المفرقمحافظات

المفرق: رصيف الشارع الغربي لجامعة آل البيت مقصد السكان الوحيد للتنزه – فيديو

خلدون بني خالد

المفرق- أصبح رصيف شارع البوابة الغربية لجامعة آل البيت المقصد الوحيد لسكان محافظة المفرق واهالي البادية الشمالية للتنزه، لاسيما وان عائلات وشبانا بأعداد كبيرة يؤمونه كل مساء لساعات طويلة بعد انتهاء الدوام الرسمي للجامعة بهدف الجلوس والترويح عن النفس.
ويقول عدد من المتنزهين، إن هذا الشارع هو المكان الوحيد الذي يعتبر متنفسا للأهالي في محافظة المفرق وسكان البادية الشمالية، مؤكدين انه لا يوجد مكان آخر مهيأ لتنزه العائلات بالمجان سواه، مشيرين إلى انه اصبح من الاماكن المميزة في المحافظة.
وأشار عدد من العائلات التي التقت بهم “الغد”، إلى أن شارع الجامعة كما يحبون ان يسموه هو مقصدهم الوحيد في محافظة المفرق، بسبب عدم توفر متنزهات واماكن مخصصة للعائلات، تكون مجانية وبعيدة عن ضجيج الاسواق، وازمات السير، بالرغم من عدم توفر الخدمات اللازمة للتنزه في هذا الشارع.
ويقول احمد المساعيد، إنه يفضل أن يأتي كل مساء إلى شارع البوابة الغربية لجامعة آل البيت، لأنه يجد فيه الراحة بعيدا عن الضجيج، مشيرا إلى انه يصطحب معه أطفاله. واكد أنه لا يوجد مكان مناسب للعائلات في محافظة المفرق سوى هذا المكان.
وطالب قاسم السرحان، من الجهات المعنية توفير مقاعد للجلوس على اطراف الشارع، وزراعة الاشجار على جوانبه، لاسيما وانه أصبح يعتبر معلما سياحيا مهما تتوافد اليه العائلات من كل بلدات وقرى المفرق.
ومع تحول طريق البوابة الغربية لجامعة آل البيت إلى مكان للتنزه، توفرت فرص عمل جديدة بالشارع، إذ يعمل رجل خمسيني على عربة يجرها حصان على نقل المتنزهين، فيما هناك عربات متنقلة تبيع القهوة والشاي، وهو الشيء الذي اعطى المكان ميزة خاصة وجعله، احد أهم المعالم التي تتوافد اليها العائلات للتنزه.
ويقول الخمسيني، الذي يعمل على العربة التي يجرها الحصان، إن هذا المكان يأتي اليه اكثر من 150 عائلة يوميا، ويعتبر من أهم اماكن التنزه في المحافظة، التي لا يوجد فيها مكان تنزه آخر يستطيع ان يعمل به على عربته.
واكد ان هذا المكان هو الوحيد الذي يعتبر متنزها جيدا للعائلات والشباب والذين يجلسون على جوانب الطريق للاستمتاع بالاجواء الهادئة، ويقضون اوقاتهم يتسامرون ويتحدثون ويصنعون الطعام، فيما الاطفال يستمتعون في الركوب على عربته التي يجرها حصانه، لافتا إلى ان عربته جعلت المكان مميزا بالنسبة للعائلات والاطفال.
وخلال جولة قامت بها “الغد” في الشارع التقت بعدد من الشباب من جنسيات عربية ايضا، يأتون إلى المكان بشكل مستمر، مشيرين إلى انهم يحبون الجلوس في اماكن هادئة لصنع الطعام والقهوة، بهدف التنزه والترويح عن النفس، مؤكدين انهم وجدوا في هذا المكان الراحة والهدوء والامان.
ويقول الشاب عبدالله العنزي، وهو شاب من جنسية عربية، أن هذا المكان يتميز بأجواء جميلة وهدوء، ويتوافد اليه الشباب والعائلات من جميع القرى والبلدات، مشيرا إلى انه في فترة اقامته في محافظة المفرق، سوف يستمر بالمجيء إلى شارع الجامعة لأنه وجد فيه الهدوء والامان.
وطالب عدد كبير من المتنزهين الذين يرتادون طريق جامعة آل البيت البوابة الغربية، ان يكون لهذا المكان اهتمام خاص، وتوفير الخدمات اسوة بباقي الاماكن التي اصبحت اماكن خاصة للتنزه، خصوصا ان محافظة المفرق لا يوجد فيها متنزهات عامة تتوفر فيها الخدمات، اضافة إلى زراعة الطريق بالأشجار وتوفير مقاعد للجلوس على جوانب الطريق.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock