آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

المدعي العام يباشر التحقيق بـ”قضية جن” ومنتجو المسلسل يؤكدون قانونية موقفهم

موفق كمال

عمان – يباشر مدعي عام عمان احمد العفيف غدا؛ التحقيق في “قضية مسلسل جن” الذي يعرض على قناة الأفلام العالمية “نتفلكس”.
وكان العفيف؛ وجه مذكرة لمكافحة الجرائم الإلكترونية في البحث الجنائي، لـ”منع نشر المسلسل الذي يتضمن مشاهد وألفاظا لا تليق بعادات وتقاليد المجتمع الأردني”، ومنذ عرض أولى حلقاته في “نتفلكس، انهالت التعليقات والاحتجاجات على صفحات المواطنين والناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ طالب بعضها بوقف المسلسل، لمنافاته للعادات والتقاليد العربية والإسلامية، وأخرى رأت انه يروج للرذيلة، ويشجع عليها.
فيما رأت أصوات معتدلة، انه مسلسل ضعيف فنيا، وينتمي لموجة الأعمال التي لا تحمل أفكارا عميقة، وهو عمل ترفيهي، لا يحتاج إلى كل هذه الضجة، متكئين على أن ما يظهره المسلسل من سلوكيات مذمومة كما يراها بعضهم، موجود من يسلكها في مجتمعنا.
وسيمثل أمام المدعي العام كل من له علاقة بالمسلسل، بينهم فريق التمثيل للمسلسل، والشركة المنتجة وكاتب السيناريو والمخرج.
كما سيجري التحقيق ايضا مع مسؤولين في جهات رسمية، تعاملوا مع تصوير مشاهد المسلسل.
وتحدثت مصادر عن كتب رسمية، جرى تداولها على مواقع التواصل، تطلب فيها من رئيس سلطة أقليم البترا تسهيل مهمة فريق التمثيل، لأن هذه العمل الفني يعود بالنفع على السياحة الوطنية، ويسهم بترويج مدينة البترا الأثرية.
الى ذلك؛ قال مصدر مسؤول من الشركة المنتجة المنفذة للمسلسل لـ”الغد” إن موقفهم القانوني سليم مائة بالمائة، لافتا إلى أن قصة المسلسل خيالية وغير واقعية، ولا تمثل المجتمع الأردني.
وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، ان الممثلين هم من البالغين ومنهم من فئة الأحداث، تمت موافقة أولياء أمورهم على اشتراكهم في التمثيل بالمسلسل.
وبحسب المصدر؛ فان الشركة المنتجة المنفذة هي شركة لبنانية، كذلك فإن معظم المصورين لمشاهد المسلسل هم من الجنسية اللبنانية.
من جانبها، أوضحت نتفلكس في بيان لها إنها “تركّز على العمل مع المجتمعات الإبداعية في العالم، لدعم المواهب وصناعة السينما المحلية”، لافتة الى ان مسلسل جن، يصوّر جمال الأردن وسحر البتراء، آملة “أن نكون قادرين على تقديم وجهات نظر مألوفة وجديدة لجمهور عالمي، قد لا يعرف الكثير عن العالم العربي”.
وقالت “نحن ندرك أن محتوى المسلسل، قد يكون مثيرا للجدل بالنسبة للبعض، وإن النقطة الأهم بالنسبة لنا في هذا المسلسل، هي تصوير الشباب العربي وهم يواجهون بعض القضايا العالمية كالتنمّر، والحبّ، والتقدم في سن المراهقة”.
الى ذلك؛ أصدرت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام بيانا توضيحيا وصلت “الغد” نسخة منه حول المسلسل، موضحة أن دور الهيئة حسب قانون انشائها، يكمن “في تشجيع الإنتاج المحلي واستقطاب الإنتاج الأجنبي في البلد وتسهيل التصوير”، لافتة إلى عدم وجود نص قانوني يوكل لها أي مهمة رقابية، ما يعني عدم نظرها في النص أو السيناريو. نافية أن تكون تنصلت بهذا من مسؤوليتها وقالت “بل إننا نلتزم بالمهام المنوطة بنا. وهذا لا يعني أيضا أن الهيئة تؤيد أو تشجع أو تحبذ أو توافق على مضمون الفيلم أو المسلسل”.
وأكدت ان المسلسل “يعرض على نتفليكس وهي منصة عالمية موجودة في 90 بلدا. لا يمكن مشاهدة أي محتوى عليها لغير المشترك بها وبعد تسديد اشتراكه، وبالتالي هي ليست منصة مفتوحة، ولكل فرد الخيار في الاشتراك بها أم لا”.
ورأت أن هناك تباينا كبيرا في ردود الفعل والتعليقات على المسلسل ما يعكس بنظرها تعددية المجتمع الأردني بمختلف أطيافه، وهي تعددية إيجابية”، معتبرة أن أن المسلسل قصة خيالية، ولا يعكس الواقع.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock