الكركمحافظات

الكرك: ركود في أسواق الأضاحي ومستلزمات العيد

هشال العضايلة

الكرك – تشهد أسواق الأضاحي والأسواق التجارية الخاصة بمستلزمات عيد الأضحى في مختلف مناطق محافظة الكرك ركودا غير مسبوق، خلافا للسنوات الماضية والتي كانت تبدأ فيها حركة التسوق قبل أسبوعين من العيد.
ورغم انه لم يتبق سوى عشرة أيام على العيد، إلا إن أسواق المحافظة ومحالها التجارية تشهد تراجعا كبيرا وغيابا في حركة التسوق من قبل المواطنين، ما يؤشر على الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المواطنون.
ويؤكد تجار مواش، ان سوق الأضاحي في كل عام يبدأ قبل أكثر من أسبوعين من يوم العيد، إلا انه في الموسم الحالي ما تزال الأسواق لم تشهد أية عمليات بيع للأضاحي على الاطلاق، رغم تراجع الأسعار بشكل كبير هذا العام.
كما تخلو أسواق مستلزمات العيد من ملابس واحذية وحلويات، من المتسوقين الذين كانت تعج بهم أسواق المحافظة المختلفة عشية العيد لأيام.
ويؤكد رئيس غرفة تجارة الكرك ممدوح القرالة، ان أسواق محافظة الكرك جميعها في مختلف المناطق والوية المحافظة تشهد ركودا كبيرا وغير مسبوق على الاطلاق، مرجعا ذلك إلى الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن بسبب جائحة كورونا، والتي اثرت كثيرا على المواطنين وقدرتهم الشرائية لهذا العام.
وأشار القرالة، إلى إن المطلوب من أجل تحريك الحركة التجارية والأسواق بالمحافظة هو العمل على تأجيل اقساط البنوك للشهر الحالي، حرصا على توفير مبالغ مالية مناسبة لدى الأسر الأردنية خلال فترة الأعياد وخصوصا عيد الأضحى الذي من المتوقع غياب مشاهد الأضاحي لدى قطاع واسع من المواطنين لعدم قدرتهم على شراء الأضحية.
وبين إن هناك دراسة لدى الحكومة بالعمل على الطلب من البنوك تأجيل اقساط البنوك للقروض الشهرية خلال الشهر الحالي.
وأشار إلى أن الأوضاع بالنسبة للتجار أصبحت سيئة بعد تراكم الديون، لافتا إلى أن غالبية التجار بالكرك يأملون في تنشيط الأسواق خلال الأعياد لسداد الالتزامات المترتبة عليهم من الفترات السابقة.
وقال تاجر المواشي وصاحب مزرعة لتربية الأضاحي بالكرك احمد الضمور، إن سوق الأضاحي للموسم الحالي يعيش ركودا كبيرا وواضحا، مشيرا إلى أن الأسواق كانت في الغالب تبدأ بالتركيز في الشراء والبيع للمواشي الخاصة بالأضاحي قبل أكثر من أسبوعين من موعد العيد.
وبين الضمور، إنه رغم الانخفاض الكبير المتوقع في أسعار المواشي الخاصة بالأضاحي، حاليا إلا انه لا يوجد أي حركة لبيع الأضاحي إطلاقا وما زالت أعداد كبيرة لدى التجار بدون أن يتم بيع أي منها، متوقعا أن يتم تحرك سوق المواشي قبيل يومين من العيد فقط، لدى بعض المواطنين من أصحاب القدرة المالية على شراء الأضاحي.
من جهته أكد صاحب صالون حلاقة رجال حيدر المبيضين، ان فترة عيد الأضحى ستكون مثل سابقتها في عيد الفطر حيث شهد السوق تراجعا كبيرا في الحركة لم تشهد الكرك مثلها على الاطلاق، لافتا إلى أن غالبية صالونات الحلاقة خلال عيد الفطر كانت شبه خالية من الزبائن، وربما يكون عيد الأضحى مثل العيد الماضي.
ويشكو صاحب محل تجاري بالكرك لبيع الملابس والستائر والاقمشة محمد الصرايرة، من تراجع حركة التسوق خلال أيام تسبق العيد، مشيرا إلى أن السنوات السابقة كانت تشهد حركة كبيرة على كافة المحال التجارية بالعيد، حيث تتسوق السيدات وربات المنازل حتى في تجديد ستائر المنازل مع مقدم العيد، إلا أن الأعياد وخلال العام الحالي غابت فيها كل مظاهر الاحتفال بشكل نهائي، واقتصرت حركة التسوق على احتياجات ضرورية جدا وخصوصا للاطفال فقط.
وأكد مدير الصناعة والتجارة بالكرك محمد الصعوب، أن أسواق الكرك تتوفر فيها كميات كافية من احتياجات المواطنين لمستلزمات عيد الأضحى، من الملابس والأحذية والحلويات، إضافة إلى توفر أعداد كافية من الأضاحي بمختلف الأنواع البلدية وغير البلدية وبأسعار مناسبة للمواطنين.
ولفت الصعوب، إلى أن المديرية تخصص كل موسم فرقا من كوادر المديرية للعمل بشكل دائم في مراقبة الأسواق، للتأكد من تثبيت الأسعار على البضائع.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock