آخر الأخبار الرياضةالرياضة

“المسابقات” تخالف تعليمات المشاركة الخارجية بشأن الوحدات

ممثل الكرة الأردنية يواجه الكويت في 5 الشهر المقبل

تيسير محمود العميري

عمان- تشير المادة السابعة من لائحة بطولات اتحاد كرة القدم، والمتعلقة بمشاركات الأندية في البطولات الخارجية، وتحديدا في الفقرة 7، 8، 1: “في حال كانت مباراة النادي المشارك خارجيا، داخل المملكة، يمنح فترة راحة بحد أدنى 72 ساعة من نهاية المباراة”.
ويبدو أن دائرة المسابقات في الاتحاد وهي تحدد مواعيد مباريات مرحلة الإياب من دوري المحترفين، “أدارت ظهرها” لتلك التعليمات، ووضع نفسه في مواجهة مع نادي الوحدات، ذلك أن الفريق سيخوض يوم الثلاثاء 5 شباط (فبراير) المقبل، مباراة أمام ضيفه الكويت الكويتي، ضمن الدور التمهيدي الأول لدوري أبطال آسيا، في حين حدد الاتحاد الأردني الساعة 6.30 مساء يوم الجمعة 8 منه، لإقامة مباراة الوحدات مع السلط، على ستاد الملك عبدالله الثاني، ضمن الجولة 12 من دوري المناصير للمحترفين.
وعليه، فإنه وطبقا للتعليمات، لا بد وأن تكون المباراة المحلية يوم السبت 9 شباط (فبراير) المقبل، اذا ما تم التعامل حرفيا مع نص التعليمات، ويمكن أن تكون بعد ذلك بيوم أيضا، لأن فترة الراحة يمكن أن تزيد على 72 ساعة ولكن لا يمكن أن تقل عن ذلك.
وربما يكون الاتحاد “على قناعة” بأن الوحدات سيرحل مبكرا من دوري أبطال آسيا، ذلك أن الوحدات في حال فوزه على الكويت، سيتوجه الى إيران لمقابلة فريق زوبهان الإيراني في طهران يوم الثلاثاء 12 شباط (فبراير) المقبل، ضمن الدور الثاني من البطولة، وبالتالي فإن وجود مباراة الوحدات مع السلط بدوري المحترفين بين هاتين المباراتين، سيعود بالضرر على فريق الوحدات، إلا إذا كان الاتحاد غير معني بالمشاركات الخارجية للأندية، والمصيبة أن الاتحاد ارتكب الخطأ ذاته مع الوحدات، حين حدد مباراته مع الحسين إربد ضمن الجولة 13 بالدوري، عند الساعة 4 من مساء يوم السبت 16 منه، علما أنه سيلاقي زوبهان في طهران يوم 12 منه في حال تجاوزه الكويت؛ حيث تنص الفقرة 7، 8، 1: “في حال كانت مباراة النادي المشارك خارجيا، خارج المملكة، فيمنح فترة راحة 96 ساعة (4 أيام) من نهاية المباراة”، وحيث إن المباراة تنتهي يوم 12 الشهر المقبل، فإنه يفترض أن يلعب يوم 17 شباط (فبراير) المقبل على الأقل من باب العدالة واحترام التعليمات في الوقت ذاته.
مشاركات سابقة فاشلة
انطلقت بطولة دوري أبطال آسيا في العام 1967، ثم سميت ببطولة الأندية الآسيوية حتى العام 2002، وفي العام 2003 عادت البطولة لمسمى “دوري أبطال آسيا”، ومنذ ذلك العام “2003” وحتى العام 2013، لم يشارك أي من الأندية الأردنية في البطولة لعدم تمكنها من الإيفاء بمتطلبات الاتحاد الآسيوي، واقتصرت مشاركتها على بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.
وشهد العام 2014 أول مشاركة أردنية ضمن الدور التمهيدي الأول؛ حيث خسر شباب الأردن أمام الحد البحريني 1-3 يوم الأحد 2-2-2014 على ستاد عمان، وسجل هدف الشباب عصام مبيضين، وفي العام 2015 شارك الوحدات في الدور التمهيدي الثاني، وخسر 0-1 أمام القادسية الكويتي، في مباراة جرت بالكويت يوم 10-2-2015.
وهيمن الوحدات على المشاركة الأردنية، فشارك في الدور التمهيدي الثالث العام 2016، وخسر أمام مضيفه الاتحاد السعودي 1-2 على ستاد الجوهرة يوم 9-2-2016، وحينها سجل الحاج مالك هدف الوحدات.
وفي العام 2017، فاز الوحدات على نبغالورو الهندي 2-1، في مباراة جرت ضمن الدور التمهيدي الثاني، على ستاد الملك عبدالله الثاني، يوم 31-1-2017، وسجل هدفي الوحدات أحمد ماهر وبهاء فيصل، وفي الدور الثالث خسر الوحدات أمام مضيفه الوحدة الإماراتي 0-3، في مباراة جرت على ستاد آل نهيان بنادي الوحدات يوم 7-2-2017.
وفي العام 2018 شارك الفيصلي للمرة الأولى، وخسر 1-5 أمام مضيفه ناساف الأوزبكي، في مباراة جرت على ستاد كارشي يوم 30-1-2018، ضمن الدور التمهيدي الثالث، وسجل ميها الهدف الوحيد للفيصلي.
وفي قراءة رقمية، فإن الأندية الأردنية خاضت في الأدوار التمهيدية للنسخ الخمس السابقة من دوري أبطال آسيا، 6 مباريات؛ حيث فازت في واحدة وخسرت خمس مباريات، وسجلت خمسة أهداف ودخل مرماها خمسة عشر هدفا.
هذه الأرقام تؤكد أن جميع المشاركات الأردنية السابقة على صعيد دوري أبطال آسيا كانت فاشلة ولم تستطع الوصول لدور المجموعات، لأنها غير مؤهلة للمشاركة فيه من جميع النواحي، لأنها أصبحت عاجزة حتى عن الفوز بلقب كأس الاتحاد الآسيوي منذ أن توج به شباب الأردن قبل نحو 12 عاما؛ حيث إن الأندية التي تشارك في دوري أبطال آسيا، تمثل دولا قوية كروية من الناحيتين المادية والفنية، فلا تستطيع الأندية الأردنية مقارعة الأندية الأسترالية والصينية واليابانية والكورية الجنوبية والإيرانية وحتى العربية لاسيما السعودية والإماراتية والقطرية.
لذلك، فإن التوقعات تشير الى خروج شبه محتمل للوحدات من الدور التمهيدي الثاني على يد زوبهان الإيراني، هذا إن لم يخسر أمام الكويت في الدور الأول، فيما قد يكون الوصول الى الدور التمهيدي الثالث بمثابة إنجاز للوحدات؛ حيث يفترض “إن حدث ذلك” أن يقابل فريق الغرافة القطري في الدوحة يوم الثلاثاء 19 شباط (فبراير) المقبل.
وفي حال خروج فريق الوحدات من دوري الأبطال، فسيتجه للمشاركة في كأس الاتحاد الآسيوي الى جانب الجزيرة؛ حيث جاء الوحدات في المجموعة الأولى، التي تضم أيضا فرق الجيش السوري والنجمة اللبناني الفريق المتأهل من الدور التمهيدي “القدس الفلسطيني أو النصر العماني”، فيما وقع فريق الجزيرة في المجموعة الثانية، التي تضم أيضا فرق النجمة البحريني والاتحاد السوري والكويت أو كاظمة الكويتي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock