إربدمحافظات

الكوفحي: 8 ملايين دينار كلفة إصلاح شوارع إربد

أحمد التميمي

إربد- قال رئيس بلدية إربد الكبرى الدكتور المهندس نبيل الكوفحي إن كلفة أعمال صيانة جميع الشوارع في إربد تتراوح ما بين 5-8 مليون دينار.


وأشار الكوفحي خلال لقاء جمعه بعدد كبير من أهالي منطقة الصريح بدعوة من جمعية الإصلاح الثقافي الى طرح عطاء بقيمة مليون و300 ألف دينار لكافة مناطق لواء بني عبيد ضمن سياسة البلدية الهادفة لإنصاف المناطق المظلومة أولا.


وأضاف ان البلدية قامت بطرح عطاء بقيمة 150 ألف دينار لعمل خلطات اسفلتية ساخنة ورفع المناهل في شوارع منطقة الصريح، مؤكدا على إيمان رئاسة البلدية بوجود عجز كبير في تقديم الخدمات لمناطق بني عبيد ومنطقة بشرى تحديدا خلال السنوات الماضية لأسباب كثيرة منها ما هو منطقي وأسباب أخرى غير مقبولة.


وأكد الكوفحي انه شكل لجنة فنية مختصة لحصر الأضرار بالشوارع في جميع انحاء إربد الكبرى.


ولفت أن الجهود الكبيرة المبذولة خلال الفترة القصيرة الماضية جنت ثمارها بتحصيل مبالغ مالية من عدة جهات وهو ما أتاح للبلدية طرح خمس عطاءات متفرقة وجهت جميعها لصيانة الشوارع، مؤكدا طرح عطاء كبير لنفس الغاية بعد انقضاء عطلة العيد.


وبين ان عملا مكثفا تشهده البلدية خلص إلى ضرورة إيجاد عدد من الحلول المرورية المنخفضة التكلفة والتي سيبدأ تطبيقها مطلع الشهر المقبل مع تخصيص مليون دينار من موازنة العام القادم لعمل إشارات ضوئية ذكية في مواقع مختلفة من المدينة، يضاف إلى ذلك تحصيل منحة من الاتحاد الأوروبي سيتم توجيهها لإنشاء مواقف عامودية في موقعين سيتم تحديدها قريبا.


ونوه إلى قرب إعلان البلدية عن تدشين مشروع حوسبة جميع اعمالها، مع عدم اغفال الاستثمار الذي بات حاجة ملحة لاستمرار العمل البلدي وقد كانت الخطوة الأولى بإعادة تشكيل مجلس إدارة شركة البلد المملوكة للبلدية، كما سيتم الإعلان عن تشكيل المجلس الأعلى للاستثمار خلال الأيام القادمة.


وأشار الكوفحي إلى ان التغييرات الإدارية التي جرت مؤخراً، انتجت تحسنا في الخدمات لا سيما في مجال البيئة والنظافة، مبينا بذات الوقت ضرورة إعادة النظر بموازنة البلدية العام القادم.


وكانت اهم مطالب أهالي الصريح التي عرضها الوزير الأسبق رئيس جمعية الإصلاح الثقافي عبد الرحيم العكور، وعضو المنطقة محمد موسى الشياب، وعدد من الحضور تمثلت في اصلاح حال الطرق والشوارع في المنطقة، وإيجاد حلول جذرية للمشاكل المرورية، وتعدي التجار على الأرصفة، وتعبيد كامل الشوارع ضمن احواض المسرب وسلمان وارحيل، وكامل الدخلات في بعض الاحياء، وفتح جميع شوارع ضمن الاحواض الخاضعة لمشروع التقسيم.


كما طالبوا بإدخال احواض أخرى الى المشروع بناء على طلب المالكين، واهمية اكمال مشروع العبارة الصندوقية الخاصة بتصريف مياه الأمطار في وادي الصريح، وكذلك تحويل الأحكام التنظيمية لشارع البتراء من زراعي إلى تجاري.

إقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock