;
أخبار محليةالغد الاردني

المغرب يؤكد أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات

عمّان – أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي ووزير الخارجية في المملكة المغربية الشقيقة ناصر بوريطة اليوم تميز العلاقات الأخوية التاريخية التي تربط المملكتين الشقيقتين والتي تتقدم نحو آفاق أوسع من التعاون والتنسيق برعاية وتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه جلالة الملك محمد السادس.
وأكد الوزيران خلال محادثات أجرياها في عمّان اليوم أن العمل مستمر لتعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية والتعليمية بهدف ترجمة مخرجات القمة التي جمعت جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه جلالة الملك محمد السادس إلى واقع يلمسه المواطنون.
وبالإضافة إلى العلاقات الثنائية بحث الوزيران المستجدات في المنطقة وخصوصاً التطورات في القضية الفلسطينية في ضوء إعلان الخطة الأميركية للسلام.
وفي تصريحات صحافية مشتركة اتفق الوزيران على أن اللقاء يأتي في مرحلة حساسة في إطار عملية التشاور والتنسيق المستمرة بين المملكتين الشقيقتين اللتين يلتقيان في إرادتهما زيادة التعاون الثنائي وفي رؤيتهما حول ضرورة حل الأزمات الإقليمية وتحقيق السلام العادل والشامل.

وقال الصفدي إن الزيارة تأتي في الإطار الطبيعي لعملية التنسيق والتشاور المستمرة بين المملكتين اللتين تجمعهما علاقات أخوية تاريخية إستراتيجية يرعاها صاحبا الجلالة جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملك محمد السادس.
ولفت إلى التقدم في التعاون وفي تنفيذ مخرجات القمة بين صاحبي الجلالة في الرباط، خصوصاً في إيجاد الأطر التي تشجع التعاون بين القطاع الخاص حيث قام وفد اقتصادي مغربي بزيارة المملكة وستكون هناك زيارة لوفد أردني للمغرب قريباً.
وأضاف الصفدي الكل يتفق على أن المرحلة دقيقة، والأردن والمغرب دائماً في تنسيق مستمر وقادران على أن يسهما وبالتنسيق مع بقية الأشقاء العرب في محاولة إيجاد أفق نحو السلام الدائم والشامل والعادل.
وقال إن السلام المنشود “يجب أن يكون على أساس حل الدولتين ووفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، بما يفضي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران 1967.”

وقال الصفدي “تحدثنا في التحديات الإقليمية الأخرى والرؤية واحدة، وكلنا نريد الاستقرار، نريد الأمن، نريد السلام، نريد أن تنعم شعوبنا بظروف تتيح لها تحقيق المستقبل الأفضل الذي يوفر لها الفرص والعيش بكرامة.”
إلى ذلك أكد بوريطة التطابق في المواقف وقال “في هذه الظروف الإقليمية الدقيقة جداً كان من الضروري أن نلتقي، ننسق مواقفنا، نتبادل تقييمنا، ونحدد ما هي الخطوات المقبلة التي يمكن أن نقوم بها معاً، لأن مواقفنا واحدة وثوابتنا واحدة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وكان ضروري أن ينسق المغرب مع الأردن الصديق في هذا المجال بالنظر إلى العلاقات القوية بين عاهلي البلدين وبالنظر إلى مسؤوليتهما كذلك.”
وأشار بوريطة إلى تأكيد جلالة الملك محمد السادس الدائم على أهمية دور الوصاية الهاشمية التاريخية التي يؤديها جلالة الملك عبدالله الثاني على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.
وأضاف بوريطة أن في الجانب الثنائي هناك “شراكة متميزة جداً وإستثنائية بين البلدين، وهناك خطوات عملية، ومشاريع ملموسة إتفق عليها جلالة الملك محمد السادس وأخوه جلالة الملك أثناء لقاء جلالتيهما في آذار الماضي في الدار البيضاء.” لافتاً إلى أن اللقاء بحث دور القطاعين العام والخاص في هذه الشراكة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock