صحافة عبرية

الكلمة هي كلمة

يديعوت أحرونوت

بقلم: شمعون شيفر

لمن يبحث عن نقطة انطلاق تساعده في القرار أي بطاقة ينزلها الى الصندوق، في حالة أن وجدنا أنفسنا مرة اخرى في حملة انتخابات في 3 اذار (مارس) المقبل، اقترح ان يراجع الجملة التي سجلها على اسمه بالذات افيغدور ليبرمان: “الكلمة هي كلمة”. بمعنى انه يجدر فحص مَن مِن المرشحين بقي عند كلمته، ومن اخل بها.
رئيس الوزراء، مثلا، اقسم بأنه سيشكل حكومة مع شركائه الطبيعيين – احزاب اليمين والاصوليين. وقد رفض التخلي عن هذا التجمع على طول الطريق في الوقت الذي عمل فيه لإقامة حكومة وحدة مع أزرق أبيض.
في حالة بيني غانتس: سعى لأن يصل الى حكومة وحدة ليبرالية يكون الاصوليون جزءا منها، ولكن ليس في اطار تجمع نتنياهو. وبخلاف الاحابيل التي خرجت من بلفور، لم يجبر غانتس على أن يطلب لنفسه رئاسة الوزراء قبل نتنياهو. شركاؤه في أزرق أبيض – يئير لبيد، غابي اشكنازي وموشيه بوغي يعلون – ايدوا مطالبته واستجابوا بذلك لإرادة ناخبيهم الذين سعوا بتصويتهم لإنهاء ولاية نتنياهو.
اما ليبرمان فأثبت بأنه توجد امكانية في أن يلتزم السياسي بكلمته: من استمع أول من امس لأقواله كان يمكنه ان يعرف بأنه في الرسائل التي وجهها لنا في الاشهر الاخيرة – لا “لحكومة مع مسيحانيين”، تعليم مواضيع اساسية لدى الاصوليين، حياة علمانية – هي مبادئ لا يعتزم المتاجرة بها. بكلمات اخرى: ليبرمان من اللحظة التي قرر فيها الا ينضم الى حكومة نتنياهو بعد الانتخابات الاخيرة، يحتمل أن يكون قضى عمليا عليه نهائيا الا يكون رئيس وزراء.
الـ 21 يوما المتبقية لمحاولة انقاذ الدولة من انتخابات ثالثة ستكون على ما يبدو مقدمة مليئة بالاحابيل التي تستهدف الحفاظ على قاعدة التأييد لكل حزب – او تحطيمها بهدف نقل الاصوات من جهة الى اخرى.
لم تشهد الساحة السياسية الاسرائيلية مثل هذا الوضع ابدا: دوما توجد مرة اولى. ولكن يخيل أن هذه المرة تسمح لها جميعا بفحص دقيق للمواقف. لا تشتروا الفرضية السائدة بأن ننهي جولة انتخابات مرة اخرى، اذا ما جرت، بالنتائج ذاتها: لماذا لأن القطار القضائي لنتنياهو كفيل بأن يصل في الايام القادمة الى محطته النهائية. والمعنى: يحتمل وضع يكون فيه الناخب مطالبا بأن يختار مرشحا لرئاسة الوزراء يحمل ثلاث لوائح اتهام سجل عليها: “دولة اسرائيل ضد بنيامين بن بنتسيون وتسيلا نتنياهو”.
وهذا ليس كل شيء: الصواريخ التي اطلقت الثلاثاء الماضي نحو القواعد الايرانية قرب دمشق وضعت اسرائيل في مواجهة مباشرة وخطيرة مع نظام آيات الله في طهران. نتنياهو، الذي ادعى في السنوات الاخيرة بأنه نجح في ان يرسم مع بوتين خريطة المنطقة بشكل يضمن امن اسرائيل، يترك للقادمين بعده واقعا خطيرا سيلزم اصحاب القرار اللاحقين بعده لأن يبدؤوا من جديد مفهومهم الامني.
ان تصريحات وزير الدفاع بينيت الذي حذر مسؤولي الحكم الايراني من ان دماءهم في رؤوسهم تثبت ان الكلام من شأنه أن يتسبب باشتعال كبير. باختصار، في الانتخابات القريبة القادمة من المهم أن نفحص المرشحين بكلماتهم وليس بأحابيلهم.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock