ثقافة

المعايطة يفتتح مهرجان القراءة للجميع في دير علا

عزيزة علي

دبر علا– انطلقت أمس فعاليات مهرجان القراءة للجميع المنبثق عن مشروع مكتبة الأسرة الأردنية في دورته السادسة في مقر جمعية الرؤى للمكفوفين في الأغوار الوسطى/ ديرعلا متزامنا في كل محافظات المملكة، ويستمر المهرجان حتى الثالث عشر من الشهر نفسه، وذلك برعاية وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة ووزير الثقافة سميح المعايطة.
وقال المعايطة في حفل الافتتاح الذي جرى في الأغوار الوسطى/ دير علا: “تعمدت وزارة الثقافة أن يكون افتتاح فعاليات مهرجان القراءة للجميع هذا العام في  دير علا دلالة على أن كل القرى والأماكن الأردنية والبلدات والمحافظات يكون هناك تواصل بين الوزارة والمحافظات، وتقديم الكتاب للمواطن الأردني البسيط بسعر قليل فهذا الإنسان البسيط هو ملح الأرض”.
وأكد الوزير في تصريح خاص لـ”الغد” أن الوزارة حرصت هذا العام على أن يكون الافتتاح الرسمي لمشروع مكتبة الأسرة في مناطق خارج المدن الكبرى، فكانت دير علا وبلدة الزعتري، تأكيدا على اهتمام الوزارة بأداء دورها في كافة مناطق المملكة وبخاصة المناطق البعيدة التي تحتاج منا إلى اهتمام أكبر.
وأضاف المعايطة: “نأمل في العام المقبل أن تكون أولوية الوزارة هي المحافظات من خلال أولويات الإنفاق والمشاريع وكافة أشكال الاهتمام المنبثقة عن نشاطات الوزارة”.
وأشار الوزير في مقر الافتتاح في دير علا، التي خلت شوارعها من أي لافتات أو إعلان يشير أو يبين أن هناك افتتاحا لمهرجان القراءة، الافتتاح الذي أقيم في غرفة صغيرة جدا كانت أغلبية الكتب المعروضة هي من إصدارات مكتبة الأسرة في أعوام سابقة من “2010-2011-2012″، أشار إلى أن الهدف من هذا المهرجان هو تعزيز القراءة، وإقامة مكتبة في كل بيت أردني، مؤكدا على وطنية هذا المشروع.
وثمَّنَ الأهالي والقائمون على الشأن الثقافي في دير علا، وقرية الزعتري، اختيار وزارة الثقافة لافتتاح مهرجان القراءة في مقر جمعية الرؤى للمكفوفين في الأغوار الوسطى، وقرية الزعتري في مدرسة صفية بنت عبد المطلب للبنات.
ولوحظ غياب اللافتات التي تدل على مكان مكتبة الأسرة، أو تُعلِم الجمهور عن مكان الافتتاح.
إقبال كبير على كتب مهرجان القراءة للجميع بالزرقاء
 إلى ذلك، شهدت مراكز بيع كتب مهرجان القراءة للجميع في الزرقاء أمس الأحد إقبالا كبيرا من قبل مختلف فئات المجتمع في الزرقاء.
ويهدف المهرجان المنبثق عن مشروع مكتبة الأسرة الأردنية في دورته السادسة الى توفير الكتاب للمواطن الاردني بأسعار رمزية، لتحقيق عدالة توزيع مكتسبات التنمية الثقافية على مختلف أقاليم ومحافظات المملكة.
واشتملت مراكز بيع الكتب في مكتبة البلدية وسط قصبة الزرقاء، ومركز الملك عبدالله الثاني الثقافي، والجامعة الهاشمية على مجموعة متنوعة وثرية من العناوين العلمية والأدبية والدراسات وكتب التراث والترجمات المهمة وأدب الأطفال.
وقال مدير ثقافة الزرقاء نعيم حدادين الذي افتتح المهرجان لوكالة الأنباء الأردنية، إن مشروع مكتبة الأسرة يهدف إلى التشجيع على القراءة واقتناء الكتاب، وتأسيس مكتبة في كل بيت، من أجل المساهمة في رفع مستوى الوعي الثقافي لأفراد الأسرة الأردنية والمجتمع بشكل عام، موضحا أن متعة القراءة واقتناء الكتاب تفوق متعة الاطلاع على المعلومات من خلال وسائل التكنولوجيا المختلفة، لاسيما وأن العلاقة بين الكتاب والإنسان علاقة مميزة بسبب سهولة حمل الكتاب والرجوع إليه في كل وقت وفي أي مكان.
ويهدف المهرجان المنبثق عن مشروع مكتبة الأسرة الأردنية في دورته السادسة الى توفير الكتاب للمواطن الاردني بأسعار رمزية، لتحقيق عدالة توزيع مكتسبات التنمية الثقافية على مختلف أقاليم ومحافظات المملكة.
يذكر أن هذه الدورة من مهرجان القراءة الذي انطلقت دورته الأولى في العام 2007، الأقل في الاصدارات حث كانت في الدورة الأولى 50 عنوانا بواقع 250 ألف نسخة، وفي الدورة الثانية في العام 2008، أصدرت 75 عنوانا بواقع 375 ألف نسخة، وفي الدورة الثالثة في العام 2009 أصدرت 100 عنوان بواقع 500 ألف نسخة، وفي الدورة الرابعة للعام 2010 أصدرت الوزارة 49 عنوانا بواقع 233 ألف نسخة، أما في العام 2011، فقد أصدرت الوزارة 50 عنوانا بواقع 270 ألف نسخة.
تشتمل إصدارات المشروع هذا العام على (250) ألف نسخة في (46) عنوانا توزعت في (9) حقول: تراث ودراسات أردنية، تراث عربي وإسلامي، فكر وحضارة، أدب أردني، أدب عربي وعالمي، أطفال، فنون، علوم، وثقافة عامة.
وأقامت وزارة الثقافة 24 مركزا للبيع في المحافظات موزعة على النحو التالي: محافظة العاصمة: مركز المكتبة الوطنية، مركز زها الثقافي – خلدا، مركز حديقة الملكة رانيا العبدالله – القويسمة، مركز الحسين الثقافي – مكتبة سليمان الموسى/ رأس العين، مركز اتحاد المرأة الأردني– الفحيص.
محافظة إربد: القاعة الهاشمية/ بلدية إربد، مجمع النقابات المهنية/ اربد، محافظة الزرقاء: مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي، سوق بلدية الزرقاء، الجامعة الهاشمية.
محافظة المفرق: مكتبة الناشئين التابعة لبلدية المفرق، قاعة الإمام مسلم – جامعة آل البيت، مدرسة صفية بنت عبدالمطلب الثانوية للإناث/ بلدة الزعتري. محافظة جرش: مدرسة الخنساء الثانوية للبنات. ومحافظة عجلون: مديرية ثقافة عجلون.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock