فنون

“المدار” للمكفوفين تجذب الجمهور باللون الجبلي

سوسن مكحل

عمان– حملت فرقة “المدار” إلى جمهورها في أمسيتها الفنية التي أقيمت أول من أمس بالساحة الرئيسية لمهرجان جرش، مجموعة من الوصلات لأغنيات مشهورة.
وبالرغم من سفر بعض أعضاء الفرقة إلى تركيا للمشاركة في مهرجان فني بالتنسيق مع جامعة اليرموك، قام عدد آخر من الفرقة بتقديم الحفلة التي لاقت استحسان وإعجاب من جمهور جرش.
وتتميز فرقة “المدار” بأنها أول فرقة جمعت مجموعة من الشباب المكفوفين والموهوبين وأطلقها الملتقى الثقافي للمكفوفين ورعتها وزارة الثقافة.
واستهلت الفرقة، التي عكست خلال فقراتها الفنية قدرة هؤلاء الشباب بأغنية “فدوى لعيونك يا أردن”، وواصلت الأداء بقدرة وتمكن، وتفاعل جمهور الساحة مع فعاليات الفرقة، التي استطاعت أن تقدم أغنيات متنوعة خلال النصف ساعة، وكان من بينها أغنية “دبنا على غيابك دبنا” للفنان جورج وسوف.
صوت المطرب والكورال كان ممتازا الى حد ما، وربما بدى ضعيفا في بعض الأغنيات نتيجة لغياب طاقم كبير من أعضاء الفرقة، إلا أنها استطاعت أن تحشد حماسة الجمهور بتقديم الفقرات الغنائية المتنوعة.
واختار أعضاء الفرقة أن تكون الأغنية التالية من التراث الأردني وهي “لازرعلك بستان وروود” والتي راح الجمهور وحضور الساحة يتفاعلون معها بشكل جميل.
وختمت الفرقة أغنياتها بتقديم الأغنية الجبلية للفنان وديع الصافي “عندك بحرية”، التي تشابكت فيها أيادي جمهور الساحة وسط المدينة الأثرية وراح الشباب يدبكون على أنغام الأغنية مستمتعين بما قدمته فرقة المدار.
مديرة الملتقى الثقافي للمكفوفين سهير عبد القادر، أشادت بدور الوزارة التي ساهمت في تأسيس “المدار” منذ سنوات، مبينة أن الفرقة تسعى إلى مشاركة شباب جدد، واستقطاب المواهب وتجشعهم على المشاركة بالحفلات.
وأضافت عبد القادر في حديثها للـ”الغد” أن عدد الفرقة القليل جاء بسبب تزامن حفل في تركيا بالتنسيق مع جامعة اليرموك يقدمه عدد كبير من أعضاء الفرقة، مؤكدة أن وسائل الإعلام، قامت بتسليط الضوء على فرقة “مدار”، إلا أن بعض الفنانين ومنهم الموسيقيين المطربين لا يهتمون بما تحققه الفرقة، متمنية أن يكون هناك حضور من قبل الفنانين لمشاهدة أعضاء الفرقة والمساهمة في تقديم النصائح لهم.
وتهدف الفرقة، بحسب عبد القادر، إلى الابتعاد عن كل ما هو تقليدي على الصعيد الفني، وستعمل على التأليف والتلحين الموسيقي لإنتاج أغان خاصة بها. يذكر أن الملقتى الثقافي للمكفوفين مسجل كأول هيئة ثقافية في الوطن العربي تعمل على نشر مفهوم تكافؤ الفرص وكسب مواهب المكفوفين.
ويقدم العديد من الخدمات؛ كتأمين بطاقة العلاج المجاني وتثقيف أسرهم، والقيام بحملات توعية في المؤسسات التعليمية للحد من مسببات فقدان البصر، إضافة إلى دورات تدريبية مع التركيز على الطفل الكفيف واحتياجاته.
ومن بين نشاطات الملتقى إنشاء مختبرات حاسوبية وتنظيم برامج ميدانية في القرى لمحو أمية النساء الكفيفيات، فضلا عن عقد محاضرات تثقيفية وأمسيات شعرية بالتعاون مع الهيئات والمؤسسات المجتمعية وتفعيل دور الإعلام بقضايا الإعاقة البصرية.

[email protected]

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock