السلايدر الرئيسيالكركمحافظات

الكرك: مئات المحال التجارية تغلق بسبب تراجع الحركة التجارية – فيديو

هشال العضايلة

الكرك- تشهد مختلف مناطق محافظة الكرك، وخصوصا مدينة الكرك، إغلاق مئات المحال التجارية العاملة في مختلف القطاعات التجارية، وهجر أصحابها لها، بسبب تراجع الحركة الشرائية بشكل كبير لتردي الأوضاع الاقتصادية للمواطنين بالمحافظة، وفق العديد من أصحاب هذه المحال.
وأصبحت عملية الإغلاق اليومي لمحال تجارية بمدينة الكرك امرا مالوفا مؤخرا، بسبب عدم قدرة هذه المحال على الاستمرار في تحمل كلفة أجرة المخازن التجارية، بالإضافة إلى ارتفاع الديون عليهم للتجار الموزعين.
وفي الجزء الجنوبي من مدينة الكرك تبدو الشوارع فارغة بعد إغلاق العشرات من المحال التجارية فيها، رغم انها كانت خلال السنوات الماضية تضج حيوية ونشاطا بحركة التسوق، حيث اغلقت مئات محال بيع الملابس والأحذية والخضار والفواكه وبيع اللحوم والبقالة والمخابز والمطاعم ومحال بيع الأدوات الشعبية.
وتقع غالبية المحال التجارية التي اغلقت في الشوارع الرئيسية، التي شهدت عمليات الترميم والتأهيل من قبل وزارة السياحة ضمن المشروع السياحي الثالث، حيث قامت الوزارة بعملية تجديد وتغيير أبواب ويافطات المحال التجارية ووضع أبواب خشبية قديمة ذات قيمة تراثية.
ويؤكد رئيس غرفة تجارة الكرك ممدوح القرالة، أن الحركة التجارية بالكرك تشهد تراجعا كبيرا بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة للمواطنين وعدم قدرة المواطنين على الشراء، ما أدى إلى تردي الحركة التجارية وعدم قدرة التجار على الاستمرار في فتح محالهم التجارية لمختلف أنواع النشاط التجاري.
وبين القرالة أن الغرفة التجارية تشهد يوميا عمليات إغلاق لمحال تجارية، نتيجة لعدم قدرة التجار على الاستمرار بعملهم بسبب ظروفهم الصعبة التي يعانون منها، لتردي أحوال المواطنين.
ولفت القرالة، ان مدينة الكرك باتت تضم حاليا شوارع محلاتها التجارية مغلقة، في الوقت الذي كانت فيه سابقا ناشطة وتشهد حركة تسوق كبيرة، لافتا إلى أن أصحابها هجروها لعدم قدرتهم على الاستمرار.
وشدد القرالة على أن تردي الحركة التجارية يعود، بالإضافة إلى صعوبة الأوضاع الاقتصادية بمدينة الكرك إلى فوضى البسطات والباعة المتجولين، الذين الحقوا ضرار كبيرا بالتجار، علاوة على منع الحافلات العمومية من ادخال الركاب إلى وسط المدينة بذرائع مختلفة.
وقال صاحب محل تجاري لبيع الخضار والفواكه بالحي الجنوبي لمدينة الكرك أحمد الشمايلة، إنه اضطر إلى اغلاق المحل التجاري الذي كان يعيش وأسرته منه، لعدم قدرته على الاستمرار بالعمل مع تراجع الحركة التجارية وتردي الأوضاع الاقتصادية للمواطنين، لافتا إلى أن محله التجاري اصبح لا يدخله الزبائن بشكل كاف لتغطية أجرة ومصاريف المحل.
وأضاف أن العشرات من المحال التجارية بالمنطقة اغلقت نهائيا بسبب تكبد أصحابها خسائر مالية كبيرة لظروف الناس الصعبة بالمنطقة، مؤكدا انه أصبح يعمل الآن لدى محل تجاري خارج مدينة الكرك لتوفير مصدر رزق لاعالة أسرته.
وقال صاحب محل تجاري شاكر بقاعين، إن العديد من المحال التجارية أغلقت أبوابها بسبب تراجع الحركة التجارية بالمدينة لافتا إلى أن استمرار العمل يعني المزيد من الخسائر المالية، وسط ندرة الزبائن.
وبين أن المحل التجاري الذي كان يبيع يوميا بمبلغ يصل إلى 500 دينار، أصبح يبيع فقط بحوالي 100 دينار، لافتا إلى أن أغلب المواطنين وبسبب ظروفهم الاقتصادية اصبحوا يعتمدون الشراء بالدين من المحال التجارية، الأمر الذي يكلف التجار ديونا تراكمت على فترات زمنية طويلة وأدت في النهاية إلى الإغلاق.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock