الكركمحافظات

الكرك: مواقف عشوائية لوسائط النقل العام تربك حركتي السير والمشاة

هشال العضايله

تتفاقم معاناة مواطنين في مختلف مناطق محافظة الكرك في استخدامهم لوسائط النقل العام الداخلية والخارجية على حد السواء، نتيجة ما اعتبروه بـ “سوء إدارة” لملف مواقف الحافلات العمومية بالمحافظة التي يرفض مشغلو وسائط النقل استخدامها وتفضيل الوقوف بالشوارع وبين الأحياء السكنية ما يربك حركتي السير والمشاة.


وتشهد بلدات ومدن المحافظة المختلفة اعتماد سائقي الحافلات الداخلية الشوارع كمواقف لحافلاتهم مخالفين بذلك قرارات الأجهزة المعنية التي تمنع وقوفهم على الشوارع وتخصص لهم مواقف خارج البلدات إلا أنهم يرفضون استخدامها.


ويتسبب وقوف الحافلات بالشوارع العامة بإرباك دائم ومستمر للحياة العامة، وفقا للعديد من المواطنين، وسط تواصل الشكاوى والمطالبة المستمرة بضرورة نقل هذه الحافلات من مواقفها المخصصة لها.


ويشكو سكان في العديد من البلدات وخصوصا بلدات مؤتة والربة والقصر والثنية والمرج والكرك والمنشية من وقوف الحافلات العمومية العاملة على العديد من الخطوط الداخلية بالمحافظة على الشوارع الرئيسة وتسببها أحيانا بإغلاق الشوارع وإرباك حركة.


ورغم تنفيذ الأجهزة المعنية لحملات أمنية لإزالة الحافلات التي تعيق الحركة إلى أن سائقيها سرعان ما يعودون إلى الاصطفاف في الشوارع خارج المواقف المخصصة لهم.


وقال المواطن محمد الصرايرة من سكان بلدة مؤتة بلواء المزار الجنوبي إن “بلدة مؤتة لم تعد مكانا للتسوق وشراء الاحتياجات بسبب توقف الحافلات العمومية العاملة على خطوط البلدات من والى مدينة الكرك في الشارع الرئيس بالبلدة وإغلاقه لفترات طويلة وعدم الاهتمام لمصلحة الآخرين”.


وأشار إلى أن “حالة من الفوضى تعيشها بلدات وقرى المحافظة نتيجة ما اعتبره سيطرة الحافلات والباصات الخصوصية الصغيرة على مفاصل شوارع وأحياء المدن والبلدات”، قائلا “أصبحت هذه الظاهرة أمرا مقلقا للسكان وتعبر عن حالة عدم انضباط من قبل السائقين بإيقافهم حافلاتهم في الطريق العام لفترات طويلة ما يسبب إرباكا للمواطنين”.


وطالب من الجهات المعنية توفير مواقف للحافلات خارج مناطق السكن والشوارع العامة التي هي بحاجة الى ان تكون مفتوحة طوال الوقت من دون إعاقة لحركة السير.


وأشار المواطن علي المجالي من سكان بلدة الربة بلواء القصر، الى أن العديد من المواطنين يعانون من توقف الحافلات في الشارع العام وإعاقة حركة السير وإغلاق الشارع لفترة طويلة بسبب انتظار قدوم الركاب وملء الحافلة، مؤكدا أن بقاء الحافلات بالشوارع العامة وبهذا الشكل اصبح مزعجا للمواطنين لانه يشكل ازعاجا واعاقة لعملية تنقلهم.
ولفت إلى أن السائقين يعملون وفقا لمصلحتهم، وليس لخدمة المواطنين ومصلحة السكان والتجار، اذ تشكل الحافلات اعاقة لحركة التجارة وتمنع تسوق المواطنين بأريحية، مطالبا باتخاذ الإجراءات الرسمية بحق سائقي الحافلات غير الملتزمين ويستخدمون الشوارع العامة كمواقف لحافلاتهم خلافا للقانون.


واكد المواطن طارق المبيضين من سكان بلدة الثنية ان نقطة تقاطع مثلث الثنية تعتبر نقطة ساخنة، واصبحت موقفا للحافلات العمومية والخاصة العاملة بالأجر خلافا للقانون واصبح من غير الممكن ان يتوقف مواطن بمركبته في تلك المنطقة او ان يستطيع المرور بالمركبة في جميع الأوقات من تلك المنطقة بسبب توقف اعداد كبيرة من الحافلات لانتظار الركاب رغم ان المنطقة ليست مخصصة لوقوف الحافلات وتحميل الركاب.


من جهته، أكد مدير هيئة تنظيم قطاع النقل البري بالكرك علاء الاغوات، ان هناك مشكلة في استخدام الحافلات العمومي الداخلية للشوارع بالكرك في تحميل وتنزيل الركاب بدون أي موافقة رسمية، وخصوصا البلدات الرئيسة الواقعة على الطريق العام باتجاه مدينة الكرك، حيث تصل كل تلك الحافلات الى المدينة.


وبين انه في الوقت الحالي لا يوجد أي حلول لهذه المشكلة التي تتسبب بإغلاق بعض الشوارع والميادين، نتيجة عدم وجود مواقف للحافلات في البلدات الرئيسة والتزام السائقين فيها، مؤكدا أن الهيئة تعمل على الدوام بإيجاد حلول للمشكلة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.

اقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock