آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

المعدل المطري السنوي يرتفع لـ45 بالمئة

المنخفض يرفد السدود بـ2.400 مليون متر مكعب

إيمان الفارس

عمان– رفدت الأمطار والثلوج التي هطلت خلال المخفض الحالي سدود المملكة بكميات إضافية من المياه بما كميته نحو 2.400 مليون متر مكعب، رفعت هذه الهطولات حجم الأمطار التراكمية منذ بداية الموسم وحتى صباح أمس الخميس في جميع محافظات المملكة، إلى 45 % من المعدل السنوي. وفق أرقام وزارة المياه – سلطة وادي الأردن.


وتوقعت مصادر الوزارة – سلطة وادي الأردن، لـ “الغد”، أن يتم الإعلان عن كميات المياه الحقيقية المخزنة في كافة سدود المملكة وليس نسب التخزين من إجمالي سعتها ودون احتساب الرسوبيات، وفق دراسة جديدة لإعادة احتساب الموازنة المائية للسدود، والتي توشك الوزارة – سلطة وادي الأردن على إنهائها؛ وذلك خلال الأيام القليلة المقبلة.


وقالت المصادر إن مزيدا من كميات المياه الإضافية، ستتدفق نحو السدود خلال الأيام القليلة المقبلة، لا سيما عقب ذوبان الثلوج واستمرارية الجريان السطحي نحو السدود.


وبينت أرقام الوزارة – سلطة وادي الأردن أن حجم كميات المياه الإضافية التي تدفقت نحو مختلف سدود المملكة اعتبارا من بداية الموسم الشتوي الحالي 2021 – 2022، إثر الهطولات المطرية خلال الموسم، وصلت إلى ما مجموعه 23 مليون متر مكعب حتى صباح أمس الخميس.


وأضافت مصادر الوزارة أن الهطل المطري المصاحب للمنخفض الجوي الثلجي الأخير، رفع حجم الأمطار التراكمية الهاطلة من بداية الموسم وحتى صباح أمس الخميس في جميع محافظات المملكة، إلى 45 % من المعدل السنوي طويل الأمد البالغ 8,1 مليار م3، فيما سجلت في اربد/ محطة الحصن أعلى نسبة هطل خلال الساعات الأخيرة الماضية وبلغت 48 ملم.


وأوضحت وزارة المياه – سلطة وادي الأردن أن كميات المياه الداخلة الى السدود الرئيسية، بلغت خلال أول من أمس وحتى صباح أمس، 2,4 مليون م3، غالبيتها سجلت في سد الملك طلال بطاقة 1,4 مليون م3، فيما لم تسجل السدود الجنوبية أي كميات داخلة اليها خلال الساعات الماضية.


ونوهت الوزارة بانه ونتيجة لتوقعات حدوث الانجماد وانسياب كميات من المياه عن اسطح المنازل، تناشد الجميع الى ضرورة التأكد من عدم ربط مزاريب مياه الامطار على شبكات الصرف الصحي، والتأكد من فعالية المضخات الغاطسة وحماية عدادات المياه ومرافق المياه المنزلية من الانجماد والابتعاد عن مجاري السيول والأودية.


ومن المتوقع أن تقوم وزارة المياه خلال الأيام القليلة المقبلة، بالإعلان عن كميات المياه الحقيقية المتوفرة في السدود وليس نسب التخزين من إجمالي سعتها.


وتجري حاليا دراسة حجم الرسوبيات والطمي في كافة سدود المملكة الرئيسية بالتعاون مع الجانب الألماني ومشاركة خبراء أردنيين، حيث سيتم الإعلان عن كميات المياه المخزنة في السدود “دون احتساب الرواسب”.


وأنهت الدراسة احتساب الرسوبيات في عدة سدود بانتظار الانتهاء من بقيتها بالكامل.


وقال وزير المياه والري محمد النجار في تصريحات سابقة، إن مشكلة الرسوبيات طفت على السطح عند مواجهة الجفاف الذي حصل مؤخرا في بعض السدود، ما أبرز الحاجة إلى دراستها، مشيرا لوجود الرسوبيات في كافة سدود العالم وليس الأردن فقط.


وكانت مصادر الوزارة – سلطة وادي الأردن بينت أن دراسة إعادة الموازنة المائية للسدود، ستأخذ بالاعتبار احتساب مخازين سدود جديدة ستدخل للموازنة المائية خلال الموسم المطري الحالي 2021 – 2022، فيما سيجري التعامل مع الكميات المخزنة حاليا في سد الكرامة والبالغة حاليا 22 مليون متر مكعب، خارج معادلة الموازنة المائية للسدود للمرة الأولى ومنذ إنشائه.


يذكر أن المملكة تعتمد في مواردها المائية بشكل رئيس على الأمطار، والتي تتفاوت من منطقة الى أخرى تفاوتا كبيرا، بحيث تلعب التضاريس دورا مهما في توزيع الهطل المطري.


والسدود الـ14 العاملة حاليا في المملكة هي (الوحدة، وادي العرب، زقلاب، كفرنجة، الملك طلال، الكرامة، وادي شعيب، الكفرين، الزرقاء ماعين، الواله، الموجب، اللجون، التنور، والكرك)، بسعة تخزينية إجمالية تبلغ حوالي 336 مليون متر مكعب.

إقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock