;
أخبار محليةاقتصاد

“المفوضية الأوروبية” تقدم 1.08 مليار يورو للأردن منذ بداية الأزمة السورية

سماح بيبرس

عمان– قدرت المفوضية الأوروبية في تقرير حديث لها أن حجم المساعدات التي قدمتها للأردن منذ بداية الأزمة السورية وحتى اليوم قد وصلت إلى حوالي 1.08 مليار يورو.

وأشارت المفوضية في تقرير نشرته قبل أيام بعنوان “دعم الاتحاد الأوروبي للبنان والأردن منذ الأزمة السورية” أنّها ومنذ بداية الأزمة ، خصصت أكثر من 583.7 مليون يورو لمساعدة اللاجئين والمجتمعات الضعيفة في الأردن.

وأضافت “هذا الدعم كان موزعا ليشمل أكثر من 198 مليون يورو كمساعدات انسانية ، و 180 مليون يورو ضمن أداة “المساعدة المالية الكلية” (MFA) ، وأكثر من 170 مليون يورو ضمن أداة “الجوار والشراكة الأوروبية”، وأكثر من 30 مليون يورو من أداة “الاستقرار” مشيرة الى أنّ أكثر من 350 ألف لاجئ استفاد من المساعدات الإنسانية.

وزادت “هذا الدعم جاء بالإضافة إلى أكثر من 500 مليون يورو ضمن “مساعدات التعاون الثنائي المنتظم” للأردن بموجب سياسة الجوار الأوروبية، ما يرفع العدد الإجمالي إلى حوالي 1.08 مليار يورو”.

وأكد التقرير أن الاتحاد الأوروبي كان قادرا ، في غضون فترة زمنية قصيرة ، على مضاعفة تمويله للأردن، لتلبية احتياجات البلاد الضخمة الناتجة عن أزمة اللاجئين بشكل فعال.

وأشار الى أن الاتحاد الأوروبي يعتبر الجهة المانحة الرئيسية في الاستجابة الدولية للأزمة السورية، إذ قدم أكثر من 4.7 مليار يورو من الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء مجتمعة في المساعدات الإنسانية والإنمائية والاقتصادية وتحقيق الاستقرار.

وأشار إلى أن هذا الدعم يذهب إلى كل من السوريين في بلدهم واللاجئين والمجتمعات المضيفة لهم في لبنان والأردن وكذلك العراق وتركيا.

يشار إلى أن إجمالي مساعدات الاتحاد الأوروبي التي وجهت إلى الأردن خلال الأعوام 2011-2022 ناهزت الـ 3.5 مليار يورو، بحسب ورقة حقائق أصدرها الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي.

وذكرت الورقة أن الاتحاد الأوروبي قدم حوالي 1.3 مليار يورو كمساعدات ثنائية، استهدف منها التركيز على الاستقرار والأمن الإقليميين وإدارة الحدود، والتنمية الاجتماعية والاقتصادية والنمو وتوفير فرص العمل، والحكم الديمقراطي وسيادة القانون وحقوق الإنسان، ومساعدة الأردن على التأقلم والتعافي من تأثير كورونا.

كما تم تقديم 404 ملايين يورو كمساعدات إنسانية، هدفت إلى المساعدة على تغطية الاحتياجات الإنسانية الأساسية من تعليم وصحة، إضافة الى المساعدة القانونية للاجئين.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock