السلايدر الرئيسيمحافظاتمعان

المحافظات: ثلوج وسيول تدهم منازل وتجرف طرقا – فيديو

احمد الرواشدة وهشال العضايلة وحسين كريشان وفيصل القطامين

المحافظات– تسببت الثلوج والأمطار الغزيرة التي هطلت منذ مساء أول من أمس على محافظات المملكة وخاصة الجنوبية منها، بمحاصرة مواطنين ودهم منازل، وإغلاق وانهيار عدد من الطرق والجدران.
وكانت ضراوة الحالة الجوية في محافظة العقبة، التي لم تشهد هطلات مطرية وسيولا مماثلة منذ حوالي 30 عاما من حيث كمياتها أو غزارتها، في الوقت الذي وصلت فيه سماكة الثلوج في بعض المناطق الجنوبية إلى أكثر من 15 سم.
ورغم شدة الحالة الجوية في الجنوب، إلا أن الحركة السياحية ظلت داخل المواقع الأثرية خصوصا في البترا الوردية اعتيادية وطبيعية وجرت بانسيابية ویسر، وضمن المسارات السیاحیة المخطط لها، ودون أي معوقات.
العقبة : أمطار وسيول غير مسبوقة منذ 30 عاما
أغلقت الأمطار غير المسبوقة عددا من الانفاق الحيوية في مدينة العقبة، بعدما تعرضت المحافظة إلى حالة من عدم الاستقرار الجوي مساء أول من أمس وتواصلت حتى ظهر أمس.
وتسببت الأمطار الغزيرة ببعض الانهيارات والاغلاقات في شوارع المدينة التي تشكلت بها السيول دون وقوع أية إصابات، في الوقت الذي داهمت فيه مياه الأمطار بعض المحلات التجارية والمنازل في عدد من المناطق.
وقال محافظ العقبة غسان الكايد، بأن الهطلات المطرية والسيول لم تشهدها المحافظة منذ حوالي 30 عاما من حيث كمياتها أو غزارتها، مبينا ان المحافظة بالتعاون مع مختلف الجهات ذات العلاقة عملت على تلقي شكاوى وملاحظات المواطنين حول الواقع الجوي طيلة الهطلات المطرية الغزيرة وغير المسبوقة.
وأكد أن الكوادر العاملة في الميدان عملت على فتح نفق الرز ونفق شارع مكة بوقت قياسي، بعد ان ارتفع فيه منسوب المياه نتيجة اغلاق مناهل التصريف، بسبب الحجارة والأتربة التي حملتها السيول، مما أدى إلى اغلاقها طيلة ليلة أول من أمس وحتى ساعات صباح أمس.
وأوضح الكايد، ان الحالة الجوية السائدة التي تعرضت لها مدينة العقبة لم يسجل خلالها أي إصابة لمواطنين أو اضرار تذكر في الممتلكات، مشيرا إلى أن خطة الطوارئ التي أعلنت عنها المحافظة بالتعاون مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والاشغال العامة والدفاع المدني وجميع الجهات المعنية تم تنفيذها بروح الفريق الواحد، وتمكنت من معالجة كل الاختلالات التي نتجت عن السيول التي داهمت الشوارع والانفاق والطرق الرئيسية في المحافظة.


من جهته قال مفوض السياحة والتنمية الاقتصادية في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شرحبيل ماضي، إن الحركة السياحية سارت بشكل طبيعي وانسيابي دون أي عوائق، ولم يتم التبليغ عن أي ملاحظة طيلة الهطلات المطرية وحالة عدم الاستقرار الجوي خلال اليومين الماضيين، مبينا ان القروبات السياحية تواجدت تحت الامطار التي هطلت بغزارة وعملت على اكمال برامجها السياحية الى البتراء ووادي رم والوسط التجاري والاماكن التراثية والسياحية والتاريخية في المدينة.
وبين ماضي، ان السلطة كانت على اتم الاستعداد للتعامل مع الحالة الجوية التي سادت المدينة وعلى درجة عالية من المهنية والحرفية، التي تحول دون توقف النشاط السياحي في المدينة السياحية. وقال إن غرفة العمليات الرئيسية عملت على مدار الساعة بتشاركية كاملة مع الدوائر المعنية في المحافظة، بعد إعلان رفع الجاهزية وحالة الطوارئ القصوى في المحافظة، من أجل سلامة ممتلكات المواطنين والزوار المحليين والأجانب، مشيرا إلى انه لم تسجل أي إصابات بشرية أو خسائر في الممتلكات، أو أي الغاءات لحجوزات في الفنادق أو توقف رحلات جوية.
من جانبه قال مدير مديرية الدفاع المدني بالعقبة المقدم محمد المجالي، إن كوادر المديرية تعاملت مع 34 حالة شفط مياه داهمت المنازل والانفاق والمحلات التجارية في مختلف مناطق المحافظة، مشيرا الى اخلاء 34 شخصا كانوا محاصرين في مناطق وادي عربة وبئر مذكور وقريقرة وقاع السعيديين، والتعامل مع 3 حوادث مرورية نتج عنها 4 إصابات إحداها بالغة.
من جهته قال مدير عام الهيئة البحرية الاردنية المهندس البحري محمد السلمان، ان حالة عدم الاستقرار الجوي لم تؤثر على الملاحية البحرية ولم تسجل أي ملاحظة.
واكد السلمان، ان العمليات المينائية والمناولة جرت بشكل طبيعي دون أي تاخير بالقطاع المينائي او البحري بالاضافة الى حركة الشاحنات من والى الميناء لم تتأثر بفعل الحالة الجوية والتي مرت على العقبة بسلام.

الثلوج تكسو طريقا في الشوبك أمس – (الغد)


البترا والشوبك: أمطار وثلوج ونشاط سياحي اعتيادي
وفي البترا تسبب تراكم الثلوج في مناطق الشوبك والبترا بإغلاق بعض الطرق الرئيسية والفرعية، فيما شهدت مناطق البترا أيضا تساقطا غزيرا للإمطار أدى الى إغلاق طريق وادي عربة- البترا (نملة) وطريق منطقة بيضا، بسبب ارتفاع منسوب المياه والانهيارات الناتجة عن غزارة الأمطار، وفق مصادر عاملة في غرفة عمليات الطوارئ التابعة لسلطة إقليم البترا.
 وحذرت السلطة المواطنين من خطورة سلوك هذه الطرق لحين الانتهاء من حل المشكلة، مؤكده بأن كوادر وآليات السلطة تعمل حاليا على إعادة فتح الطريق والتعامل مع مختلف الحالات الطارئة، فيما أعلن متصرف لواء البترا تعطيل الدوائر الرسمية وتعليق دوام المدارس في مناطق اللواء بسبب الأحوال الجوية السائدة.
 كما شهدت منطقة الطيبة الجنوبية في البترا، خاصة منطقة جبل مبرك أعلى منطقة في المحافظة، تساقطا كثيفا للثلوج، تسبب بإغلاق الطرق فيها، حيث وصلت سماكة الثلوج في تلك المنطقة نحو  15 سم، فيما شهدت مناطق ومرتفعات رأس النقب وقرى النعيمات تساقطا للثلوج وحبات برد منذ ساعات صباح أمس الباكر.  
 ورغم أن مدينة البترا الوردية الأكثر تأثرا بتساقط الثلوج وغزارة الأمطار التي شهدتها مختلف مناطق محافظة معان، إلا أن الحركة السياحية ظلت داخل المواقع الأثرية اعتيادية وطبيعية وجرت بانسيابية ویسر، وضمن المسارات السیاحیة المخطط لها ودون أي معوقات.
 وبحسب سكان المدينة، فإن الحركة السياحية جرت بشكل اعتيادي بعد الخطة التي نفذتها الجهات المعنية لتأمين زيارة السياح وإخراجهم من المواقع الأثرية بما يحافظ على سلامتهم.
 من جهته، أكد محافظ معان الدكتور محمد الفايز، ان كوادر وآليات الأجهزة المعنية في سلطة إقليم البترا ومديرية أشغال معان وبلدية الشوبك وبلديات المحافظة ومجالس الخدمات المشتركة، عملت على إعادة فتح الطرق في المناطق التي شهدت تراكما للثلوج أولا بأول.
 وأشار الفايز، أن طريق منطقة “نملة ” في البترا باتجاه وادي عربة شهدت بعض أجزائها انجرافات، نتيجة ارتفاع في منسوب المياه، بسبب غزارة الأمطار، ما أدى إلى إغلاقها أمام حركة السير، لافتا أن العمل ما يزال جاريا من قبل كوادر الأجهزة الرسمية على استعادة فتحها أمام حركة المرور.

سيل مياه نتيجة الأمطار الغزيرة داخل المنطقة الأثرية في البترا أمس – (الغد)


 وبين انه تم رش كميات كبيرة من مادة الملح على طريق رأس النقب باتجاه العقبة للتخفيف من حدة الانجماد خلال ساعات الليل والصباح الباكر وإذابة الثلوج ومنع تراكمها لتمكين المركبات من العبور والعمل على إبقاء هذا الطريق الحيوي والمهم سالكا، مؤكدا أن كافة الأجهزة الرسمية وآليات وكوادر الدوائر الخدمية كانت تتعامل مع الحالة الجوية السائدة في مختلف مناطق المحافظة أولا بأول، خاصة أثناء تساقط الثلوج والأمطار بغزارة للابقاء على أوضاع الطرق الداخلية والخارجية سالكة أمام حركة السير، من خلال تنفيذ خطة الطوارئ المعدة مسبقا، فضلا عن الاستعدادات والإجراءات الاحترازية والوقائية للتعامل مع بدء دخول المنخفض الجوي الذي يسود المملكة للحد من أي تأثير سلبي على حياة المواطن.
الى ذلك، قال رئيس سلطة إقليم البترا الدكتور سليمان الفرجات، إن الحركة السیاحیة في مدینة البترا سارت بشكل اعتیادي وطبيعي، مشيرا الى انه لم يجر إغلاق للمواقع الأثرية أمام الحركة السیاحیة جراء الحالة الجویة السائدة وتساقط الثلوج وغزارة الأمطار في المنطقة.
 وأشار الفرجات، أن زیارة السیاح إلى المدینة الأثریة وحركة المجموعات السیاحیة كانت تسیر وفق المعتاد، مبينا أن مركز الزوار كان يقوم باستقبال زوار المدينة الأثرية بشكل طبيعي وكالمعتاد، في الوقت الذي تشهد فيه حركة سياحية نشطة، مشددا على أن فرق وطواقم محمية البترا الأثرية على جاهزية عالية من الاستعداد التام وبالتنسيق مع كوادر مركز الزوار والإقليم والجوالة داخل المحمية لضمان سلامة زوار البترا.
الطفيلة: إغلاقات بمصارف المياه بسبب الانجرافات
وشهدت غالبية مناطق محافظة الطفيلة تساقطا غزيرا للأمطار منذ ساعات مساء أول من أمس الأثنين وحتى نهار أمس رافقها زخات قوية من البرد، خاصة في المناطق المرتفعة في القادسية وغرندل والرشادية وعين البيضاء والعيص وأبوبنا، ومناطق أخرى، ما ادى الى ارتفاع منسوب المياه بالشوارع بعد اغلاق مصارف المياه بسبب الحجارة والاتربة التي حملتها السيول.
وأكد رؤساء بلديات الطفيلة وبصيرا والقادسية استعداد البلديات لمواجهة الحالة الجوية التي سادت منذ مساء يوم أول من أمس، من خلال تفعيل غرف العمليات والكوادر العاملة والآليات المختلفة، والتي ظلت في حالة تأهب.
وأشار رئيس بلدية الطفيلة الكبرى الدكتور عودة السوالقة، أن كوادر البلدية، كانت في حالة الجاهزية والاستعداد للتعامل مع أي تبعات تنجم عن الحالة الجوية، وما يرافقها من تساقط للأمطار الغزيرة والبرد للحفاظ على استدامة فتح الطرق.
وبين السوالقة آن كوادر البلدية المجهزة بعدد من الآليات تنسق وتعمل ضمن فريق واحد مع كافة الأجهزة المعنية، كالأشغال والخدمات المشتركة ضمن خطة الطوارئ العامة للمحافظة. وعملت كوادر الطوارئ في البلديات والخدمات المشتركة والأشغال العامة على فتح بعض عبارات تصريف المياه، التي أغلقت بسبب الهطل الغزير للأمطار، فيما لم تسجل أي حوادث تذكر وفق مصادر في الدفاع المدني.
من جانبه أشار مدير الزراعة في الطفيلة، أن الأمطار التي هطلت سجلت معدلات وفيرة ستسهم في رفد المخزون المائي الجوفي، وستعمل على تشجيع المزارعين على زراعة أراضيهم بشتى أنواع المحاصيل الزراعية، كما ستوفر المياه المتجمعة في البرك والحفائر والسدود الترابية كميات جيدة من المياه كمخزون احتياطي خلال الأشهر المقبلة، حيث تزداد الحاجة لها لسقاية المواشي وري المحاصيل المختلفة
الكرك : الأمطار تقترب من معدلات الهطل السنوي
وتساقطت الامطار بغزارة طوال يوم أمس في مختلف مناطق محافظة الكرك، في حين شهدت مناطق المحافظة ضبابا كثيفا ملامسا لسطح الأرض، ما أعاق بشكل كبير حركة السير على الطرقات. وبحسب احصائيات مديرية زراعة الكرك، فان معدلات الهطل المطري حتى يوم أمس بلغت ما نسبته زهاء 75 بالمائة من المعدل السنوي للهطل، في حين وصلت النسبة الى 90 بالمائة في بعض المناطق وخصوصا لواء القطرانة ولواء القصر.
وأدت الامطار المتساقطة بغزارة بالكرك إلى تشكل البرك وتجمعات المياة ، كما هي الحال في كل تساقط للأمطار في شوارع واحياء البلديات بالمحافظة.
ولم تؤد الحالة الجوية السائدة بالكرك إلى أية حوادث باستثناء بعض حوادث السير البسيطة الناتجة عن وجود الضباب وانعدام الرؤية على الطرقات خلال ساعات الصباح.
وقال مدير الاشغال العامة بالكرك المهندس رائد الخطاطبة، ان جميع الطرق بالمحافظة كانت سالكة اثناء الحالة الجوية ، مشيرا إلى أن المديرية وضعت عشرات فرق الطوارئ قيد العمل اثناء تساقط الامطار، حرصا على سلامة المواطنين والتعامل مع أية حالة طارئة وخصوصا على الطرق التي تشهد بشكل دائم اشكالات بسبب الأمطار وخصوصا طريق الاغوار الجنوبية ووادي الموجب والعينا.
وبين أن جميع العبارات وشبكات تصريف المياه كانت تعمل بشكل جيد ولم تحدث أية اختناقات، لافتا إلى أن عمليات الصيانة التي تجريها فرق وكوادر المديرية ساهمت في كفاءة العبارات والجسور وشبكات التصريف.
من جهته أكد مدير زراعة الكرك المهندس خالد الصرايرة ان المحافظة شهدت تساقطا غزيرا للامطار خلال يوم أمس ما ساهم في ارتفاع معدلات الهطل المطري بالمحافظة خلال الموسم الحالي، مشيرا إلى أن معدلات الهطل الحالية وصلت الى ضعف الهطل المطري عن الموسم الماضي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock