آخر الأخبار الرياضةالرياضة

المحكمة الإدارية تبت بصحة انتخابات نادي الوحدات غدا

خالد العميري

عمان – يترقب الشارع الرياضي الأردني، شكل ومضمون القرار الذي ستصدره المحكمة الإدارية يوم الأربعاء 11 كانون الأول (ديسمبر) الحالي، حول القضية المقامة من رئيس النادي بالدورة السابقة يوسف الصقور والمرشح لعضوية الهيئة الإدارية خالد العبسي، للطعن بصحة انتخابات نادي الوحدات، التي جرت يوم 3 أيار (مايو) من العام الحالي.
وطبقا لخبير قانوني رفض الافصاح عن اسمه، فإن القرار الذي سيصدر عن المحكمة الإدارية، ستكون نتيجته إما قبول الشكوى وتثبيتها، أو ردها، وأيا كان شكل القرار، فإنه قرار غير قطعي وسيخضع للطعن أمام المحكمة الإدارية العليا “صلاحياتها تندرج بمتابعة صحة تطبيق الإجراءات وليس المرافعة”، حيث تم اللجوء للقضاء من قبل الصقور والعبسي، بسبب الفارق البسيط في النتائج المعلنة، بعدما خسر الأول سباق الترشح لدورة جديدة لمنصب الرئيس بفارق 8 أصوات أمام الدكتور بشار الحوامدة، فيما خسر العبسي عضوية الهيئة الإدارية بفارق 5 أصوات.
ويبدو خيار تشكيل لجنة مؤقتة مستبعدا في الوقت الحالي، لأن هذا الإجراء يكون حتما بعد اكتساب الحكم الدرجة القطعية – في حال قبول الطعن – حيث تكون مهمة اللجنة المؤقتة، الدعوى لإجراء انتخابات جديدة خلال 3 أشهر من تسلمها المهمة على أبعد تقدير.
ووفقا لوثائق حصلت عليها “الغد”، فقد انصبت عملية الطعن التي قدمها الصقور والعبسي، بشكل أساسي، على مزاعم حدوث تجاوزات سبقت عملية الانتخابات من إجراءات، ومنها رفض ترشح اللاعب رأفت علي باعتباره عاملا بأجر لدى الوحدات وهو ما فنّده اللاعب سابقا، فضلا عن إدراج أسماء أعضاء في أندية أخرى، منهم أمين سر أحد الأندية المحترفة – الذي لا يحق له الانتخاب – لازدواج العضوية.
كما تزعم تلك الوثائق قبول عضوية 50 شخصا، واعتبارهم لاعبين سابقين أنهوا حياتهم الرياضية في النادي من أجل الانتخاب، في الوقت الذي أثبتت فيه التسريبات والوثائق، أن عددا منهم لم ينه حياته الرياضية بالقلعة الخضراء، كما أن كشف الموقعين على الانتخاب لم يتطابق مع عدد المقترعين، فالبعض انتخب وهو خارج البلاد، والآخر كان مقيد الحرية ويقضي محكوميته بالسجن.
وفي رده على استفسارات “الغد”، قال المحامي الدكتور رمضان مخلوف – رئيس الدائرة القانونية لنادي الوحدات، إن الانتخابات تمت بصورة صحيحة.
وأشار مخلوف في معرض حديثه: “نحن نحترم القضاء ونعتز فيه، لدينا ثقة عمياء بإنصاف الجميع، لأن الانتخابات تمت بصورة صحيحة”، لافتا إلى أن أي عملية انتخاب لا تكاد تخلوا من هامش التجاوزات.
واستطرد: “وفقا لرؤيتنا وحسب البيّنات، لقد تمت الانتخابات بصورة أصولية”.
ولدى سؤاله عن قبول عضوية 50 شخصا، أجاب: “هؤلاء الخمسين عضوا، هم عبارة عن لاعبين قدامى وحسب نص المادة (9) من النظام الداخلي لنادي الوحدات، لا يوجد ما يمنع من قبول أي لاعب سابق كعضو عامل وليس مؤازرا، وهنا يأخذ كامل الحقوق ويحق له الانتخاب”.
وأتم: “تم تسجيلهم بطريقة صحيحة، ومن باب الشفافية كانت هذه الخطوة بعهد الإدارة السابقة التي طعنت بالانتخابات، ومع ذلك سجلوا بطريقة صحيحة، ولم يثبت بالبيّنة أنهم انتخبوا.. جميعنا تحت العدالة”.
يذكر أن هذه الحادثة ليست الأولى التي تلجأ فيها أطراف العملية الانتخابية في نادي الوحدات للقضاء من أجل الطعن بنتائج الانتخابات، فقد سبقت بحالتين: الأولى طعنا بصحة انتخاب عبد الجابر تيم وإدارته والثانية طعنا بصحة انتخاب طارق خوري وإدارته.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock