آخر الأخبار حياتناحياتنا

الكسل البصري.. هل يولد مع الطفل؟

عمان- تشير الدراسات الى أن 25 % من الأطفال في سن المدرسة يعانون مشاكل في الرؤية، ولعل من أبرز هذه المشاكل الكسل البصري.
ما الكسل البصري؟
هو تدني حدة الرؤية في إحدى العينين أو كليهما حتى بمساعدة النظارة الطبية، ومن دون وجود سبب عضوي، نتيجة التطور البصري غير الطبيعي في وقت مبكر من العمر.
هل يولد الطفل بعين كسولة؟
لا، يتطور الإبصار عند الطفل منذ الولادة حتى عمر 8 سنوات. ووجود أي خلل في الرؤية في هذه الفترة يؤدي الى إعاقة تطور المسارات العصبية بين العين والدماغ بشكل صحيح، فينتج الكسل البصري.
متى ينبغي إجراء فحص النظر للطفل؟

  • عند وجود حول للداخل أو للخارج.
  • عند وجود إمالة في رأس الطفل.
  • ملاحظة الأهل ضعف الرؤية عند الطفل مثل اقتراب الطفل من اللعبة أكثر من اللازم، لكي يرى.
  • تجب مراجعة العيادة مرة واحدة على الأقل عند عمر 4-5 سنوات، ففي معظم الحالات لا توجد أعراض؛ إذ يأتي المريض الى العيادة في عمر الشباب يشكو من ضعف النظر في إحدى العينين.
    ما أنواع الكسل البصري؟
  • الكسل الحولي: وهو الأكثر شيوعا، وينتج عن اختلال توازن العضلات التي تحدد وضع العين.
  • الكسل الانكساري: وينتج عن اختلاف حدة الإبصار بين العينين أو نتيجة وجود طول نظر أو قصر نظر شديد في كلتا العينين أو نتيجة اللابؤرية.
  • الكسل الناتج عن الحرمان: وينتج عن وجود عائق يمنع دخول الضوء للعين، وعادة ما يكون في عين واحدة مثل وجود ساد أو تدلي جفن العين.
    ما علاج الكسل البصري؟
    أولا: تجب معالجة أي خطأ انكساري إن وجد سواء بالنظارة الطبية أو بالعدسات اللاصقة، وذلك من أجل تعزيز النمو البصري الطبيعي، بحيث يلبس الطفل النظارة أطول فترة ممكنة ليمنح العقل أفضل فرصة لتطوير البصر.
    علاج كسل العين عن طريق وضع غطاء على العين السليمة، مع استخدام العين الكسولة بحيث يقوم الطفل بالرسم أو الدراسة، وقد نحتاج الى الجراحة في حالات وجود الحول، وأيضا قد تكون الجراحة في وقت مبكر في حالات الحرمان مثل وجود الساد أو تدلي جفن العين.

د.غالية النسور
اختصاصية طب وجراحة العيون

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock