الكركمحافظات

الكرك : توقعات بارتفاع إنتاج الزيتون.. ومطالب بتشديد الرقابة على المعاصر

هشال العضايلة

الكرك – تتكرر في بداية موسم قطاف وعصر الزيتون بالكرك شكاوى المزارعين والمواطنين بالمحافظة، من غياب الرقابة الرسمية على معاصر الزيتون المنتشرة بمناطق المحافظة المختلفة، وخصوصا تلك القديمة منها.
وتشير توقعات مديرية زراعة محافظة الكرك، إلى ارتفاع انتاج الزيتون للعام الحالي وفقا للتقديرات الاولية، إذ يتوقع أن تنتج المحافظة زهاء 9 آلاف طن من الزيتون، يستخرج منها حوالي 1200 طن من مادة الزيت، في حين بلغت الكميات المنتجة العام الماضي 7 آلاف طن.
وطالب المزارعون من الجهات الرسمية في مديريات زراعة الكرك ومؤسسة الغذاء والدواء، بالعمل على مراقبة المعاصر بشكل دائم اثناء تشغيل المعاصر في موسم عصر الزيتون، الذي يستمر لأكثر من ثلاثة أشهر حرصا على سلامة عملية العصر ولحصول المزارعين والمواطنين على زيت جيد ويتناسب مع الكميات التي يحضرونها للمعصرة.
ويؤكد مزارعون أن كل عام يشهد شكاوى المواطنين والمزارعين بخصوص انخفاض كميات الزيت المستخرج، اضافة إلى غياب التنظيم والنظافة في بعض معاصر الزيتون بالمحافظة، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث مشاكل اثناء عمليات عصر الزيتون.
واشاروا الى ان عمليات المراقبة لصيانة المعاصر وجودتها وكفاءتها ضرورية للحصول على مرورد مناسب من الزيت، مشددين على ان كميات الزيت المستخرج من عمليات العصر تؤشر الى طبيعة جودة المعصرة وكفاءة العاملين فيها، وذلك حرصا على مصالح المزارعين.
واشار المزارع احمد الرواشده من لواء عي إلى ضرورة قيام الأجهزة المختصة بعمليات الرقابة المستمرة على معاصر الزيتون بالكرك، حرصا على مصالح المزارعين بالمحافظة، مطالبا الجهات الرسمية بالعمل على متابعة المعاصر بشكل يومي أثناء موسم عصر الزيتون الذي يستمر لأكثر من ثلاثة اشهر، مبينا ان العام الماضي شهد تراجع كميات الزيت المستخرج من عمليات العصر.
واضاف إن شكاوى المزارعين كل عام تشير إلى غياب وجود الرقابة اثناء عمليات عصر الزيتون بالمعاصر، وعدم الاهتمام بنظافة المعاصر وعملية التنظيم فيها، حيث تسود الفوضى دائما.
واشار المزارع محمود الجرادات من سكان لواء القصر، الى اهمية عمليات المراقبة الدائمة من قبل اجهزة وزارة الزارعة بالكرك لمعاصر الزيتون فيها طوال العام، وعدم الاكتفاء بالكشف الدوري على المعاصر بداية الموسم الزراعي، حيث تنتهي الرقابة مع انتهاء الزيارة لمعصرة الزيتون من قبل الفريق الفني، لافتا الى ان هذه المراقبة الحقيقية تظهر وبشكل واضح في محصول المزارعين من الزيت بعد عملية العصر.
ودعا مديريات الزراعة إلى متابعة عمليات عصر الزيتون طوال موسم القطاف والعصر، ليحصل المزارع والمواطن على كمياته الفعلية من الزيت وبخصائص غذائية جيدة.
من جهته أكد مدير زراعة الكرك المهندس خالد الصرايرة، ان العام الجاري سيشهد وفقا للتوقعات ارتفاعا وزيادة بالمحصول المنتج، مشيرا إلى ان كمية الزيتون المتوقعة تبلغ 9 الاف طن منها 2 طن للكبيس و7 اطنان لعصير الزيت، والتي يتوقع حصول زهاء 1200 طن زيت منها.
وبين الصرايرة، ان محافظة الكرك تضم خمس معاصر زيتون، وهي كلها تحت الرقابة الدائمة والمستمرة من الأجهزة الفنية بمديرية الزراعة حرصا على سلامة وحقوق المزارعين والمواطنين بالحصول على زيت جيد وسليم.
وبين أن المديرية شكلت لجنة من الفنيين المختصين لإجراء الكشف الميداني على معاصر الزيتون، قبل بداية الموسم للتأكد من جاهزيتها ونظافتها، لضمان جودة الزيت المستخرج منها، لافتا الى ان المديرية تقوم بالكشف بشكل دوري خلال موسم الانتاج.
وبين أن اجهزة الرقابة في مديرية زراعة الكرك تقوم بإجراء الفحوصات المخبرية اللازمة، للتأكد من سلامة الإجراءات الخاصة بعمليات عصر الزيتون واستخراج الزيت حرصا على مصالح وسلامة المواطنين.
ودعا المزارعين الى عدم قطف الزيتون قبل موسم القطف، للحصول على ثمار ناضجة وجيدة للكبس والعصر للحصول على الزيت، مؤكد ضرورة تعبئة ثمار الزيتون في صناديق واكياس الخيش لتهويتها وعصرها أولا بأول وعدم تأخير عصرها بعد القطف لضمان عدم زيادة الحموضة فيها ولضمان جودة الزيت المستخرج.
وشدد على ان أي شكاوى لدى المزارعين بتدني إنتاجية الزيت في بعض معاصر الزيتون يعود إلى قطاف الزيتون من قبل المزارعين مبكرا وهو ما يزال أخضر وغير ناضج.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock