فنون

المعرض الفوتوغرافي الجماعي حول البتراء: جماليات العين الثالثة

نظمته الجمعية الأردنية للتصوير في المركز الثقافي الملكي


 


محمد جميل خضر


عمان- في المعرض الفوتوغرافي الجماعي الذي نظمته خلال الأيام الخمسة الماضية، الجمعية الأردنية للتصوير في صالة فخر النساء زيد داخل أروقة المركز الثقافي الملكي، يسبر 18 عضوا من أعضائها أعماق المجال غير المشاهد للبتراء من قبل الناس العاديين، ويعرضون جماليات العين الثالثة.


ويذهبون متسلحين بكاميراتهم بعيدا داخل أسرار المدينة الوردية، منقبين عن فعل التاريخ فوق صلابة الصخر، وأثر التفاعلات الكيميائية على الحجارة والرمل واللون والذاكرة.


ويتشارك الفنانون الفوتوغرافيون: فؤاد حتر(الرئيس الحالي للجمعية)، د.فادي حداد، عمر الظاهر، محمد سوالمة، عبدالجبار بنات، عقبة فرج، فائق أبو غزالة، دانا خريس، المهندسة رنا السقا، نسرين الزغول، د.راسم الكيلاني، د. سهيل الريماوي، المهندس وائل حجازين، أميرة الحمصي، سلمان مدانات، عبد العزيز الحمصي، دعد دلال ود. شومان رضا، في خصوصية اللحظة المختارة للتصوير، وفي القدرة الاستثنائية على الصبر والانتظار حتى تصبح متاحة وممكنة.


ومن دهشة الألوان وما فعلته وتفعله الرطوبة والتفاعلات الكيماوية الأخرى داخل كهوف مدينة الأنباط المنذورة لمجد متجدد في السابع من شهر تموز(يوليو) المقبل، يصنع فؤاد حتر أسلوبيته التصويرية، خالقا بكاميرته وتقنياته التصويرية الأخرى ستة أعمال بألوان مبتكرة غير مسبوقة، يتداخل فيها الأزرق مع خلطة ألوان الصخر الوردية والذهبية وتداعيات لونية أخرى.


وتشكّل الدهشة اللونية ذاتها، المحرك الإبداعي لدى د.فادي حداد، وتحاط لوحاته الخمس للمعرض الذي اختتم مساء أمس، بعناية تقنية فائقة، وتحدب عينه الثالثة على جمالياتها.


وتقترب أعمال عمر الظاهر الستة من الألوان المتوقعة للأشياء، ويلتفت لتضاريس المكان بزاوية نظر خاصة موغلا داخل التفاصيل الداخلية للمشهد.


وتتبصر لوحات محمد السوالمة الأربع ملامح الصخر الوردي بالتجريد اللوني وتلتقط كاميرته أول التقاء بالطبيعة.


وتعكس لوحتا عبدالجبار بنات هاجس التكوين المشكّل محركا لأسلوبيته فاتحا أثناء التقاطه صورة طاقة معقولة على الفضاء الخارجي.


ويلتقط عقبة فرج اللحظة بتفاصيلها الدقيقة، ويحتفي بمنمنمات الشكل الأول للمفردة الملتقطة، ويذهب إلى ما وراء الشكل المتعين للآخرين.


وتكشف لوحتا فائق أبو غزالة عن احتفاء بالتجريد الصاخب وهي تدون اقتراحات الرمل.


ويعكس عملا دانا خريس ملمحا طبيعيا مسكونا ببساطة اللحظة الملتقطة وانسيابية تفاصيلها.


وتعتمد لوحات المهندسة رنا السقا الأربع على المفارقة وترصد التقاطع الأفقي مع العمودي بوعي شفيف ورقيق لعلاقة اللون بظلاله.


وتظهر لوحة نسرين الزغول افتتانها الواضح بالتشكيلات الهندسية وتداعياتها.


ويعاين د.راسم الكيلاني دلالات الانبعاج الصخري وانثناءات المادة الخام فوق مخدة الزمن.


ويحتفي د.سهيل الريماوي بشموخ البنيان النبطي ويرفع عين كاميرته نحو التراكم المعماري الصاعد للأعلى.


ويسبّح المهندس وائل حجازين بإعجاز اللون وسحره الباقي، وتفرد أميرة الحمصي مساحة لحالة واحدة من بين حالات أخرى بصفاء لوني أخاذ، وبمثابرة يرصد سلمان مدانات لحظته، قارئا لمسات الوقت فوق ملاسة الصخر، ويحتفي بأول الإعتام ما يضفي قدسية على عمليه للمعرض.


ويحصي عبدالعزيز الحمصي في لوحتيه أصابع الزمن ويستعرض بكاميرا منتبهة سلاسل الفعل التاريخي.


وتعبر دعد دلال بأعمالها الثلاثة عن افتتانها بشعاع اللون الوردي وتعكس دهشتها بعتاقة عروق الحجر المتجددة.


ويتحسس د.شومان رضا بمجسات كاميرته رذاذ الرمل وحبيباته الصغيرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock