أخبار محلية ٢

“المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة” يحتفل باليوم العالمي “للتوعية باضطراب طيف التوحد”

أطلق المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة حملة “بالوعي يبدأ التغيير” وذلك تزامنا مع اليوم العالمي للتوعية باضطراب طيف التوحد تحت رعاية الأمير مرعد بن رعد رئيس المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

وتهدف الحملة إلى التوعية بدمج الأشخاص ذوي الإعاقة بالعملية التعليمية بحضور الأمين العام الدكتور مهند العزة وعددا من القادة الدينيين والمجتمعيين بالإضافة الى المؤثرين في المجتمع الأردني.

وقال العزة إن دمج الأطفال ذوي الإعاقة وتحديدا ذوي الاضطراب طيف التوحد بالعملية التعليمية ضرورة لا بد منها، مؤكدا بأن دمجهم من الممكن ان يصبحوا أشخاص منتجين وفاعلين ومؤثرين في المجتمع الأردني .

وحذر من عدم إدماجهم بالعملية التعليمية لما لها من آثار كبيرة وخطيرة على الأسرة بشكل خاص وعلى المجتمع والدولة بشكل عام.

ووجه العزة كلماته للرجال الدين الإسلامي والمسيحي طالبا إياهم باستخدام منابرهم ووعظهم لحث المجتمع على احترام كل ذوي الإعاقة ليس كشفقة بل كحق كفله الدستور.

وحيا العزة في افتتاح الاحتفال أهالي ذوي الإعاقة قائلاً أنه يجب رفع القبعة للأهالي الذين عانوا من رد فعل المجتمع ولكن إصرارهم أجبر الجميع على البدء في تغيير النظرة نحو الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد.

احتوت الاحتفال على العديد من الفقرات والتي تضمنت عرض فيديو مؤثر يوثق قصة نجاح احد أطفال ذوي اضطراب طيف التوحد في الدمج التعليمي والذي انعكس على كافة تفاصيل حياته وحياة من يحيط به، ثم جرى نقاش حول كيفية رفع الوعي المجتمعي وثم توجه الجميع إلى إضاءة مبنى المجلس الأعلى في منطقة الشميساني احتفالًا باليوم العالمي للتوعية باضطراب طيف التوحد إيذانا بأهمية دمج وتقبل الأشخاص من ذوي اضطراب طيف التوحد.

ويذكر بأن هذه الفعالية ضمن أنشطة الاتصال والتوعية ل”مشروع تعزيز الجودة في التعليم الدامج في الأردن” والذي يتم تنفيذه من قبل GIZ بدعم من BMZ بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم الأردنية وشركاء آخرون.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock