الكركمحافظات

الكرك: خرائب ومنازل مهجورة تتحول لمكاره صحية بسبب النفايات – فيديو

هشال العضايلة

الكرك – غدت المنازل المهجورة والمنتشرة في العديد من أحياء ومناطق محافظة الكرك، عبئا على السكان لتحولها الى مكاره صحية تتكاثر فيها القوارض والأفاعي والزواحف، الأمر الذي يشكل خطرا على السلامة العامة، خصوصا في موسم الصيف بسبب تراكم النفايات، فضلا عن انتشار الروائح الكريهة. رغم اجراء البلديات عمليات رش المبيدات الحشرية، والتي لم تجد نفعا.
وطالب المتضررون من المنازل المهجورة في الكرك، الجهات المعنية بضرورة إزالة هذه المنازل بشكل كامل وفي أسرع وقت ممكن، شريطة أن تتبعها حملات تنظيف ومكافحة للقوارض والحشرات داخل هذه المباني.
ويشكو سكان في أحياء ومناطق الكرك، من أن الخرابات التي تتشكل بعد ازالة المنازل القديمة، أو المنازل المهجورة، والتي أصبحت تشكل خطرا على حياة المواطنين المجاورين لها، اذ تلحق بهم ضررا كبيرا.
ويؤكد سكان، أن المنازل المهجورة والخرابات، بالاضافة لكونها مصدرا للروائح الكريهة، باتت تشكل ضررا صحيا، بسبب قيام الاطفال، واحيانا عمال النظافة بالبلدية باشعال النار فيها لحرق النفايات المتراكمة، بدلا من تجميعها وازالتها. بحيث تنتشر كميات كبيرة من الدخان بالاحياء المجاورة لها.


وبينوا، أن مدينة الكرك، تضم العديد من المنازل المهجورة التي تركها أهلها منذ فترة طويلة، وأصبحت بدون عناية، وتراكمت فيها النفايات من المنازل المجاورة، اضافة إلى كونها، قد أصبحت موئلا للحشرات والأفاعي والعقارب، التي تشكل تهديدا لحياة السكان وخصوصا الأطفال أثناء لعبهم أو مرورهم بالقرب منها.
وقال عوض المحادين، من سكان الحي الجنوبي بمدينة الكرك: ان مدينة الكرك باتت مليئة، وبشكل كبير بالخرابات والمنازل المهجورة، التي تتراكم فيها النفايات، مشيرا إلى أن المنطقة التي يسكنها تضم العديد من الخرابات والمنازل المهجورة، والتي اصبحت مكبا للنفايات من قبل السكان المجاورين لها .
و اكد أن غياب عمال النظافة لفترات طويلة عن الأحياء يؤدي إلى قيام السكان برمي النفايات فيها، بالاضافة إلى رمي التجار المجاورين لها بقايا بضائعهم من الورق والكرتون فيها .
وبين ان موسم الصيف اصبح لا يطاق في مدينة الكرك : بسبب خروج الافاعي والعقارب بأعداد كبيرة ما يدعو للقلق والخوف الدائم على حياة السكان المجاورين، لافتا الى ان الاهالي اصبحوا غير آمنين على حياة الاطفال بسبب خروج العديد من الافاعي من تلك المنازل وبشكل يومي في الازقة التي يمر فيها المواطنون .
وطالب بلدية الكرك واجهزة الصحة العامة بالعمل على ازالة وتنظيف هذه الخرابات والمنازل المهجورة من النفايات/ التي تتشكل فيها حرصا على سلامة المواطنين .
واكدت السيدة ام اسامة وهي تقطن بالحي المجاور لشارع الخضر شرقي مدينة الكرك، إن العيش داخل احياء مدينة الكرك اصبح لا يطاق بسبب تراكم النفايات داخل الخرابات والمنازل المهجورة ، بحيث تتشكل العديد من مواقع تجميع النفايات في المنازل المهجورة وتصبح مصدرا للروائح الكريهة والحشرات واحيانا كثيرة تسبب عمليات حرقها باضرار كبيرة للمواطنين من كبار السن والاطفال .
وشددت على ضرورة قيام البلدية بالعمل بشكل عاجل على انهاء مشكلة النفايات المتراكمة بالمنازل المهجورة والقيام بعمليات رش المبيدات الحشرية لعدم تزايد الحشرات والقوارض الموجودة فيها .
وكان رئيس بلدية الكرك إبراهيم الكركي أكد في وقت سابق لـ”الغد” ان البلدية تقوم بعمليات تنظيف دائم ومستمر للخرابات والمنازل المهجورة داخل مدينة الكرك حرصا على سلامة المواطنين ، لافتا إلى إن البلدية لديها خطة لتنظيف كافة المنازل المهجورة والقديمة وصيانتها بالتعاون مع جهات داعمة بموافقة اصحابها لجعلها بيوتا تراثية يمكن الاستفادة منها في الترويج السياحي لمدينة الكرك .
وشدد على أن البلدية تقوم بشكل دائم ومستمر بازالة النفايات من الخرابات والمنازل المهجورة، وتقوم بعمليات رش لمبيدات حشرية، مشيرا إلى أن تراكم النفايات بهذه المناطق يكون بسبب قيام السكان برمي النفايات فيها .

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock