صحافة عبرية

المعركة على خطة القرن تصل لمجلس الأمن

إسرائيل هيوم

من ارئيل كهانا:10/2/2020

انتصار قبل المداولات: الفلسطينيون ومؤيدوهم في مجلس الامن اضطروا في اليوم الاخير الى التراجع عن أهم الانتقادات التي خططوا لإدراجها في قرار شجب بادروا اليه لخطة السلام للإدارة الأميركية.
سيجرى النقاش في مجلس الامن في مبنى الامم المتحدة في نيويورك اليوم الثلاثاء. وبسبب معارضة بعض اعضاء لجنة الامن للصيغة المتطرفة التي طرحها الفلسطينيون منذ البداية، ولكن بهدف تجنيد تأييد الاغلبية لمشروع قرارهم، ألغوا الشجب للولايات المتحدة وشطبوا الادعاء بأن خطة ترامب تتعارض والقانون الدولي.
في الامم المتحدة يتعاظم التأهب للمداولات في مجلس الامن، وفي اثناء نهاية الاسبوع أقال الرئيس التونسي سفير بلاده الى الامم المتحدة، منصف بعتي، بدعوى أنه يساعد الفلسطينيين اكثر مما ينبغي ويعمل ضد خطة القرن.
وبشكل استثنائي سيفتتح النقاش امين عام الامم المتحدة انطونيو غوتيرج، وبعده سيخطب نيكولاي ملدنوف، مبعوث الامين العام الى الشرق الاوسط. وبعد ذلك سيتحدث ابو مازن، السفير الاسرائيلي داني دانون والسفيرة الاميركية كيلي كرافت.
ويواصل السفير دانون خوض جهد سياسي كبير استعدادا لزيارة ابو مازن للامم المتحدة الاسبوع القادم. وقبل بضعة ايام أجرى دانون احاطة لعدد من سفراء الامم المتحدة كي يوسع دائرة الدول التي تمتنع في التصويت على القرار الفلسطيني او تعارضه، اذا ما طرح للتصويت في الجمعية العمومية.
والى ذلك اوضح السفير الاميركي في اسرائيل ديفيد فريدمان أول من أمس بشكل لا لبس فيه بان الادارة ستعارض اجراءات ضم اسرائيلية قبل الانتخابات. واثنى فريدمان على اسرائيل لاستعدادها تبني مخطط ترامب، رغم التنازلات الكبيرة التي ينطوي عليها.
وكان رئيس الوزراء نتنياهو قال امورا مشابهة في هذا السياق في جلسة الحكومة أول من امس: “هذه الخطة هي نتيجة عمل كد ومشترك لطواقم الرئيس ترامب وطواقمي”. وهذا الامر يستوجب ترسيما دقيقا لخرائط الضفة الغربية والاغوار. العمل بدأ، القطار انطلق على الدرب وهذا العمل سيكتمل”.
والى ذلك، تعرض رئيس الوزراء السابق ايهود اولمرت لهجمات حادة في الساحة السياسية على نيته لقاء ابو مازن قبيل المداولات في الامم المتحدة، لمساعدة عباس في كفاحه ضد خطة ترامب. وقال نتنياهو في اجتماع لليكود في نهاريا ان “ايهود اولمرت كرئيس سابق للوزراء، عرض بصفته المستشار القريب لبيني غانتس على ابو مازن ، هذا لا يصدق. والآن ذهب لابو مازن ليحبط صفقة القرن.

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock