آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

المستشفيات الخاصة: الحكومة الليبية لم تلتزم بتسديد مستحقاتنا

محمود الطراونة

عمان- كشفت قضية الديون على الحكومة الليبية لصالح المستشفيات والمراكز الأردنية عن عدم جدية الحكومة الليبية في تسديد الديون والتي مضى عليها أكثر من 7 أعوام، ما تزال القطاعات الطبیة والسیاحیة والخدمیة ومراكز التربیة الخاصة، تنتظر دفع أكثر من 300 ملیون دینار من الحكومة اللیبیة، وسط اتهامات بوجود “مماطلة” لیبیة واضحة، للايفاء بمطالبها مع المستشفيات والمراكز الأردنية.

وقال رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري لـ “الغد”، إن الحكومة الليبية خالفت اتفاقها مع الأردن بتسديد المستحقات المالية وتعمل على لي ذراع المستشفيات من خلال تخفيض المبلغ إلى 120 مليون دينار ومن ثم إلى أكثر من ذلك فضلا عن نسبة الفوائد على التاخير البالغة 9%.

وجاءت تصريحات الحموري خلافا لما صدر عن النائب خليل عطية الذي أعلن إنتهاء المشكلة ومباشرة السلطات الليبية بالسداد.

یشار إلى أن عددا كبیرا من الجرحى اللیبیین، أتوا أبان الحرب الأهلية اللیبیة للمملكة قبل 7 أعوام لتلقي العلاج في مستشفیات خاصة بالأردن، “لكنهم كانوا لا یدفعون ثمن تلقي العلاج مباشرة، وبقوا یؤجلون الدفع إلى أن بقي الملف عالقا حتى الآن”.

وكانت الجمعیة، اتفقت مع وفد لیبي على إنهاء ملف الدیون المستحقة للمستشفیات الأردنیة، جراء علاج المرضى والجرحى اللیبیین في الأردن، والتي تقدر بـ300 ملیون دولار.

وقال الحموري إن الحكومة الليبية لا تزال غير ملتزمة بتنفيذ الاتفاق الذي وقعته مع الحكومة الأردنية بتاريخ 2/12/2018 وتعهدت بموجبه بتسديد ديونها المستحقة للمستشفيات الخاصة والبالغ قيمتها 220 مليون دولار خلال 4 أشهر من تاريخ توقيع الاتفاق.

وتعد هذه المرة الخامسة التي تعهدت فيها الحكومة الليبية بتسديد مستحقات المستشفيات الأردنية غير أنها لم تنفذ ذلك رغم المطالبات المتكررة واللقاءات الحكومية مع نظيرتها الليبية لإنهاء هذا الملف العالق منذ 7 أعوام.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock