المفرق

المفرق: فائض في محصول البندورة وانخفاض حاد بالأسعار

حسين الزيود

المفرق – قال نائب رئيس اتحاد المزارعين/ رئيس اتحاد المزارعين في المفرق عودة السرور، إن المزارعين في المفرق يمرون في ظرف صعب جراء الانخفاض الحاد الذي أصاب أسعار محاصيلهم من البندورة بسبب الفائض الكبير في إنتاج المحصول وانشغال البرادات الأردنية في نقل المنتجات السورية.
وأضح أنه ولتفادي الوقوع بخسائر كبيرة اضطر المزارعون إلى توريد محصولهم إلى مصانع رب البندورة.
وبين السرور خلال اجتماع عقد بين المزارعين وإدارة مصنع الفرسان للبندورة في المفرق أهمية الوصول إلى صيغ تفاهمية لتوريد مادة البندورة للمصنع وفق آليات وأسعار ونظام دفعات، مؤكدا أن المزارعين عانوا من تواجد كميات كبيرة من محصول البندورة المعدة للتصدير، وأنهم يصطدمون بعدم توفر البرادات الكافية لنقل منتوجاتهم، ما ألحق بهم خسائر جراء التلف الذي أصاب محصولهم.
ودعا الجهات ذات العلاقة إلى ضرورة توفير برادات غير أردنية نظرا لقيام البرادات الأردنية بنقل المنتجات السورية ذات شهادة المنشأ الأردني ، موضحا أنه تم عقد عدة لقاءات مع مسؤولي وزارة الزراعة لحل هذه المعضلة.
ولفت السرور إلى أن مزارعين لوحوا بتنفيذ وقفات احتجاجية سلمية أمام مركز حدود جابر تمنع دخول أو مغادرة البرادات لمركز الحدود، مشيرا إلى أن النية تتجه للتصريح للبرادات غير الأردنية للعمل على نقل منتجات المزارعين.
وأكد نائب المدير العام لشركة الفرسان الرباعية للإدارة والاستثمار طلال المجالي على التعاون بين الشركة والمزارعين وبما يضمن الحفاظ على ديمومة المنتج الأردني والمزارع الأردني وفق صيغ تحقق مصلحة طرفي المعادلة.
ولفت المجالي إلى أن المصنع سيتمكن من استقبال 800 طن يوميا من مادة البندورة الموردة من مزارعي البادية الشمالية وبسعر يحقق التوازن السعري في ظل ارتفاع تكاليف الطاقة والمواد اللازمة لتشغيل المصنع.
وبين أنه سيتم العمل على دفع مستحقات المزارعين لقاء منتجاتهم وفق نظام يؤمن دفع 30 % من قيمة الفاتورة كاش، فيما سيتم دفع ما تبقى بحسب شيكات مؤجلة لفترة معلومة لمدة لا تتجاوز 5 أشهر.
ونوه إلى الاتفاق على نسبة الخصم للبضاعة الموردة للمصنع مقرونة بجودتها ونوعيتها، فضلا عن التوصل لحل مشكلة أجرة عمالة التحميل والتنزيل التي يعاني منها المزارعون وبما يمنع وقوعهم تحت استغلال العمال في المصنع .
ولفت المجالي إلى أن كلفة تشغيل خط إنتاج المصنع تبلغ 20 ألف دينار يوميا، مشيرا إلى انه سيتم العمل على تطوير المصنع ليواكب حركة الانتاج والتقدم التكنولوجي ، وما يتبع ذلك من أوضاع سادت الوطن العربي ودول الجوار.
من جانبهم ناقش المزارعون آليات توريد محصول البندورة للمصنع وطرق دفع مستحقاتهم ونسبة الخصم وتنزيل المنتج في أرض المصنع ، ملوحين باعتصام سلمي أمام رئاسة الوزراء ما لم يتم حل مشكلة نقص البرادات التي أضرت بمنتجاتهم .
وكانت “الغد” أثارت مشكلة نقص البرادات أمام مزارعي المفرق وما تلحقه من خسائر بهم وتلف محاصيلهم ، فيما بينت وزارة الزراعة أنها ستعمل على إيجاد حل لهذه المشكلة.

Hussein.alzuod@alghad.jo

husseinalzuod@

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock