الكركمحافظات

الكرك: حافلات ومحال و”سكنات” بالقرب من “مؤتة” بلا عمل

هشال العضايلة

الكرك- يشكو مئات التجار من مختلف المهن وأصحاب وسائقي حافلات عمومية وسكنات طلابية بالقرب من جامعتي مؤتة والبلقاء التطبيقية والمدارس الخاصة الكبرى بالكرك، من فقدانهم مصدر رزقهم منذ حوالي عام مع بدء جائحة “كورونا”.
ويؤكد سائقون يعملون على خطوط هذه المؤسسات التعليمية، أن ما جرى منذ بدء الجائحة وحتى الآن، عمل على فقدانهم أرزاقهم التي كانوا يعتاشون منها مثل بقية القطاعات التجارية العاملة، لافتين الى أن وجودهم وارتباطهم بالدراسة الجامعية والقرب من المدارس الخاصة الكبرى بالمحافظة، جعلهم القطاع الوحيد الذي ما يزال معطلا بسبب الجائحة خلافا لبقية القطاعات التي عادت بعد فترة وجيزة للعمل ولم تتعرض للخسائر التي يتعرضون لها.
ونفذ أصحاب وسائقو الحافلات العمومية العاملة على خطوط جامعتي مؤتة والبلقاء التطبيقية والمدارس الخاصة الكبرى العديد من الاعتصامات احتجاجا على أوضاع الحافلات العمومية وتوقف عملهم نهائيا، مطالبين بأن تقوم الجهات الرسمية بتحويل خطوطهم الى بلدات ومناطق أخرى.
ورغم عودة القطاعات التجارية والاقتصادية والنقل العام كافة للعمل، إلا أن مئات المحال التجارية والسكنات الجامعية وجزءا كبيرا من قطاع النقل العام في محافظة الكرك، والمرتبط بالدراسة الجامعية ما تزال معطلة وبلا عمل وتتكبد خسائر مالية يوميا.
وقال صاحب سكن جامعي بالقرب من البوابة الشمالية لجامعة مؤتة ناصر زكريا، إن الحال بالنسبة “للسكنات” الجامعية للطلبة في وضع يرثى له، بسبب توقف العمل نهائيا مع بدء توقف الدراسة الوجاهية، مشيرا الى أن جميع أصحاب المصالح المرتبطة بالجامعة فقدوا مصدر رزقهم نهائيا والتي كانت وما تزال مرتبطة بالطلبة والدراسة الجامعية داخل الحرم الجامعي. ولفت الى أن جميع الطالبات غادرن “السكنات”، فيما العديد من ذويهن يرفضون دفع ما عليهم لأصحاب هذه السكنات.
وبين أنه حتى مع وجود بعض الطالبات والطلبة في الجامعة، إلا أنه لا يمكن تشغيل السكن الجامعي وبكلفة مرتفعة من أجل طالبة أو اثنتين، لافتا الى أن خسائر أصحاب السكنات ستكون فادحة بسبب إلغاء الطالبات والطلاب كافة عقود الإيجار لفترة طويلة وحتى نهاية العام الدراسي الحالي. وطالب الجهات الرسمية بمساعدتهم على إلغاء رسوم الترخيص والمسقفات وغيرها.
وأشار الى أنه لا يمكن على أصحاب “السكنات” التحول الى مهنة أخرى بسبب طبيعة السكن، الذي تم بناؤه للطلبة وليس للعائلات.
وقال رئيس مكتب الحافلات العمومية العاملة على خط الكرك عمان جامعة مؤتة سالم النوايسة، إن عشرات الحافلات العمومية العاملة على خطوط جامعة مؤتة وكلية الكرك الجامعية التابعة للبلقاء التطبيقية، توقف عملها نهائيا مع بدء الجائحة، مشيرا الى أن هذه الحافلات مع توقفها انقطع مصدر رزق أصحابها وسائقيها الذين تكبدوا خسائر مالية كبيرة.
وبين أن بعض السائقين أصبحوا بلا عمل وآخرين يعملون في المحال التجارية وبشكل يومي بأجر زهيد بسبب توقف الحافلات التي يعملون عليها.
وقال علي المعايطة، صاحب حافلة عمومية تعمل على خط الكرك جامعة مؤتة، إن توقف الدراسة أدى الى وقف حركة الحافلات العاملة على الخط نهائيا حتى مع عودة الحافلات العمومية الأخرى للعمل، مؤكدا أن حافلات الجامعة ليس لديها عمل نهائيا وهي متوقفة، وخصوصا مع بقاء تعليق دوام الجامعات، ما يعني خسائر مالية كبيرة وفقدان مصدر رزق مئات من الأسر بالمحافظة.
وقال رئيس غرفة تجارة الكرك ممدوح القرالة، إن قطاع المحال التجارية والمرتبطة بعمل الجامعات قد تضرر بشكل كبير بسبب توقف الدراسة، ما ألحق بأصحابها خسائر مالية كبيرة، وخصوصا القريبة من “السكنات”.
وقال صاحب مكتبة جامعية علي الضمور، إن تعليق الدوام في الجامعات أدى الى تعطل حركة العمل بالمكتبات والمحال التجارية كافة، التي كانت تعمل في محيط الجامعة، لافتا الى أن انقطاع مصدر رزق أصحاب المحال أدى الى تدهور أوضاعهم الاقتصادية.
وبين الضمور، أن المكتبات أمام البوابات الجامعية كانت توفر أيضا فرص عمل لطلبة وطالبات خارج أوقات الدراسة تؤمن لهم دخلا مناسبا، إلا أن الوقت الحالي يشهد إغلاقا شبه كامل لجميع المكتبات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock