أخبار محلية

اللجوء السوري يضاعف إيجارات الشقق

رجاء سيف            

عمان- ارتفعت قيمة إيجارات الشقق السكنية في العاصمة عمان ومحافظات الشمال خلال العامين الماضيين إلى مستويات مضاعفة تجاوزت نسبتها 120 %، نتيجة ارتفاع الطلب عليها من قبل اللاجئين السوريين الباحثين عن مسكن آمن عقب أحداث العنف في بلادهم، بحسب عقاريين.
وبينوا أن تواجد المواطنين السوريين في أحياء عمان وتحديدا الشرقية منها، التي كانت تتميز بانخفاض أسعار الإيجارات فيها مقارنة مع أحياء عمان الغربية، ضاعف قيمة الإيجارات فيها. وأكد رئيس جمعية مستثمرين قطاع الاسكان، كمال العواملة، أن ايجارات الشقق السكنية ارتفعت بشكل كبير خلال العامين الماضيين مقارنة مع الاعوام السابقة.
وأضاف العواملة أن ايجارات الشقق في محافظات الشمال ارتفعت بنسبة تتراوح بين 100-120 %، وفي عمان ارتفعت بين 60 % إلى 100 %، وفي باقي المحافظات ارتفعت بنسبة تتراوح ما بين 25 – 40 %.
وعزا أسباب ارتفاع قيمة الايجارات الى اللجوء السوري وارتفاع معدل سكان المملكة بشكل سريع، مما زاد الطلب على استئجار الشقق في ظل نقص المعروض منها.
وتوقع العواملة أن تشهد الاشهر القليلة القادمة ارتفاعا آخر على ايجارات الشقق، لاسيما وأن موسم الصيف يعد موسما للزواج ويشهد عودة للمغتربين.
وبلغ حجم التداول في سوق العقار في المملكة خلال الربع الأول من العام الحالي 817ر1 مليار دينار تقريبا بارتفاع بلغت نسبته 26 % مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي حيث بلغ حجم التداول حينها 439ر1 مليار دينار.
وقال صاحب احدى الشقق، تيسير عمار، إن تدفق اللاجئين السوريين الى المملكة، رفع أسعار ايجارات الشقق المفروشة بنسب تصل إلى 80 %، وبعض المناطق تجاوزت هذه النسبة.
ولفت عمار إلى أن إيجار بعض الشقق ذات المساحة المتوسطة في عمان الشرقية ارتفع الى مستوى 300 دينار شهريا مقارنة بمبلغ 150 دينارا قبل تدفق اللاجئين السوريين الى المملكة. وأكد أن “الصيف الماضي شهد أزمة في المعروض من الشقق سواء المخصصة للإيجار، أو لغايات الشراء،  حيث واجه عدد من المواطنين الاردنيين مشكلة بعدم توفر شقق، بالاضافة الى عدم وجود شقة تناسب دخله نظرا لملء اللاجئين السوريين لهذه الشقق بأسعار مرتفعة”.
وجاء حجم التداول العقاري في مديرية تسجيل شمال عمّان في المرتبة الأولى بحجم تداول بلغ 444 مليون دينار تقريبا، تلتها مديرية تسجيل عمان بالمرتبة الثانية 245 مليون مليون دينار تقريباً، ثم مديريّة تسجيل أراضي غرب عمّان 225 مليون دينار تقريباً، فيما جاءت مديرية تسجيل جنوب عمّان رابعاً وبحجم تداول بلغ 146 مليون دينار تقريباً.
إلى ذلك بين صاحب شقة آخر، أحمد عبد العزيز، إن اللاجئين السوريين رفعوا أسعار ايجارات الشقق المفروشة وغير المفروشة في عمان، بالإضافة الى محافظات الشمال لاسيما المفرق واربد.
ولفت الى ان نسبة اشغال الشقق في عمان تجاوزت 90 % خلال الصيف الماضي، مشيرا الى أن أسعار الشقق ارتفعت الى 100 % لتصل هذه النسبة في بعض المناطق الى 120 % في محافظات الشمال.
ومن المتوقع أن تشهد إيجارات الشقق السكنية مزيدا من الارتفاع نظرا لقلة المعروض واستمرار زيادة الطلب.
وقالت دائرة الاراضي والمساحة في تقريرها الشهري حول التداول العقاري الذي صدر اليوم، ان مديريات تسجيل محافظة العاصمة والمركز الرئيسي سجلت نحو 75 % من حجم التداول تقريباً بواقع 355ر1 مليار دينار.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. هذا ظلم للاردنيين ذوو الدخل المحدود
    هذا اكبر ظلم للاردنيين اصحاب الدخل المحدود
    الراتب لا يتجاوز 300 دينار وان طارت 400 هاد كموظف من 3-5 سنوات ينتظر الزيادة السنوية بفارغ الصبر
    اذا دفع ايجار لللبيت 250-300 لن يتبقى من راتبه شيئ له ولعائلته
    انا اسكن ببيت في منطقة شعبية بعمان قبل دخول السوريين لم يتجاوز ايجار البيت 100 دينار في الوقت الحالي ايجار البيت في نفس المنطقة 220-250 دينار
    واصحاب الملك عندما يرون السوري يبحث عن شقة للايجار عندك خيارين اما بترفع الايجار او بتطلع لانه بدي اجوز ابني او لانه بدي الشقة
    واذا فكرت تترك البيت ما رح تلاقي بيت تاني..
    طلعوا من المخيمات واحتلوا المدن بمساعدات خارجية
    واحنا ما النا الا الراتب
    اين العدل ؟؟؟
    وين نسكن ؟؟
    بالاخر رح يصفي الاردني بخيمة والسوري بمساعداته الخارجية والمنظمات العالمية بيستأجر بيوتنا باسعار مضاعفة
    اين الرقابة على هذا الامر ؟؟
    اين الدراسات التي يجب ان تحل مثل هذه المشكلات ؟؟
    بلدنا اسمه الاردن مو سوريا
    الاولى ابن البلد
    انا مو ضد ضيافتهم بالبلد
    بس انا شايفة انه احنا صرنا ضيوف مو الاخوان السوريين
    يا جماعة والله الراتب ما بتحمل ايجارات عالية متل هيك واصحاب العمل ما بيزيدوا الموظفين
    وين نروح ؟؟ الى من نلجأ ؟؟؟

  2. إرتفاع معدلات التضخم بسبب اللجوء السوري
    اللاجئ السوري تدعمه منظمة الأنوروا لللاجئين وتسدد عنه قيمة الإيجار،وتحرير عقود الاجارة بعد 31/8/2000 اصبح العقد خاضعآ للعرض والطلب دون ادنى حماية للمستاجر الأردني

  3. اللجوء السوري مؤقت
    هي عبارة عن تضخم ناتج عن فقاعة هواء ستزول،لن يستمر اللجوء السوري مثل الفلسطيني الذي دام لعقود،ولن تعطى الجنسية للسوريين مهما مكثوا بالعقار،حيث أن معظم السوريين يستأجرون لمدد محددة حتى تنتهي المشكلة،ومنهم من يدفع إيجار باهظ بأول العقد ثم يبحث عن أرخص منه ولا يستمر

  4. الحق كله على الحكومة
    كانت قبل ال2000 موجهة وراعية لعقود الإيجار،أصبحت موجهة فقط للمحاكم وتحرير العقود والنفط والكهرباء والماء وزيادة الضرائب،فأصبح المواطن لاجئ بوطنه لا حماية له

  5. المادة2 من قانون بيع وإيجار الأموال غير المنقولة للأجانب
    المادة (2)
    أ- لا يجوز لاي شخص غير اردني ان يستأجر اموالاً غير منقولة في المملكة الاردنية الهاشمية لمدة او لمجموع مدد تزيد
    على ثلاث سنوات ما لم يكن قد حصل اولاً على اذن من مجلس الوزراء. وللغاية المقصودة من هذه المادة:-
    تشمل عبارة (مجموع المدد) أي تجديد للايجار نفسه او أي ايجار جديد بعد انتهاء اجل الايجار السابق غير ان كل ايجار
    يمنح بعد مرور ثلاث سنوات من تاريخ انتهاء الايجار السابق لا تجمع مدته مع مدة الايجار السابق من اجل حساب مدد الثلاث
    السنوات.
    ب- بالرغم مما ورد في الفقرة (أ) من هذه المادة تعتبر عقود ايجار غير الاردنيين التي تجاوزت مدتها ثلاث سنوات دون
    اذن من مجلس الوزراء صحيحة اذا وافق المجلس على ذلك ، ما لم يكن قد صدر حكم قطعي بابطال العقد.

السوق مغلق المؤشر 1830.47 0%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock