رياضة عربية وعالمية

اللجنة المنظمة جاهزة لفرش الملاعب بعشب جديد

 برلين – تستعد ألمانيا لفرد البساط الاخضر في الملاعب الـ12 التي ستستضيف منافسات كأس العالم المقرر إقامتها الصيف المقبل عن طريق فرش هذه الملاعب بعشب جديد.


وقال إنغلبرت ليماخر “55 عاما” الخبير في زراعة العشب ومستشار اللجنة المنظمة للبطولة التي يرأسها أسطورة كرة القدم فرانز بيكنباور: العشب قوي ولونه أخضر جميل.


وأضاف راينر ارنست رفيق ليماخر: أراد فرانز أن تكون أرض الملاعب جيدة كما كانت عليه في نهائيات كأس العالم الاخيرة التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان على أقل تقدير.


ومن أجل تنفيذ هذا المطلب اختار المهندسان المعماريان خليطا من العشب الازرق والرمادي من بين أكثر من 400 صنف كانت تحت تصرفهم، وأوضح ليماخر لوكالة الانباء الالمانية: العشب في الملعب كخشبة المسرح ويشكل رمزا محسوسا يدل على جدارة المنظمين خصوصا وأنه يتعرض لمعاملة قاسية من خلال أحذية اللاعبين.


ويجب أن يكون عشب ملاعب كأس العالم قادرا على النمو في الملاعب الحديثة التي تكون غالبيتها مغطاة بأسقف صناعية لا تسمح إلا بمرور قدر قليل من الاضاءة الطبيعية التي تساعد على نموه.


وزرع هذا العشب قبل نحو عام في مساحة تبلغ 240 ألف متر مربع في موقعين سريين بالقرب من مدينة هايدلبرغ في ألمانيا وفينلو في هولندا، وسيستخدم نحو 100 ألف متر مربع لتغطية أراضي الملاعب التي ستقام عليها مباريات البطولة وسيحتفظ بالكمية الباقية لاستخدامها وقت الحاجة أو لتحسين الملاعب التي ستتدرب عليها الفرق الـ32 المشاركة في النهائيات، وقال ليماخر: نحن سعداء للغاية بما تسير عليه الامور على الرغم من ضياع 14 يوما هباء بسبب موجة الصقيع الطويلة، كنا نأمل بأن يكون هناك المزيد من أشعة الشمس والدفء لكن العشب بدأ ينمو الان وسيكون جاهزا في الوقت المناسب.


ويفترض أن يتم حصد العشب بدءا من 10 أيار/مايو المقبل وتحويله إلى لفات بقياس 12 مترا طولا و1.2 متر عرضا حيث يبدأ فرش الملاعب به بعد نهاية الاسبوع الاخير من الدوري الالماني لكرة القدم.


وبمجرد أن يتم فرش الملاعب بالعشب تستكمل العملية خلال 10 أيام بواسطة الري ورش الاسمدة الكيماوية اللازمة من أجل أن يكون جاهزا تماما قبل بدء البطولة في التاسع من حزيران/يونيو المقبل حيث يلتقي البلد المضيف ألمانيا مع كوستاريكا في ميونيخ.


وقبل وقت قليل من المباراة الافتتاحية سيشذب العشب إلى الطول المثالي المرغوب وهو 28 مليمترا، وفي ما بين المباريات ستحتاج الملاعب إلى رعاية مكثفة خصوصا إذا ما تعرضت لامطار غزيرة أو تعرض العشب لاضرار بالغة.


وتفيد المعادن مثل الماغنسيوم والبوتاسيوم في إعادة نمو العشب، وسيأتي العشب الذي يفرش في ملعب برلين الاولمبي الذي سيشهد المباراة النهائية من هولندا.


وعقب انتهاء البطولة في التاسع من تموز/يوليو سيقطع عشب هذا الملعب إلى قطع صغيرة بطول 30 سنتمترا وعرض 20 سنتميرا حيث ستعرض للبيع كذكرى غالية من هذه المناسبة بسعر 75 يورو (90 دولارا) للقطعة الواحدة.


وأعرب ليماخر عن أسفه لتقطيع عشب الملعب الاولمبي وقال: أمر مؤلم أن يحدث ذلك.


لكنه استطرد قائلا: لكن مقتضيات التجارة وتحقيق الارباح يتطلب ذلك، ينص عقدنا على فرش الملاعب بنوع جيد من العشب وهذا ما سنفعله.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock