المغترب

خولة كامل الكردي ترتعش يداها تحدق بها والحزن يرسم تعابيره على وجهها، الأم: هل أنت مصرة؟ تخفض رأسها وإنفاسها تتصاعد: نعم يا أمي ولن أتراجع؟ تتنهد الأم وعيناها تغمرهما الدموع: سأشتاق لك يا بنيتي، لم لا تبحثين عن عمل آخر أنت وزوجك؟ تهز رأسها وتأخذ نفسا عميقاً: أرجوك يا أمي لا تصعبي علي الموضوع! حاولي … تابع قراءة المغترب