منوعات

“الكعك الفضائي”: مخبوز في الفضاء، للمرة الأولى، على أيدي الرواد

قام رواد فضاء، في تجربة هي الأولى من نوعها، بخبز كعك بالشوكولاتة.

وخبز الرواد الكعك في ظروف خاصة: فرن بلا جاذبية، في محطة الفضاء الدولية الشهر الماضي.

وأرسلت ثلاث قطع من المخبوزات، مغلفة بشكل خاص، إلى الأرض على متن مركبة الفضاء “SpaceX Dragon”.

وتهدف التجربة لدراسة خيارات الطبخ لرحلات المستقبل الفضائية.

وكشف النقاب عن نتائج التجربة التي قام بها رائدا الفضاء لوكا بارميتانو وكريستينا كوتش هذا الأسبوع.

فما هو مذاق المخبوزات؟ الجواب مجهول حتى الآن.

وقال متحدث باسم شركة “دوبل تري” التي زودت الرواد بالعجينة لبي بي سي إن الكعك سيخضع لفحص إضافي على أيدي خبراء مواد غذائية لتقييم النتيجة النهائية للعملية.

وسيعرف من نتائج الفحوص ما إذا كانت المخبوزات صالحة للاستهلاك.

وقد خبزت خمس قطع من الكعك على مدى بضعة أيام للتوصل إلى درجة الحرارة الملائمة والوقت اللازم لعملية الخبيز.

على الأرض، تستغرق عملية خبز الكعك عشرين دقيقة في درجة حرارة 150 مئوية، لكن رواد الفضاء توصلوا إلى أن العملية تستغرق وقتا أطول بكثير في الفضاء.

وكانت الكعكة الأولى التي خبزت لمدة 25 دقيقة غير ناضجة، لكن الثانية التي خبزت على مدى 75 دقيقة أصدرت روائح كعك مخبوز بشكل طازج في أجواء المركبة.

واتضح أن الكعكتين الرابعة والخامسة كانتا الأفضل (الأولى خبزت لمدة 20 دقيقة وتركت لتبرد لمدة 25 دقيقة، بينما خبزت الثانية لمدة 130 دقيقة، وتركت لتبرد لمدة 10 دقائق).

وبينما كان الكعك يخبز كان بارميتانو، وهو رائد فضاء إيطالي من وكالة الفضاء الأوروبية، يراقب سير العملية.

ونشرت رائدة الفضاء كوتش تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أرسلتها من الفضاء قالت فيها ” لقد خبزنا الكعك وحضرنا الحليب لبابا نويل هذه السنة. أعيادا سعيدة للجميع من محطة الفضاء”.

وخبز الكعك في فرن خاص صمم خصيصا للعمل في مركز الفضاء ونقل الفرن ومستلزمات صنع الكعك على متن مركبة خاصة غادرت ولاية فرجينيا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتصف الشركة التي صممت الفرن شكله بأنه ” عبوة أسطوانية الشكل ومعزولة، صممت خصيصا لتكون صالحة للخبز بداخلها في ظروف الجاذبية في مركز الفضاء”.

ويجري تسخين المواد الغذائية في الفرن من خلال عناصر تسخين كهربائية تشبه تلك المستخدمة في جهاز تحميص الخبز، كما قالت الشركة.

وقالت ميري ميرفي، من مؤسسة الشحن “نانو راكس” إنه “بينما نملك تقارير عن الرائحة والشكل من الرواد في محطة الفضاء، نحن متشوقون لفحص نتائج عملية الخبيز”.

وذكرت شركة “دوبل تري” إنها تخطط لعرض المخبوزات ليشاهدها جمهور الزوار ويكتسبوا معلومات عن التجربة.

وستساعد النتائج الخبراء في جهودهم المستقبلية لجعل الرحلات الفضائية طويلة الأمد أكثر لطفا، حسب ما قالت الشركة.-(BBC)

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock