الكركمحافظات

الكرك: نقص بالمدارس رغم أعداد الطلبة المتزايدة

هشال العضايلة

الكرك – يؤكد مديرو التربية والتعليم بمختلف مناطق محافظة الكرك اكتمال الاستعدادات لبدء العام الدراسي الجديد في مختلف المدارس، مشيرين إلى حاجة مديرياتهم لبناء مدارس جديدة لمواجهة الحاجة إلى استئجار المباني المدرسية.
ولم تشهد غالبية مناطق المحافظة أي إضافات بالأبنية المدرسية، الا في حدود ضيقة، في حين أن هناك عددا من المدارس الجديدة في طور الإنشاء، وهي بحاجة إلى توفير المخصصات المالية للإنتهاء من تنفيذها.
وشدد مديرو التربية على أن مديرياتهم، أتمت كافة احتياجات المدارس، وخصوصا تزويدها بالكتب المدرسية، والاثاث اللازم من مقاعد ومستلزمات مدرسية أخرى، في حين يؤكدون أن أي نقص بالمعلمين قد يظهر مع بدء العام الدراسي سوف يتم تعبئته من خلال التعليم الإضافي.
وتضم محافظة الكرك زهاء 360 مدرسة، منتشرة في مختلف ألوية المحافظة، من بينها 281 مدرسة حكومية، وزهاء 79 مدرسة خاصة، ويدرس فيها 78 ألف طالب وطالبة، من بينهم زهاء 73 ألف طالب وطالبة بالمدارس الحكومية، وحوالي 1200 من الطلبة الوافدين أغلبهم من الطلبة السوريين.
وتشكل المدارس المستأجرة 25 % من مدارس المحافظة، وعددها 65 مدرسة، وتعد مشكلة أساسية بين مدارس المحافظة، إذ أن غالبيتها كانت بيوتا، وجرى تعديلها واستخدامها لتكون مدارس للطلبة، وخصوصا طلبة المدارس الأساسية. وتفتقر هذه المدارس إلى أغلب المرافق الخدمية، وخصوصا الساحات المدرسية والمرافق الصحية المناسبة للطلبة.
وتشكل المدارس المستأجرة مجال الشكوى المستمرة من قبل أولياء أمور الطلبة، لتردي واقعها في مختلف مناطق المحافظة.
ويشكو طلبة ومعلمون في العديد من مناطق المحافظة، وخصوصا مناطق المزار الجنوبي، ومؤتة، ومؤاب، والقصر، والربة، والثنية، والمنشية، والمرج، من الاكتظاظ الكبير في الغرف الصفية بين الطلبة.
وقالت مديرة التربية والتعليم بلواء قصبة الكرك الدكتورة رابعة العيدي، أن المديرية أنهت كافة الاستعدادات لاستقبال الطلبة مع بدء العام الدراسي الجديد، مشيرة إلى أن كافة المدارس قد أستلمت الكتب المدرسية، والاثاث المدرسي، بالإضافة إلى صيانة المقاعد التي هي بحاجة إلى صيانة.
وبينت أن قصبة الكرك تضم زهاء 114 مدرسة من بينها زهاء 19 مدرسة مستأجرة، وتضم 25 ألف طالب وطالبة، مشيرة إلى أن بعض المناطق التي كانت تعاني من الاكتظاظ يتم الآن بناء مدارس فيها وهي في طور الانتهاء بعد تسوية الأمور المالية.
وأشارت إلى أن هذه المدارس سوف تعمل على استيعاب الاعداد الكبيرة بالطلبة في هذه المناطق، مؤكدة الحاجة إلى مدارس جديدة لاحتواء الاعداد الطبيعية المتزايدة من الطلبة.
وقال مدير تربية لواء القصر الدكتور طلال المجالي، أن عدد المدارس باللواء يبلغ 74 مدرسة من بينها أربع مدارس خاصة وزهاء 24 مدرسة مستأجرة، وتضم 13 ألف طالب وطالبة، من بينهم 400 طالب وطالبة من الطلبة الوافدين، وخصوصا من أبناء اللاجئين السوريين. مشيرا إلى انتقال عدد من الطلبة من المدارس الخاصة إلى المدارس الحكومية بداية الموسم الدراسي.
ولفت المجالي إلى حاجة اللواء إلى 7 مباني مدرسية جديدة، بالإضافة إلى أنشاء عدد من الاضافات الصفية لمدارس قائمة بحيث تتمكن المديرية من مواجهة الزيادة الطبيعية في أعداد الطلبة كل عام، والاستغناء عن المدارس المستأجرة.
وأشار المجالي إلى أن المديرية أنهت كافة الاستعدادات لاستقبال الطلبة مع العام الجديد، من حيث توزيع الكتب المدرسية على المدارس والاثاث المدرسي، وكافة مستلزمات العملية التدريسية، لافتا إلى أن المديرية ستقوم بتوفير المعلمين في حال وجود أي نقص من خلال التعليم الاضافي.
وقال مدير تربية لواء المزار الجنوبي الدكتور أحمد الحطيبات، أن المديرية أنهت كافة ترتيبات استقبال الطلبة بالموسم الجديد. ولفت إلى أن عدد المدارس باللواء بلغ 85 مدرسة، يالإضافة إلى 23 مدرسة خاصة، مشيرا إلى أن عدد المدارس المستأجرة منها بلغ 20 مدرسة هذا العام، مؤكدا أن عدد طلبة المديرية بلغ 18 ألف طالب وطالبة.
وأشار إلى أن المديرية وبهدف التخلص من الاكتظاظ بالمدارس قامت باستئجار مدرستين جديدتين، في كل من حي البركة، والشويح، وهي مدارس أساسية. مؤكدا أن الوزارة تقوم ببناء مدارس جديدة الآن، وخصوصا في مناطق مؤاب، وذات راس، وسول، ومؤتة، وبعضها ممول من المنحة الأميركية.
في حين تضم مديرية التربية والتعليم بلواء الاغوار الجنوبية زهاء 38 مدرسة تضم 17 ألف طالب وطالبة بوجود مدرستين مستأجرتين فقط. ويؤكد معلمون وطلبة أن أهم التحديات التي تواجه مدارس اللواء هو ضرورة توفير التكييف لكافة مدارس اللواء، حيث ما زالت بعض المدارس بدون تكييف.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock