آخر الأخبار الرياضةالرياضة

المجالي: الرماية قادرة على الوصول إلى أولمبياد 2024

رئيس الاتحاد يؤكد التوأمة بين الاتحاد والنادي الملكي

محمد عمّار

عمان– أكد رئيس اتحاد الرماية حسين المجالي، أن الاتحاد ونادي الرماية الملكي يسيران معا خطوة بخطوة في سبيل تقدم لعبة الرماية، والوصول بها الى المستوى المأمول في المستقبل المنظور.
وأضاف المجالي، خلال اجتماعه مع لاعبي منتخبي السكيت والتراب، والذي عقد أمس في مقر نادي الرماية الملكي: “بعد أن فقدنا فرصة التأهل إلى أولمبياد طوكيو، لكننا ومنذ الآن سنعمل على رفع المستوى الفني للاعبين للوصول الى أولمبياد 2024، وهذا الأمر بحاجة إلى مزيد من التحضيرات والتدريبات للوصول إلى أعلى درجات الجهوزية، حيث أن الرماية ممارسة ولياقة، وسنعمل على بحث أجندة الاتحادات العربية والإقليمية والدولية، وإمكانية المشاركة في البطولات التي من شأنها الارتقاء بلاعبي المنتخب الوطني، وسيكون الهدف أمامنا هو الأولمبياد بعد المقبل”.
ونوه المجالي، بنتائج اجتماعه الأخير مع السكرتير العام للاتحاد الدولي للرماية، الذي عقد قبل جائحة كورونا في ميونخ، مؤكدا أن الاتحاد استقدم المدرب الايطالي رافئلو، ليقود المنتخب الوطني، وهو على مستوى عالمي، وسبق له ان حقق أرقاما عالمية، ونجح في بناء أكثر من منتخب تأهل إلى الأولمبياد، وهذا الأمر سينعكس ايجابا على مسيرة تدريب المنتخب الوطني، مشيرا إلى التنسيق التام مع اللجنة الأولمبية الأردنية، حول عقد دورات بدنية للاعبي منتخبات الرماية في مركز اعداد اللاعب الأولمبي، مطالبا أبطال الرماية ببذل مزيد من الجهود للوصول إلى أعلى درجات الجهوزية الفنية والبدنية، تمهيدا لأي استحقاق قد يتم جدولته من قبل الاتحادات القارية، بعد الانتهاء من جائحة كورونا، التي ألقت بظلالها على الرياضة في كافة دول المعمورة، مؤكدا وقوفه خلف كل لاعب يعمل على تطوير نفسه، ويحقق الأرقام التأهيلية نحو الأولمبياد.
ماضي: التركيز على العلامات والعمر
أعلن أمين عام اتحاد الرماية ومدير المنتخبات الوطنية فؤاد ماضي، ان الخطة التي تم وضعها من قبل الاتحاد، تتضمن اقامة 4 بطولات، ويهدف منها الاتحاد لتصنيف المنتخب للمستويين الأول والثاني حسب الأرقام والأعمار، وهذا الأمر يتطلب من اللاعبين الشباب مزيدا من التركيز، وسيتم العمل على التواصل مع الاتحادات العربية للمشاركة في البطولات المقبلة، تمهيدا للارتقاء بالمستوى التنافسي وصولا للهدف المنشود.
الدهامشة: البحث عن وجوه جديدة
من جانبه، قال مدير نادي الرماية الملكي حمزة الدهامشة: “سنعمل خلال الفترة المقبلة، على تنظيم دورات لرماية السكيت والتراب، وذلك بهدف البحث عن خامات جديدة، يمكن البناء عليها في المستقبل، حيث أن تعليمات الدورات الأولمبية لا تسمح بمشاركة أي لاعب عمره أكثر من 55 سنة، وهذا يتطلب منا العمل على ابقاء طابع الشباب ضمن صفوف المنتخب الوطني”.
وأضاف: “نكن كل الاحترام والتقدير لكافة لاعبي المنتخب الوطني، بيد أن الأهم هي سمعة الوطن من خلال تحقيق نتائج إيجابية في المستقبل المنظور، وهو ما نبحث عن إيجاده في القريب العاجل، وستكون كل الدورات تحت اشراف المدرب رافئيل، الذي سيعمل على استقطاب الأميز لمصلحة المنتخبات الوطنية.
رافئلو: شفافية التعامل مع الجميع
بدوره، أكد مدرب المنتخب الايطالي رافئلو خلال الاجتماع، أن النتائج الفنية هي التي ستحكم العلاقة بينه وبين اللاعبين، وأن من يحقق النتائج سيتأهل للمستوى الأول، مع الأخذ بعين الاعتبار أعمار اللاعبين، لان الاتحاد يعمل على بناء منتخب لقادم السنوات، وأن هناك بعض اللاعبين رغم أنهم يحققون أرقاما مميزة، إلا انهم لن يستطيعوا المشاركة في الأولمبياد بعد القادم بسبب العمر، وأن العمل مستمر لبناء جيل قوي في الرماية، مستمدين الهمة والعزيمة من توجيهات رئيس الاتحاد حسين المجالي.
ويضم منتخب السكيت كل من اللاعبين: محمد القاسم، طلال عصفور، محمد سعدو آل غالب، رمزي عريقات وهاني المصري، فيما يضم منتخب التراب: أحمد الطرابيشي، عمر العبسى، عايدة الزيود وفؤاد ماضي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock