آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

المالكي: استهداف الحرم الإبراهيمي جريمة حرب

الاحتلال الإسرائيلي يسلم إخطارات هدم وإخلاء لفلسطينيين

الأراضي الفلسطينية – اعتبر وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي، من خلال أدواتها الاحتلالية العدوانية المختلفة في مدينة الخليل، واستهدافها للحرم الإبراهيمي الشريف جريمة حرب، وانتهاكا لكافة القوانين الدولية.
وأشار المالكي في بيان أمس الى أمر محكمة الاحتلال بالسماح للمستوطنين بتغيير معالم الحرم الإبراهيمي، وهو موضوع على لائحة التراث العالمي، ومسجل باسم فلسطين على لائحة الخطر في منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو”، مشيرا إلى أن الاحتلال يسعى بذلك لترسيخ استعماره واحتلاله وتزويره للأرض والتراث والتاريخ الفلسطيني.
وخاطب المؤسسات الدولية والمقررين الخاصين لحقوق الإنسان والهيئات التعاقدية، وطالبهم بالتدخل من أجل منع سلطات الاحتلال من المضي بمشروعها التخريبي في الحرم الإبراهيمي الشريف.
ودعا المديرة العامة لمنظمة اليونسكو، لاتخاذ كافة الإجراءات المنصوص عليها في اتفاقيات حماية التراث العالمي باليونسكو، وضرورة إيفاد بعثة دولية للاطلاع على التدمير الإسرائيلي المتعمد للقيم الفنية، والتراثية، والثقافية العالمية للمواقع الفلسطينية، المسجلة على قائمة التراث العالمي.
وحث المالكي المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، على ضرورة الإسراع بفتح التحقيق الجنائي ضد قادة الاحتلال، الذين يتعمدون تدمير أماكن التراث الفلسطيني، وهو ما يشكل جريمة حرب بناء على ميثاق روما الأساسي، وان ما تقوم به اسرائيل في الخليل والحرم الإبراهيمي هو جريمة تقع ضمن اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، وانتهاك لكافة القوانين الدولية، بما فيها القانون الإنساني الدولي وقواعد واتفاقية لاهاي للعام 1907.
ولفت إلى أن الخارجية تقود العمل من أجل مساءلة الاحتلال على جرائمه، وتعمل على تعزيز العمل الدولي وصولا إلى إنجاز الاستقلال، وتجسيد دولة فلسطين ذات السيادة بعاصمتها القدس، وتحقيق حقوق شعبنا غير القابلة للتصرف وعلى رأسها حقه في تقرير المصير والعودة.
إلى ذلك اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين اليهود أمس باحات المسجد الأقصى المبارك – الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة.
وقال مدير عام دائرة الاوقاف الإسلامية العامة وشؤون المسجد الاقصى بالقدس الشيخ عزام الخطيب ان الاقتحامات نفذت من جهة باب المغاربة وتحت حراسة مشددة من شرطة وقوات الاحتلال الاسرائيلي.
وأوضح أن شرطة الاحتلال منعت المصلين من دخول الاقصى خلال اقتحامه وأغلقت بواباته الخارجية لتأمين اقتحامات المستوطنين الذين قاموا بجولات مشبوهة وأدوا طقوسا تلمودية استفزازية في ساحاته وسط التصدي لهم بالطرد وهتافات التكبير الاحتجاجية من قبل المصلين والمرابطين وحراس المسجد الاقصى المبارك.
إلى ذلك هدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، أمس ثلاثة منازل ومنشأة تجارية في بلدة سلوان، وأجبرت مواطنا على هدم منزله في بيت حنينا، كما أجبرت سلطات الاحتلال مواطن مقدسي على هدم منزله.
وسلمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، أمس تسعة إخطارات بوقف العمل في بناء منازل، واقتلاع اشجار زيتون في بلدة دير بلوط غرب سلفيت شمال الضفة الغربية.
وقال رئيس بلدية دير بلوط يحيى مصطفى، في بيان، ان جميع الاراضي التي تم إخطارها مزروعة بأشجار الزيتون المعمرة، وتتراوح أعمارها ما بين 5-10 سنوات، واصحابها يعملون على استصلاح أراضيهم منذ عشرات السنوات، لافتا الى وجود فترة للاعتراض على الاخطارات لغاية 45 يوما من فترة التسليم كما ورد فيها.
وقال “بدورنا كبلدية طلبنا من المواطنين تجهيز وتقديم الاوراق الثبوتية من أجل تقديمها للمؤسسات المسؤولة والقانونية، لرفع قضايا لدى المحاكم وإثبات أن هذه الاراضي للمواطنين الفلسطينيين”.
على صعيد متصل، جرفت آليات تابعة للمستوطنين المتطرفين اليهود، أمس أراضي في بلدة عورتا شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.
وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، في بيان، إن جرافات تابعة للمستوطنين المتطرفين من مستوطنة “ايتمار” الجاثمة على أراضي المواطنين الفلسطينيين في بلدة عورتا قامت بأعمال تجريف في أراضي عورتا، لاستخدامها بإقامة مشروعات زراعية استيطانية.
وشنت قوات الاحتلال أمس حملة دهم واعتقالات واسعة بالضفة الغربية المحتلة طالت 19 فلسطينيا، بحسب نادي الاسير الفلسطيني في بيان، الذي أكد ان الاعتقالات شملت مدن الخليل وبيت لحم ونابلس ورام الله وطوباس وجنين.
إلى ذلك واصل مستوطنون زراعة الأشجار، أمس لليوم الثاني على التوالي، في خربة الفارسية بالأغوار الشمالية، بهدف الاستيلاء عليها.
كما فككت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس غرفتين زراعيتين مقامتين على أراضي بين بلدتي العيسوية والزعيم شمال شرق القدس المحتلة، واستولت على معداتهما.
وقال عضو لجنة المتابعة بالعيسوية محمد أبو الحمص إن سلطات الاحتلال اقتحمت المنطقة الشرقية لأراضي العيسوية المهددة بالمصادرة ضمن مخطط “E 1″، وفككت غرفتين زراعتين، تعودان لمواطنين من عائلتي عبيد وأبو جمعة، واستولت على معداتهما.
وأضاف أن طواقم الاحتلال أزالت السياج الموجود حول الغرف الزراعية، وألحقت أضرارا مادية بالأشجار والأشتال في المكان خلال عمليات التفكيك.
يذكر أن المستوطنين كثفوا من تواجدهم مؤخرا في الخربة، وزرعوا أشجارا ونصبوا معرشات في عدة مناطق منها.
وجرفت آليات الاحتلال الإسرائيلي، أمس مساحات واسعة من الأراضي المحاذية لمستوطنة “نجهوت” الجاثمة على أراضي المواطنين في دورا جنوب غرب الخليل.
وقال منسق اللجان الوطنية والشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب جبور إن آليات الاحتلال جرفت الأراضي المحاذية للمستوطنة المذكورة، والتي تعود لعائلتي غنام وعودة، وشقت طرقا جديدة؛ لأغراض استيطانية.
ودعا جبور كافة الجهات الحقوقية والدولية لوقف حكومة الاحتلال عن سياسة الاستيلاء على الأراضي، والتجريف، وانتزاع الممتلكات لصالح المشروع الاستيطاني.-(وكالات)

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
46 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock