أخبار محلية

‘‘المصفاة‘‘ توزع 20 % أرباحا نقدية

عمان – الغد – أكد الرئيس التنفيذي لشركة مصفاة البترول المهندس عبدالكريم العلاوين أن فتح سوق المشتقات النفطية لم يؤثر على تنافسية الشركة وعوائدها مشيرا إلى أن فرصا عديدة متاحة أمام الشركة إذا ما تم فتح أسواق مجاورة لتزويدها بالمشتقات النفطية بكلف اقل من استيرادها من أسواق عالمية نظرا لقرب المسافة.
وبين العلاوين في رده على اسئلة الحضور خلال اجتماع الهيئة العامة العادي للشركة أمس أن الشركة تزود من وقت إلى آخر بعض مناطق الضفة الغربية بالمشتقات النفطية بناء على طلبها بكلف تكون اقل لهم حتى من شرائها من الجانب “الإسرائيلي” التي يستوردها بدوره من الاسواق العالمية بكلف أعلى نظرا لارتفاع تكاليف الاستيراد والنقل وما إلى ذلك.
إلى ذلك، صادقت الهيئة العامة لشركة مصفاة البترول الأردنية على بيانات الشركة عن السنة المالية المنتهية للعام 2016. ووافقت الهيئة العامة خلال الاجتماع السنوي للشركة الذي عقدته أمس على توصية مجلس الإدارة، بتوزيع أرباح نقدية علـى المساهمين بنسبة 20 % من رأس المال المدفوع وتخصيص حوالي 19 مليون دينار كاحتياطيات اجبارية واختيارية وخاصة.
وأشاد المساهمون بنسبة الأرباح الجيدة التي حققتها الشركة مع نهاية العام الماضي، إضافة إلى النشاط الملحوظ الذي تقوم به الشركة لتطوير منتجاتها خصوصا طرح مادة اليورو 5 وبنزين صنف أوكتان 98، جنبا إلى جنب مع نمو نشاط تصنيع وتسويق الزيوت المعدنية التي تمتاز بالنوعية عالية الجودة.
وحققت الشركة ربحا صافيا قبل الضريبة مقداره حوالي 46 مليون دينار لعام 2016 مقابل 42 مليون دينار لعام 2015، أي بنسبة زيادة بلغت حوالي 10 % وتعود الزيادة في الأرباح إلى ارتفاع أرباح مصنع الزيوت وارتفاع أرباح شركة تسويق المنتجات البترولية.
وأكد رئيس مجلس الإدارة وليد عصفور، أن نتائج الشركة المالية للعام 2016 “متميزة”، مضيفا أن الشركة تواصل إنجازها الذي حققته على مدار السنوات السابقة، نتيجة الالتزام بالاستراتيجية الموضوعة والتزام كل من مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية بتطبيق هذه الاستراتيجية.
وقال: ” التزامنا جميعا بتنفيذ الاستراتيجية مكن الشركة من المحافظة على مركز مالي قوي سمح لها بتزويد المساهمين بمصدر دخل آمن سواء كان من خلال التوزيعات النقدية أو الأسهم المجانية”.
وأشار إلى أن الذـم المدينة انخفضت 54.5 مليون دينار، إضافة لانخفاض قيمة الموجودات الضريبية المؤجلة بمبلغ 5.5 مليون دينار، جنبا إلى جنب مع ارتفاع مخزون الزيت الخام والمشتقات النفطية بمبلغ 15 مليون دينار، وزيادة قيمة الموجودات الثابتة بمبلغ 7 ملايين دينار وارتفع رصيد النقد في الصندوق لدى البنوك بمبلغ 3.4 مليون دينار.
ومن جهته،قال العلاوين إن الشركة وقعت بداية الأسبوع الحالي، اتفاقيتين مع شركتين أميركيتين متخصصتين في مجال النفط وتصميم المصافي، كبداية لتنفيذ مشروع التوسعة الرابع لشركة المصفاة والذي تقدر كلفته الإجمالية نحو 1.6 مليار دولار.
وأوضح إن الاتفاقيتين تختصان بأنشطة تراخيص وتصاميم ومعدات وعوامل مساعدة وخدمات يترتب عليها كلف تتجاوز 115 مليون دولار، مشيرا إلى أن تنفيذ الأنشطة يستغرق نحو 8 أشهر ويتخللها أنشطة أخرى متعلقة بالبدايات الحقيقية لتنفيذ مشروع التوسعة الرابع الذي من شأنه أن يؤدي إلى تطوير الشركة ويحسن نوعية بعض المنتجات وأن يزيد من ربحية نشاط التكرير كل ذلك ضمن أداء بيئي متميز ومن المتوقع أن يستغرق بناء المشروع من 3-4 سنوات.
وشدد العلاوين على أن الشركة مُلتزمة بتنفيذ استراتيجيتها نحو مواكبة أفضل الممارسات العالمية في مجال نشاط التكرير النفطي وصناعة الزيوت، واستخدام أفضل التكنولوجيا المتاحة في العالم.
وفي رده على اسئلة من المساهمين، قال العلاوين ان تنويع مصادر الطاقة في المملكة ما بين الطاقة المتجددة والصخر الزيتي والطاقة النووية سيكون أثره المباشر على قطاع الكهرباء، بينما تجد “المصفاة” ان التحول إلى استخدام الغاز الطبيعي في عمليات منشآتها مستقبلا سيقلل من ربحيتها ومن الجدوى الاقتصادية لها.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock