رياضة عربية وعالمية

المانيا تفكر في تخفيف عقوبات الحرمان من دخول الستادات

هامبورغ – يفكر مسؤولو كرة القدم في ألمانيا فى تخفيف عقوبات الحرمان من دخول الستادات والمفروضة على المشجعين الذين دخلوا في مشادات مع الشرطة الألمانية خلال مباريات بالدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا) في الموسم المنقضي.


وتأتي هذه الخطوة في إطار مساعي مسؤولي الكرة الألمانية لتحسين العلاقة مع مجموعات المشجعين ومقاومة أعمال العنف التي زادت في الفترة الأخيرة داخل وخارج ستادات كرة القدم.


ويبدو أن ثيو زفانتسيغر رئيس اتحاد الكرة الألماني يعتزم عقد اجتماع للمشجعين بعد أيام في مدينة لايبزيغ ويستغرق يومين حيث سيلغى اتحاد الكرة الألماني على الفور عقوبات منع دخول الستادات ويفرض عقوبات مع إيقاف التنفيذ على أن يجرى تنفيذها عند تكرار المخالفة.


وقال زفانتسيغر إنه سيكون عمل من جانب اتحاد الكرة الألماني ورابطة الدوري الألماني يهم المشجعين.


وأضاف “عقوبة منع دخول ستاد قد تكون أكثر ايلاما لدى بعض الجماهير من الحكم عليهم بالسجن. نريد أن نرى ما إذا كنا نستطيع فرض عقوبة مع إيقاف التنفيذ على القاصر وعلى من يقوم بالجريمة للمرة الأولى.


وأوضح أن مثل هذا الإجراء سيقابل بترحاب من قبل مجموعات المشجعين التي كانت تشتكي في الماضي من طريقة معاملتهم داخل الستادات وما يرونه من الاستبداد في تطبيق أوامر منع دخول الستادات.


ويعد اجتماع المشجعين وهو الأول من نوعه في ألمانيا حيث يسعى المسؤولون إلى تحسين العلاقات مع المشجعين.


وزاد القلق في الموسم الماضي بسبب مثيري الشغب (هوليغانز) وخاصة في مباريات دوري الدرجات الدنيا وفي شرق ألمانيا وأيضا في بعض مباريات الأندية الكبرى بالبوندسليغا.


ويأتي الاجتماع أيضا وسط استياء الجماهير الذي وصل إلى ذروته قبل نهائيات كأس العالم 2006 لكرة القدم بألمانيا


وشهدت الفترة التي سبقت كأس العالم شكاوى ومظاهرات من قبل مجموعة متعصبة من المشجعين لاحتجاجهم على بعض القضايا من بينها القضايا التجارية وتلك المتعلقة بسياسة بيع التذاكر والتعصب المزعوم من قبل رجال الشرطة.


وبعد تزايد أعمال العنف وحوادث الشغب داخل الملاعب في الموسم المنقضي شكل اتحاد الكرة الألماني “قوة مهام خاصة” في نهاية العام الماضي لبحث طرق مكافحة الشغب وتحسين المناخ المحيط بالمشجعين.


وسينضم حوالي 350 من ممثلي المشجعين والعاملين بمشروعاتهم ومجموعات المشجعين المستقلة إلى مسؤولين من اتحاد الكرة ورابطة الدوري وعدد من الاتحادات الرياضية الأخرى وسياسيين وباحثين وعدد من رجال الشرطة في المؤتمر الذي يقام في جامعة لايبزغ.


وقال هيلموت شبان الذي عين في كانون ألاول/ديسمبر الماضي مسؤولا للأمن في الاتحاد الألماني إن الهدف الرئيسي للمؤتمر هو إجراء “حوار مفتوح وبناء” بين المشجعين والمسؤولين من أجل تقليص أسباب التوتر وزيادة التفاهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock