البلقاءمحافظات

المغطس: إحياء الحج المسيحي إلى موقع المعمودية

حابس العدوان

المغطس – احيت الكنائس الكاثوليكية في الاردن ذكرى عماد السيد المسيح (الحج المسيحي) الى موقع المغطس على الضفة الشرقية لنهر الاردن، بحضور وزير السياحة والاثار نايف الفايز، وعدد من الاعيان والنواب، ورؤساء الكنائس ورجال الدين المسيحي، وامين عام الوزارة والسفير البابوي في الاردن.
وقال بطريرك الاردن والاراضي المقدسة البطريرك بيير باتيستا باتسابالا، ان جائحة كورونا تسببت بتدني السياحة الدينية الى ادنى مستوياتها، اذ” لم نعد نرى الحجاج والسياح في الاردن والاماكن المقدسة كما في بيت لحم والقدس كما كان سابقا”، موضحا ان كنائس لم تغلق على مر التاريخ اغلقت ابوابها هذا العام بسبب الجائحة.
واضاف ان اقتصار الحج هذا العام على رجال الدين جاء للحفاظ على صحة المؤمنين وسلامتهم، “و لكننا على ايمان ان وسائل الإعلام ستقوم بدورها الكبير لنقل القداس للذين لم يتمكنوا من المشاركة”، قائلا” نرفع اصواتنا اليوم من هذا المكان بان يزيل الله هذه الغمة عن العالم وان يعجل في شفاء المرضى والمصابين وان يكون هذا العام عام الشفاء والانفتاح والانطلاق والعودة للحياة الطبيعية حيث السياحة لها دور كبير في دعم الاقتصاد وليتمكن الحجاج والمؤمنون من العودة مجددا لزيارة هذا المكان المبارك”.
واضاف “نوجه من هذا المكان الشكر والعرفان للكوادر الصحية والطبية التي واصلت الليل بالنهار في تقديم الرعاية للمواطنين وللاجهزة الأمنية والقوات المسلحة، التي سهرت على الحفاظ على سلامة الانسان وصحته والاعلاميين الذين عرضوا انفسهم للخطر لنقل الحقيقة.
وقال وزير السياحة والاثار نايف حميدي الفايز، ان الحج المسيحي لموقع عماد السيد المسيح ياتي ترسيخا للرسالة الهاشمية في اشاعة المحبة والسلام بين ابناء الوطن وفي العالم اجمع، مبينا أن اقامة هذه المناسبة في ظل هذه الظروف تنبع من اهمية هذه الارض المباركة التي تعمد بها السيد المسيح وضمان ديمومة اقامة الشعائر الدينية في هذا المكان المبارك.
وقال مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والاعلام الاب الدكتور رفعت بدر: “اننا نحيي اليوم الحج السنوي الى موقع المعمودية – المغطس على الضفة الشرقية لنهر الاردن، حيث تعمد السيد المسيح في نهر الاردن على يدي القديس يوحنا المعمدان وهو ما تقوم به الكنائس الكاثوليكية في المملكة منذ العام 2000 مع بدء الحج السنوي في العصر الحديث”.
واشار الى ان” ما يميز حج هذا العام هو انه ولاول مرة يجري دون جمهور المصلين واقتصر على ممثلي الكنائس ورجال الدين وعدد من الشخصيات وبعدد لا يتجاوز مئة شخص بعدما تعودنا في كل عام ان تكون الاعداد بالالاف”، مضيفا” ان القداس الاحتفالي يترأسه البطريرك الجديد للاتين في القدس بييرباتيستا بيتسابالا والذي يقوم في هذه الايام بزيارة رسمية هي الاولى له منذ اختاره البابا فرنسيس قبل اشهر ليكون البطريرك الجديد في القدس.”
وقال “جئنا الى هنا لترفع الصلوات والدعاء من هذا المكان المقدّس لكي يزول الداء وتزول تداعياته، وتعود الظروف أفضل بكثير، وتعود للإنسان صحته وعافيته، وكذلك تعود أجواء السياحة الدينية إلى الازدهار كما كانت قبل سنة الجائحة.” موجها الشكر لجلالة الملك عبدالله الثاني، وسمو الامير غازي بن محمد رئيس مجلس امناء المغطس والاجهزة الامنية والقوات المسلحة على ما يبذلونه من جهد في رعاية الانسان ورفعة الوطن”.
واكد مدير عام هيئة موقع المغطس المهندس رستم ماكجيان انه “في ظل هذه الظروف التي فرضتها الجائحة، تم اتخاد كل الاجراءات والترتيبات الصحية اللازمة لضمان سلامة المشاركين ضمن البروتوكول الصحي المعمول به، مضيفا أن المشاركة اقتصرت على رجال الدين وعدد قليل من الشخصيات الرسمية والاعلاميين فقط.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock