المفرق

“المفوضية” تعيد الكهرباء إلى مخيم الزعتري

حسين الزيود

المفرق- أعادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التيار الكهربائي إلى مخيم الزعتري للاجئين السوريين في المفرق، بعد انقطاع دام ثلاثة أشهر.
وبحسب مدير المخيم العقيد عبدالرحمن العموش فقد انتهت الشركة المكلفة بإصلاح المحولات الستة التي تعطلت جراء الاحتراق الناجم عن الاستجرار غير الشرعي للكهرباء من قبل اللاجئين.
وبين العموش أنه تم إيصال الكهرباء لكافة مساكن اللاجئين السوريين في المخيم، معتبرا أن المحال التجارية غير مشمولة بعودة التيار الكهربائي، باعتبار أن الفئة المستهدفة هي مساكن اللاجئين والطرقات.
وأوضح أن إيصال التيار الكهربائي في مخيم الزعتري سيكون من خلال آليات جديدة تضمن ديمومة وصول التيار، مترافقا مع عملية ترشيد أكيدة للطاقة الكهربائية، وبما يضمن تخفيض الكلفة الشهرية لفاتورة التيار الكهربائي، مشيرا إلى أن عملية الترشيد الجديدة ستعتمد على إيصال التيار الكهربائي إلى المخيم ضمن أوقات وفترات زمنية محددة.
وتوقع العموش أن تنخفض كلفة الفاتورة الشهرية إلى ما بين 300 إلى 400 ألف دولار شهريا، بعدما كانت تتجاوز الـ750 ألف دولار، ما أرهق موازنة المفوضية في هذا المجال، لافتا إلى إمكانية التغيير في برنامج إيصال التيار الكهربائي اليومي بحال أثبتت الآلية الجديدة انخفاضا في قيمة الفاتورة الشهرية من خلال رفع سقف الوقت الذي تصل فيه الكهرباء لمنازل اللاجئين.
ولفت إلى أن المفوضية تعهدت بتغطية ما كلفته زهاء الـ300 ألف دولار شهريا لنفقات الفاتورة الشهرية، ما يستوجب على اللاجئين ضرورة العمل على ترشيد الكهرباء ضمن حاجتهم لضمان ديمومة إيصال التيار الكهربائي.
من جهته أكد مسؤول الإعلام والاتصال الجماهيري في مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مخيم الزعتري نصر الدين طوايبية أن عودة التيار الكهربائي ستكون يومية ووفق برنامج يبدأ من الساعة السابعة مساء وحتى الساعة الخامسة صباحا.
ولفت طوايبية إلى أن اعتماد هذا البرنامج جاء بهدف ترشيد استهلاك الكهرباء في مخيم الزعتري، الذي أرهق موازنة المفوضية بشكل كبير خلال الفترات الماضية، حيث بلغ قرابة المليون دولار في بعض الأشهر.
وأشار إلى أن المفوضية تحملت كامل التكاليف اللازمة لتنفيذ عمليات الصيانة اللازمة لمحولات التيار الكهربائي وبعض الخطوط التي تضررت خلال الموسم الشتوي الماضي، والناجمة عن الاستجرار غير الشرعي للتيار الكهربائي من قبل اللاجئين في المخيم، ما ساهم بزيادة الأحمال جراء استعمال معدات تتطلب طاقة عالية، لافتا إلى أن كلفة الصيانة تجاوزت الـ250 ألف دولار.

hussein.alzuod@alghad.jo

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
41 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock