آخر الأخبارالغد الاردني

المسلماني: أين الحكماء من إضراب المعلمين؟

عمان- قال النائب السابق أمجد المسلماني إنه ومنذ شروع المعلمين في إضرابهم لم نسمع أي صوت أو مبادرة من رجال السياسة ورجال الدولة والذين يفترض أن يكونوا حكماء يقدمون آراءهم في كل ما يواجه الوطن.. وماذا أكبر من إضراب المعلمين الذي يمس عشرة ملايين مواطن بشكل مباشر أو غير مباشر.
وأكد، في بيان صحفي أمس، أنه إذا لم يتدخل حكماء الوطن في مثل هذه الظروف “فمتى يمكن أن يسمع صوتهم؟”، فبعد أيام طويلة من غياب الحوار بين الحكومة والنقابة كان من المفترض أن نسمع عن مبادرات من شخصيات وطنية وحكماء الوطن ورؤساء الحكومات السابقين والذين اختفوا جميعهم وكأن الأمر لا يعني أيا منهم.
وأضاف، ومع مرور كل يوم إضراب تزيد الفجوة بين الطرفين وتتعمق الأزمة وتصبح أبعد عن أي فرصة لنجاح أي مبادرة إن وجدت أصلا.
وأكد المسلماني أن الحكومة الحالية تكرر وبشكل يومي تصريحاتها التي سمعناها وحفظناها منذ بداية الإضراب وهي حكومة ضعيفة وغير قادرة على اتخاذ أي خطوة باتجاه معالجة الموقف، ولا يوجد فيها أي شخصية قادرة على التواصل مع المعلمين والوصول معهم لحلول مرضية للطرفين.
وأضاف، ان كل يوم إضراب يمر يخسر فيه الوطن ويخسر أبناؤنا ويلحَقُ بهم ضرر نفسي كبير ولا يجب أن يستمر هذا الحال، ولا بد من وجود خلية أزمة تعمل على مدار الساعة لحل هذه الأزمة التي لا نرى بوادر قريبة لحلها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock