آخر الأخبار-العرب-والعالم

الكنيست يحل نفسه رسميا ويتوجه لانتخابات مبكرة

برهوم جرايسي

الناصرة – صوّت الكنيست الإسرائيلي في ساعة متأخرة من مساء أمس، بالقراءة النهائية على حل نفسه والتوجه الى انتخابات برلمانية مبكرة، تجري بعد 26 شهرا من الانتخابات السابقة، لينهي هذا أحاديث حزبية عن مناورات الساعة الأخيرة، لتشكيل حكومة ضيقة بديلة، كان قد قطع الطريق عليها وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، فيما قالت وزيرة القضاء السابقة تسيبي ليفني، إن الظروف القائمة تسمح بمنع عودة بنيامين نتنياهو لرئاسة الحكومة بعد الانتخابات المقبلة.
وقد صوّت الكنيست مساء أمس، على سلسلة قوانين لحل الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة، بعد أن بحث قبل ذلك، بسلسلة من اقتراحات نزع الثقة عن الحكومة، لا أهمية قانونية لها، كون الكنيست كله متجه الى انتخابات، في السابع عشر من شهر آذار (مارس) المقبل.
وكان نتنياهو قد أعلن في مؤتمر صحفي أمس، عن عزمه إلغاء ضريبة المشتريات عن المواد الغذائية الاساسية، اضافة الى تقديم امتيازات مالية لجنود جيش الاحتلال المسرّحين من الخدمة الإلزامية، وهاجم عدد من النواب والوزراء السابقين، قرار نتنياهو، معتبرين إياه قرارا لغرض جني مكاسب انتخابية.
وقالت الوزيرة السابقة تسيبي ليفني في اجتماع مع كتلة حزبها البرلمانية، على الرغم من أنه كان من الافضل عدم التوجه الى انتخابات مبكرة، إلا أن هذه الانتخابات خلقت فرصة لاستبدال بنيامين نتنياهو في الحكومة، الذي أصر في اليوم الأخير للكنيست أن يخوض مناورة جديدة، بقصد إلغاء ضريبة المشتريات عن المواد الغذائية الأساسية.
وتابعت ليفني تقول، إن هذه الانتخابات تجري بقرار من شخص واحد، وهو رئيس الوزراء الذي يتملكه الخوف والضغط من وزرائه، ما دفعه للتوجه الى هذه الانتخابات، التي يتفق الجميع على كونها زائدة لا حاجة لها. وتشير كل المؤشرات، الى أن ليفني تتجه إلى التحالف مع حزب “العمل” المعارض، بعد أن سبقها إلى هذا التحالف، وزير الحرب الأسبق، ورئيس حزب “كديما” المنهار شاؤول موفاز، وقال استطلاع لقناة الكنيست التلفزيونية، ونشرت معطياته أمس، إن تحالف ليفني مع حزب “العمل”، سيمنح هذا الحزب 23 مقعدا في الكنيست المقبل، ليتفوق بذلك على حزب “الليكود” الذي سيحصل وفق هذا الاستطلاع على 21 مقعدا.
إلا أن تفوق حزب “العمل” لن يسعفه، لتشكيل الحكومة المقبلة، فمجموع مقاعد أحزاب اليمين المتشدد، وأوله حزب “الليكود”، مع كتلتي المتدينين المتزمتين، سيحصلون على 63 مقعدا من أصل 120 مقعدا في الكنيست.
وقال رئيس حزب “العمل” يتسحاق هيرتسوغ، إن العمل جارٍ من أجل خلق تكتل برلماني يمنع عودة حزب “الليكود” إلى الحكم، معتمدا على الاتصالات الحثيثة، الجارية بين عدة أحزاب وكتل برلمانية، لإقامة تحالفات انتخابية منها، في سعي لخلق بديل لحكم اليمين.

[email protected]

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock