الكرك

الكرك: صلحة تنهي خلافا بين عشيرتين استمر ثلاث سنوات

هشال العضايلة

الكرك –  أنهت صلحة عشائرية عقدت أمس في مجلس صلح عشائري في بلدة الجديدة بالكرك، خلافا بين عائلتين تسكنان البلدة على إثر وقوع مشاجرة عشائرية راح ضحيتها شخصان وأصيب اثنان آخران من كلا العائلتين بسبب استخدام الأسلحة النارية فيها.
وعقد مجلس الصلح العشائري بحضور النائب عبدالهادي المجالي والعين حماد المعايطة ونائب رئيس الوزراء الأسبق علي السحيمات ومحافظ الكرك أحمد العساف وعدد من النواب والأعيان وبمشاركة وجهاء وشيوخ عشائر من مختلف مناطق المحافظة بعد وساطات شعبية ورسمية امتدت على مدار ثلاث سنوات لإنهاء الخلاف بين طرفي المشكلة، الى جانب حضور مئات الأشخاص والفاعليات العشائرية والشعبية والرسمية من محافظة معان وخارجها. 
وكانت لجنة تحكيم مكونة من ثلاثة أطراف هي العائلتان طرفا الخلاف والأجهزة الرسمية المكونة من قضاة عشائريين توصلت الى أحكام خاصة للوصول إلى صلح عشائري.
وبموجب صك الصلح فإن عشيرة الذنيبات تنازلت عن حقوقها المدنية والقانونية والعشائرية، في حين تتحمل عشيرة الكفاوين تكاليف العلاج للمصابين ومصاريف الرعاية الطبية من وقت الحادثة وحتى الآن.  
وبعد عقد الصلح العشائري فإن عشرات الأسر من عائلة الكفاوين سوف يكون بإمكانها العودة إلى منازلها التي أجلت عنها من قبل الأجهزة الرسمية فور وقوع المشاجرة ووقوع وفيات من الأسرتين.
وقال النائب عبدالهادي المجالي إن الصلح بين الأهل يساهم في حل المشكلة التي تضررت منها أسر كثيرة، مشيرا الى أن النوايا الحسنة لدى الجميع كان لها الفضل في الوصول الى الصلح.
وأشار العين حماد المعايطة الى الدور الكبير الذي لعبه الوجهاء والقضاة في التحكيم السليم بين طرفي الخلاف، لافتا الى أن تنازل ذوي المتوفى يعبر عن كرم عربي أصيل.
واعتبر الوزير الأسبق محمد الذنيبات أن ما جرى بين الأهل والعشيرة الواحدة في بلدة الجديدة كان خروجا عن المألوف في العلاقات بين الأسرة الواحدة بالبلدة، لافتا الى أهمية حل كافة المشاكل العالقة في الكرك على خلفية أعمال قتل وعددها 20 قضية وإجراء عمليات صلح بين أطراف كل مشكلة. 
وأعلن شقيق المتوفى المحامي عبدالرحمن الذنيبات تنازل عشيرة الذنيبات عن حقوقهم العشائرية بخصوص حادثة القتل التي راح ضحيتها شقيقه وإصابة آخرين من عشيرته.
وكانت العشرات من الأسر خرجت من منازلها بالبلدة وانتشرت في مناطق المحافظة وخارجها خوفا من عمليات ثأر متبادل بين طرفي المشكلة.
ويذكر أن مشاجرة عشائرية بين أفراد من عائلتين تسكنان بلدة الجديدة وقعت قبل ثلاث سنوات وتوفي خلالها مساعد مدير شرطة إربد العقيد محمد الذنيبات وأصيب فيها اثنان من أقاربه بإطلاق النار من قبل أحد أفراد عشيرة الكفاوين، وفي وقت لاحق أقدم أقارب العقيد الذنيبات على قتل شاب من العشيرة الأخرى في منزله بالعاصمة ثأرا لمقتل أقاربهم.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock