المفرقمحافظات

المفرق: ضبط 62 متسولا منذ بداية العام

حسين الزيود

المفرق- كشف مدير تنمية المفرق بكر الخوالدة، أن فرق قسم الدفاع الاجتماعي في المديرية، التي تتولى تنفيذ حملات مكافحة التسول ضبطت 62 متسولا منذ بداية العام الحالي، يشكل غير الأردنيين منهم 30 %، فيما هناك 44 طفلا من بين الحالات التي تم ضبطها.
ويؤكد الخوالدة، أن هناك تراجعا في أعداد حالات التسول التي يتم ضبطها نظرا لتكثيف حملات مكافحة التسول، غير أن إبداء التعاطف من قبل الكثير من السكان مع المتسولين، يدفع باتجاه معاودة وإصرار البعض على ممارسة فعل التسول.
وزاد الخوالدة، أن التنمية وفي وقت تكافح فيه فعل التسول باعتباره مظهرا غير حضاري ويخالف القانون، تبدي كذلك تخوفا على حياة الأطفال الذين يتم زجهم في ممارسة التسول، نظرا لتواجدهم في مناطق تشهد حركة سير كثيفة، ما يتطلب من الجميع الوصول إلى قناعات بعدم تشجيع هذا الفعل نظرا لاستدرار عواطف السكان من خلال فعل يجرمه القانون ويمنعه.
ودعا السكان إلى ضرورة إبلاغ مديرية التنمية الاجتماعية عن أي أماكن لتواجد المتسولين، وبما يفضي إلى تفعيل مكافحة التسول ووقف هذه الأفعال، خصوصا وأن هناك طرقا رسمية وقانونية يمكن من خلالها تقديم المساعدات ضمن قنوات رسمية حقيقية مبنية على دراسات اجتماعية دقيقة.
ويقول إبراهيم السعود، إن ممارسة التسول باتت “فعلا مزعجا” نظرا لممارسته بداعي المهنة لجلب المال من دون وجه حق، لافتا إلى أن مشاهدة المتسولين بشكل كبير يوحي بازديادهم، خصوصا وأنهم ينتشرون أمام المساجد والأسواق والطرقات الرئيسية وأماكن أخرى طالت القرى.
ويشير السعود إلى أن هناك طرقا تثير نوعا من الحيرة لدى السكان عندما تتم من خلال إبراز المتسولين أوراقا بدعوى تقارير طبية لأمراض وتحتاج إلى عمليات، ما يضع السكان تحت ضغط العاطفة وبالتالي تقديم المال لهؤلاء الأشخاص، بيد أنه يشدد على ضرورة مكافحة التسول وتحديدا مكرري الفعل غير المبرر.
ويلفت إلى أن المتسولين باتوا يصلون إلى المنازل ويقومون طرق الأبواب، ما يعد فعلا مزعجا ومقلقا لراحة الأهالي، فضلا عن كونه فعلا يجانب الصواب.
ويطالب علي الحراحشة من الجهات ذات العلاقة، بالوقوف على الأسباب التي تدعو البعض إلى التسول ودراستها وبما يظهر الحاجة للمال من عدمها، وبالتالي التخلص من ممارسة التسول الذي يعد مظهرا غير حضاري.
ويبين الحراحشة أن هناك خطرا محدقا بالأطفال الذين يتواجدون على الإشارات الضوئية، باعتبار أن تلك الأماكن تشهد حركة سير وتوقف وانطلاق قد تودي بحياة الأطفال، منوها إلى أن ممارسة التسول بحالة جمع المال من دون وجه حق كمهنة يجب وقفها ومحاسبة فاعلها.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock