الكركمحافظات

الكرك : حادثة قتل تدفع مواطنين للجلوة عن منازلهم مجددا

هشال العضايله

الكرك – لم تجد كل التوصيات والقرارات، التي صدرت عن الاجتماعات واللقاءات والندوات، التي نظمت خلال الفترة الماضية في محافظة الكرك وبقية مناطق المملكة، في وقف تداعيات حادثة قتل، غادر على اثرها مواطنون من بلدتهم وهجروا منازلهم، حرصا على حياتهم تطبيقا للجلوة العشائرية.
فقد غادر العشرات من المواطنين ان لم يكن اكثر بلدة الغوير الواقعة شرقي مدينة الكرك منازلهم قسرا اول من امس، بعد اتهام احد اقاربهم بقتل شاب من سكان نفس البلدة باطلاق الرصاص عليه، رغم ان المجني عليه والمتهم بالقتل من ذات العشيرة.
وترك السكان منازلهم حتى قبل ان يتم توقيع العطوة الامنية، التي حصلت عليها الاجهزة الامنية من اقارب المغدور لمدة ثلاثة ايام وفقا للاعراف العشائرية، حيث يتم بعدها عملية العد العشائرية واجلاء من يتم الاتفاق على اجلائه وفقا لطلب اقارب المجني عليه.
وبسبب عدم الانتهاء من عملية العد العشائرية فقد غادر السكان منازلهم بدون وجهة محددة وفق الجلوة العشائرية، حيث غادورا منازلهم الى مناطق مختلفة في خطوة اولية وعاجلة خوفا من تداعيات المشكلة.
وقال محافظ الكرك جمال الفايز، ان الاجهزة الرسمية بالمحافظة والاجهزة الامنية تتعامل مع الحادثة بشكل مناسب حرصا على عدم حدوث اية تداعيات، مشيرا الى انه تم الاجتماع بعدد من الوجهاء من اقارب المجني عليه والمتهم بالقتل ووجهاء محافظة الكرك للوصول الى حل للمشكلة.
وبين انه تم التوصل الى عطوة امنية لمدة ثلاثة ايام وفقا للاجراءات الرسمية المتبعة في مثل هذه الحالات، مؤكدا ان الاوضاع في بلدة الغوير هادئة ولم يحدث اية اشكالات او تداعيات لحادثة القتل.
وكان المحافظ الفايز قد اكد في وقت سابق، ان زهاء 20 قضية جلوة عشائرية ما زالت موجودة بالكرك وتنتظر الحل، من خلال مشاركة وجهاء المحافظة في ايجاد حلول مناسبة لها، حرصا على حياة المواطنين وعدم ابقائهم خارج منازلهم.
وكانت فعاليات شعبية ورسمية قد عقدت العديد من النشاطات والندوات وورش العمل للوصول الى توافقات على خفض او حصر الجلوة العشائرية بعدد قليل من المواطنين من اقارب المتهم بحوادث القتل، لتصل الى الاب وابنائه فقط والاسماء في دفتر العائلة او على الجد الاول فقط.
وكانت آخر هذه النشاطات قبل شهر، والتي نظمها المركز الوطني لحقوق الانسان، وشارك فيها وجهاء وشيوخ عشائر من مختلف مناطق المملكة، وقدمت خلالها توصيات بالعمل على الانتهاء من الجلوة العشائرية لعشرات الاشخاص، واقتصارها على عدد محدود من اقارب الجناة، لحين الوصول الى الغاء الجلوة نهائيا.
وذلك اسوة بما اقدم عليه احد المواطنين بمحافظة الكرك، والذي قتل ابنه على يد شاب اخر قبل شهرين، عندما رفض اجلاء اقارب المتهم بالقتل من بلدة المزار الجنوبي وأبقاهم في منازلهم، واعلن ترك القضية بيد القضاء لينال القاتل عقابه وفقا للقانون فقط.
وكان خمسيني من سكان بلدة الغوير شرقي الكرك يشتبه بأنه اطلق النار على شاب 34 عاما قبل يومين وتوفي على اثرها فورا. وتواجدت قوات من الدرك والشرطة بالبلدة حرصا على عدم حدوث تداعيات، فيما تحقق الأجهزة الأمنية بأسباب الحادثة .

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock