المفرق

المفرق: جفت الزيتون وقود اللاجئين السوريين بالمخيمات العشوائية

خلدون بني خالد

المفرق- يستخدم اللاجئون السوريون في المخيمات العشوائية في محافظة المفرق، “جفت الزيتون” في عملية التدفئة، ويعتبر بالنسبة إليهم الوقود الرئيسي لرخص ثمنه وتوفره بكميات جيدة في معاصر الزيتون، وهو البديل الوحيد لمادة الكاز والغاز، كونه ينتج طاقة حرارية كبيرة بسبب احتفاظه بنسبة من الزيت.
وينتج “جفت الزيتون” غازات سامة من بينها أكسيد الكربون والكبريت والنيتروجين بحال لم يكتمل احتراقه بشكل كامل مما يشكل خطرا على صحة اللاجئين وخاصة الأطفال.
ويقول أحد اللاجئين إنه قام بشراء كميات كبيرة من جفت الزيتون وتخزينها، استعدادا للمنخفضات الجوية القادمة ولحماية أطفاله من برد الشتاء القارس، متجاهلا الأضرار الصحية التي يسببها الدخان الناتج عنه.
وقال متروك الشرع إنه يستخدم مادة الجفت وبجلبها من المعاصر التي تقوم بفرزها بعد عصر الزيتون، معتبرا إنها مادة وقود تزيد من كمية التدفئة وأفضل من الصوبات.
وأكد عاملون في معاصر الزيتون بمحافظة المفرق أن الطلب على مادة جفت الزيتون ازداد قبل قدوم المنخفض الجوي لاستخدامها كبديل  للتدفئة.
وأشاروا إلى أن اللاجئين السوريين المقيمين في المخيمات العشوائية، هم الأكثر شراء لجفت الزيتون من معاصر الزيتون في محافظة المفرق وخاصة في البادية الشمالية.
ويحذر مصدر طبي في وزارة الصحة من الأضرار الناتجة عن دخان جفت الزيتون في الاستخدام كبديل للتدفئة، مؤكدا أن جفت الزيتون ينتج عنه غازات سامة تسبب أمراضا مثل الداء الرئوي الانسدادي المزمن، وأمراض الربو، والتحسس، وخلل في دخول الأوكسجين إلى الرئتين بالشكل الكافي.
وقال المصدر إنه بحال لم يكتمل احتراق الجفت بشكل كامل في المدافئ سوف يؤثر سلبا على البيئة، وصحة مستخدميه وينتج غازات سامة منها أكسيد الكربون والكبريت والنيتروجين.
وأشار المصدر إلى أن العديد ممن يستخدمون الجفت في التدفئة يزورون عيادات الأمراض الصدرية بشكل مستمر، والأكثر تأثرا  بالغازات السامة التي ينتجها جفت الزيتون هم الأطفال.
ووجد بعض اللاجئين السوريين مهنة جديدة وهي (الجفاتون) لبيع الجفت حيث يقومون بكبسه وتنشيفه تجهيزا  لبيعه.
وأكد ماجد الحريري وهو احد الجفاتين انه يقوم بشراء الجفت من معاصر الزيتون  وبقوم بدوره بكبسه على شكل قوالب وتنشيفه ومن ثم بيعه ليستخدم كبديل عن مادة الكاز والغاز.
وأضاف أن اللاجئين السوريين هم الأكثر شراء لمادة الجفت  نظرا  لكلفتها البسيطة ولمواجهة المنخفضات الجوية القادمة.
 ويطالب لاجئون سوريون في محافظة المفرق من الجهات المختصة بنشرات توعوية توضح لهم استخدامات جفت الزيتون ومخاطرها.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock