الكركمحافظات

الكرك: فشل المحاولة السادسة لتشغيل مجمع الحافلات الجديد

هشال العضايلة

الكرك- فشلت المحاولة السادسة لتشغيل مجمع الحافلات العمومية الجديد، بعد رفض مشغلي الحافلات العمومية بمحافظة الكرك والعاملة على الخطوط الخارجية العمل على المجمع، والذي كان من المفترض تشغيله بعد عطلة عيد الأضحى، وفقا لتصريحات وزيرا الداخلية سلامة حماد والنقل أنمار خصاونة كانا قد ادليا بها قبيل العيد.
واكد المشغلون ومواطنون خلال اجتماع عقد امس في محافظة الكرك رفضهم للانتقال للمجمع، مؤكدين ان تشغيل المجمع سيعمل على الحاق الضرر بهم وبقطاع النقل العام والمواطنين والتجار بمدينة الكرك.
وكان وزيرا الداخلية والنقل أكدا خلال زيارة لمحافظة الكرك قبل ثلاثة اسابيع، ان الحكومة قررت تشغيل المجمع بعد عطلة عيد الاضحى.
وفيما اكد الوزير حماد وقتها ان تشغيل المجمع بحاجة الى قرار حاسم، اكد وزير النقل الخصاونة، ان المجمع سيتم تشغيله بشكل تجريبي بعد العيد مباشرة، لتصبح هذه المحاولة السادسة لتشغيل المجمع.
وكانت خمس محاولات رسمية لتشغيل المجمع قد فشلت سابقا، كانت آخرها قبل شهر عندما رفض المشغلون الانتقال من المجمع القديم إلى الجديد الواقع شرقي مدينة الكرك.
ولم يتم التوصل حتى الآن إلى اتفاق بين الجهات الرسمية والمشغلين لتشغيل المجمع المتوقف عن العمل منذ 5 سنوات، رغم افتتاحه 4 مرات من قبل ثلاثة وزراء للنقل ورئيس لهيئة قطاع النقل البري، بسبب رفض قطاع واسع من المشغلين الانتقال اليه.
وناقش الاجتماع طرق وآليات تشغيل مجمع باصات الكرك الجديد الواقع في مدخل مدينة الكرك من الجهة الشرقية، بحضور فعاليات رسمية وشعبية وتجار.
وقال محافظ الكرك الدكتور جمال الفايز، ان المحافظة حريصة على خروج الجميع بتوافق على اهمية تشغيل المجمع بدون اي اضرار تلحق بالمواطنين والمشغلين والتجار من خلال طرح افكار عملية تخدم المحافظة.
واكد رئيس مجلس المحافظة صايل المجالى الى ان المجلس منحاز الى كل ما يخدم المحافظة بكافة قطاعاتها وتحقيق المصالح للجميع، لافتا الى ان المجمع الذى كلف انشاءه 4 ملايين دينار، من المفترض أن يكون هناك خطة وآلية مناسبة للجميع من اجل تشغيله.
واستعرض ممثل وزارة النقل عبدالله الصناع خطة تشغيل المجمع، والمتمثلة بفتحه امام السفريات الخارجية بشكل خاص والخطوط الداخلية بشكل محدود، دون حرمانها من الدخول الى مركز المدينة، لافتا الى ان الخطة تقوم على التوازن بين جميع القطاعات دون اجحاف لأي قطاع.
وأكد ان اختيار الموقع الحالى، تم بالتنسيق والتشاور مع عدد كبير من ابناء المحافظة، وان كلفته وصلت الى اربعة ملايين دينار وعلى قطعة ارض تقدر بحوالي 34 دونما مزودة بكافة المرافق الخدمية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock