلو الأمر الذي يخفف على المواطنين.
وقال مشرف مسلخ بلدية الكرك الطبيب البيطري وليد الخصاونة، إن البلدية أعادت فتح السوق أمام حركة التجارة بقطاع المواشي بعد إن فتحت أغلبية أسواق المواشي بالمملكة، لافتا إلى إن هناك ازدحاما واقبالا كبيرا من تجار ومربي المواشي على السوق بسبب الانقطاع الطويل عنه.
ولفت إلى إن سوق المواشي بالكرك يعتبر ذا أهمية بالغة بسبب حجم الثروة الحيوانية الكبير بمحافظة الكرك، إضافة إلى إن سوق المواشي يضم سوقا موازيا ايضا لمختلف أصناف البضائع والتي يعرضها أصحابها خلال الساعات القليلة لفترة السوق وهي حالة قديمة مترابطة بسوق المواشي.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock