الكركمحافظات

الكرك: وقف برنامج تدريب المهندسين الجدد يضاعف مشكلة البطالة

هشال العضايلة
الكرك – يعاني مهندسون حديثو التخرج في محافظة الكرك، من تبعات توقف برنامج تدريب المهندسين، بخاصة الذي تنفذه وزارة الاشغال العامة والاسكان لتدريب الخريجين سنويا، مؤكدين انه يضاعف معاناتهم من البطالة.
ويوفر البرنامج، وفقا لمهندسين خريجين، فرص تدريب وتأهيل في مشاريع عديدة، كما ويقدم مبلغا ماليا لهم خلال التدريب، موضحين ان توقفه اربكهم، وهم ينتظرون عودته ببالغ الصبر، لان بقاءهم في منازلهم بلا تدريب وعمل، يحبطهم.
وأوقفت جائحة كورونا البرنامج الذي كان ينفذ بالتعاون مع نقابة المهندسين بشكل شامل، ويعمل في حدود ضيقة جدا، بحيث يفتح ثم يغلق مباشرة، ليستفيد منه أعداد قليل جدا من الخريجيين.
وطالب مهندسون جهات رسمية وشركات كبرى، كانت توفر فرص تدريب وعمل لاعداد جيدة لهم سنويا، باعادة البرنامج، توفير فرص التدريب لهم، ومتابعة العمل في حال توافرت فرص مناسبة، مشددين على ضرورة أن يكون العمل ضمن البرنامج في حال عودته شفافا وعادلا.
رئيس فرع نقابة المهندسين في الكرك وسام المجالي، قال ان 300 مهندس ومهندسة ينتظرون نيلهم فرصة تدريب، لافتا الى أن البرنامج وبعد توقفه، لم يعد على نحو طبيعي الى اليوم، برغم فتح القطاعات وعودة العمل.
وطالب المجالي بإعادة البرنامج الذي كانت وزارة الاشغال وشركات البوتاس والفوسفات والكهرباء والبلديات تقوم عليه، لكنه توقف، ولم يعد منه سوى برامج صغيرة وعلى نحو ضعيف، كبرنامج وزارة الاشغال الذي يعقد بعد تدخل نواب وغيرهم، ولكن دون تنسيق مع نقابة المهندسين، ويغلق بعد الانتهاء من تسجيل المجموعات التي يريدون شمولها بالتدريب فيه.
واكد ان عدد المهندسين في الكرك يصل الى 4600، بينهم عدد كبير عاطل عن العمل، ويبحث عن فرص تدريب وعمل، مشددا على ان النقابة تحاول باستمرار التنسيق مع الوزارة، باعتبارها اكبر مشغل للبرنامج الذي قنن، ولم يعد يتوافر الى الآن وبرغم قرب انتهاء العام، اي برامج تدريب متكاملة.
وكانت النقابة اصدرت بيانا اكدت فيه، ان الوزارة اصدرت تعميما للعام الحالي، شكل رصاصة الرحمة على البرنامج شبه الموقوف، في حين ان النقابة تسعى لتفعيله، ليقوم بدوره في تأهيل المهندسين الشباب لسوق العمل.
وأكت النقابة ان البطالة بين هؤلاء الخريجين وصلت الى 25%، ولم تستوعب الوزارة في العام الماضي ضمن البرنامج سوى مهندسين اثنين، برغم وجود مشاريع كبرى لدى الوزراة يمكنها تشغيل وتدريب أعداد أكبر.
وجاء في بيان النقابة أن “هذا البرنامج، حق لأبناء وبنات الوطن، وإنه واجب وطني على الوزارة الابقاء عليه، لا بل وزيادة عدد المستفيدين منه، وعدم التذرع بنقص المخصصات المالية، واعتماد الشفافية وتكافؤ الفرص”.
في حين اكدت الوزارة في تصريح صحافي الشهر الماضي، أنه سيجري استئناف البرنامج، بعد تأمين مخصصات لذلك، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.
وأضافت أنه يعد من أهم برامج الوزارة، يهدف لصقل خبرات المهندسين حديثي التخرج وتأهيلهم وتدريبهم، للانخراط في سوق العمل المحلي والدولي، ضمن رؤيتها المستقبلية لرفع كفاءة المهندس الأردني، ليواكب المستجدات العملية والعلمية العالمية.
المهندس حديث التخرج ميسره العابد الذي يبحث عن فرصة تدريب مع غيره من زملائه في الكرك، قال ان مئات المهندسين في المحافظة وغيرها من المحافظات، ينتظرون عودة البرنامج، الذي كان يوفر فرصا لتدريبهم، ويكسر حدة بطالتهم لقلة فرص العمل. ولفت العابد الى ان وقف البرنامج والذي كان يعلن فيه عن فرص للتدريب بالتنسيق مع النقابة، بخاصة وزارة الاشغال، شكل ضربة قاسية لهم، مطالبا بعودته، وان يكون اكثر عدالة وشفافية، لتتاح فرص تدريب للجميع، وفقا لنظام يجري ترتيبه في النقابة.
في حين اكد رئيس لجنة المهندسين الشباب في فرع النقابة بالكرك يحيى الجراجرة، ان النقابة تطالب منذ فترة طويلة، باستمرارية البرنامج في مختلف المواقع التي كانت سابقا تستقبل الخريجيين، وادى توقفها الى تعطل 300 مهندس وخسارتهم هذه الفرصة.
ولفت الى ان اهم برامج التدريب موجودة في الوزارة، وهي متوقفة او تتوقف لفترة طويلة، بالاضافة الى اغلاق باب التسجيل للتدريب، وفتحه لفترة محددة.
أما الوزارة فأوضحت في تصريح لـ”الغد” عن طريق وحدتها الاعلامية، أن البرنامج، أوقف مؤقتا لنحو شهر لنفاد مخصصاته، موضحة إنه وبجهود حثيثة من وزير الأشغال المهندس يحيى الكسبي، أمنت المخصصات لاستئنافه.
وبينت أن المخصصات التي رصدت للبرنامج هذا العام لمختلف مديرياتها ومكاتبها ودوائرها، جرت وفقا للاسس المعتمدة وبالتنسيق مع النقابة، داعية الراغبين بالتقديم للبرنامج الى مراجعة مبنى الوزارة الرئيس/ مديرية تطوير الاداء المؤسسي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock