السلايدر الرئيسيالكركمحافظات

الكرك: منازل متصدعة تهدد حياة السكان- فيديو

هشال العضايله
الكرك- تهدد المنازل المتصدعة الواقعة في الجزء الغربي من ضاحية المرج شرقي مدينة الكرك، حياة العشرات من المواطنين القاطنين في هذه المنازل من أصحابها أو المستأجرين فيها، بسبب تصدعات أصابتها نتيجة لطبيعة التربة بالمنطقة، فيما يفضل العديد من سكانها عدم الإخلاء بسبب رخص إيجارها، أو عدم حصول أصحابها على التعويض.
وكانت محافظة الكرك قد شكلت لجنة رسمية قبل 6 سنوات للكشف على المنطقة بعد شكاوى العديد من السكان، وأكدت اللجنة ضرورة إخلاء كافة منازل المنطقة حرصا على سلامة المواطنين بسبب تصدع كافة المنازل لأسباب خاصة بتربة المنطقة، وعلى إثر ذلك قامت الأجهزة الرسمية بإخلاء عشرات المنازل من قاطنيها وهدمها وتعويض الأسر من أصحاب المنازل بمبالغ مالية مناسبة لشراء منازل لها في مناطق أخرى.
وبيد أنه خلال العامين الأخيرين امتدت هذه التصدعات لمنازل جديدة في المنطقة، حيث اضطرت بعض العائلات إلى هجر منازل في حين بقيت منازل أخرى، مشغولة إما من قبل أصحابها بسبب عدم حصولهم على تعويض يمكنهم من شراء أخرى أو مستأجرين لها، بسبب رخص الأجرة لتصدعها.

وقبل يومين قام أحد أصحاب العمارات السكنية الواقعة في الحي، ممن أصابها التصدع بهدمها تحت إشراف أجهزة رسمية في المحافظة، وتم إثر ذلك إغلاق الطريق العام إلى ضاحية المرج، حرصا على سلامة المواطنين.
ومع بدء عمليات هدم المبنى، بدأ السكان القاطنون والمتبقون بالمنطقة بتقديم الشكاوى من خطورة عمليات هدم العمارة على بقية المنازل، والمطالبة من الجهات الرسمية بالعمل على إخلاء المنازل وتقديم التعويضات المناسبة لهم لشراء منازل جديدة.
وأشاروا في مذكرة قدموها للمحافظة إلى “أن أصحاب منازل متضررة في ضاحية المرج شرقي مدينة الكرك، جراء حادثة الانزلاق الذي شهدته المنطقة قبل أعوام، وأدى الى تدمير وإلحاق أضرار كبيرة بعدد من منازل الضاحية حصلوا على تعويضات مالية لمجموعة من السكان، إلا أنه بقي 11 صاحب منزل بدون أي تعويضات حتى الآن”، مطالبين بتقديم التعويضات المناسبة لهم أسوة ببقية المنازل.
وأشاروا إلى أهمية وقف هدم إحدى العمارات السكنية في المنطقة، لكون ذلك سيؤدي الى التأثير على بقية المنازل ويساهم في زيادة تصدعها.
وقال أحد أصحاب المنازل بالمنطقة محمد المعايطه، إن غالبية المنازل بالمنطقة متصدعة ويجب تعويض أصحابها بعد الانتقال منها الى مناطق أخرى، لافتا الى ان على الحكومة العمل على حماية المواطنين من المخاطر التي تتهددهم بسبب التصدعات الكبيرة التي اصابت المنازل.
واضاف ان العديد من المنازل سقطت لوحدها، في حين أن بعضها تم هدمه من قبل الأجهزة الرسمية، لكونه يشكل خطرا على السكان بالمنطقة، مشيرا الى معاناة السكان والمستأجرين ببقية المنازل من التصدعات الكبيرة والخطيرة في المنازل المتبقية.
وأشار أحد المستأجرين وهو من اللاجئين السوريين، أنه استأجر المنزل رغم تصدعه بسبب رخص أجرته البالغة 60 دينارا فقط، لافتا الى ان المنزل متصدع في جميع مرافقه ويشكل خطورة على أسرته وبقية الأسر التي تقطن بقية شقق العمارة.
من جهته أكد مدير الأشغال العامة بالكرك المهندس حسام الكركي، أن المنطقة تعاني تصدعات كبيرة وخطيرة، وقد تم إخلاء العديد من المنازل من أصحابها وإعطاؤهم التعويض المالي، لافتا الى أن عددا من أصحاب المنازل رفضوا مغادرة منازلهم ورفضوا استلام التعويض المالي بزعم أنه “قليل ولا يتناسب مع قيمة منازلهم”.
وبين الكركي أن الأجهزة الرسمية تشرف على عمليات هدم إحدى العمارات السكنية الواقعة بالمنطقة، حرصا على سلامة المواطنين بسبب تصدع العمارة والخوف من سقوطها، لافتا إلى أن هناك ضرورة لإخلاء كافة السكان من المنطقة حرصا على حياتهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock